نعمة الإسلام - خطبة جمعة برلين بألمانيا - خطب الجمعة 597 - لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة وخروج يأجوج ومأجوج - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 598 - كتاب الأحكام - وجوب طاعة الله ورسوله وطاعة أولي الأمر مقيدة بطاعة الله ورسوله - وشرط الخليفة أن يكون قرشيا - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 10- والقرآن كلام الله ليس بمخلوق أنزله على رسوله وحيا وصدقه المؤمنون حقا . - شرح العقيدة الطحاوية 11- ورؤية الله حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية . - شرح العقيدة الطحاوية 12- ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام . - شرح العقيدة الطحاوية مكانة السنة في التشريع ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 15) هل اقتربت الساعة وقد ظهرت كل علاماتها الصغرى ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 16) هل أصبح الإسلام اليوم غريباً بين أهله ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 599 - لا حسد إلا في اثنتين ووجوب السمع والطاعة ما لم يؤمر بمعصية والنهي عن سؤال الإمارة والحرص عليها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل هذا الحديث صحيح ولولا أن الحبيب يحب معاتبه حبيبه لما حاسبتهم يا محمد إذا كنت أنا الرحيم وأنت الشفيع فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع؟

الحديث
هل هذا الحديث صحيح ولولا أن الحبيب يحب معاتبه حبيبه لما حاسبتهم يا محمد إذا كنت أنا الرحيم وأنت الشفيع فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع؟
9861 زائر
30-06-2012
السؤال كامل

السؤال : هل هذا الحديث صحيح : عندما وصل النبي إلي سدره المنتهي وأوحى إليه ربه يامحمد أرفع رأسك وسل تٌعطى قال يارب أنك عذبت قوما بالخسف وقوما بالمسخ فماذا أنت فاعل بأمتي قال الله أنزل عليهم رحمتي وأبدل سيئاتهم حسنات ومن دعاني أجبته ومن سألني أعطيته ومن توكل علي كفيته وأستر على العصاه منهم في الدنيا وأشفعك فيهم في الأخره ولولا أن الحبيب يحب معاتبه حبيبه لما حاسبتهم يا محمد إذا كنت أنا الرحيم وأنت الشفيع فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع؟

الإسم : س . الإمارات .

التاريخ : 29 / 6 / 2012 .

رقم الفتوى : 2005

جواب السؤال

الجواب : هذا الحديث لا يوجد بنصه في أي من كتب السنة المعتمدة ، وهذا يدل على أنه لا أصل له ، كما أن أمارات الوضع بادية عليه ، ولا يليق بمقام النبوة قول : " ولولا أن الحبيب يحب معاتبه حبيبه لما حاسبتهم " ، لأن ذلك يناقض القرآن الكريم في التأكيد على حساب العباد يوم القيامة على أعمالهم ، قال الله تعالى : " إن إلينا إيابهم . ثم إن علينا حسابهم " ، وقال تعالى : " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون " ، وقوله تعالى : " يوم يبعثهم الله جميعاً فينبئهم بماعملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد" ، وقوله تعالى : " أيحسب الإنسان أن يترك سدى " ، فكل هذه تدل أن هناك غاية من خلق العباد هي التكليف والاختبار ، ومن هنا تكون المحاسبة على هذا الاختبار والتكليف .

بل من أسماء الله الحسنى : "الحسيب" ومن معاني " الحسيب" أنه الحفيظ على أعمال عباده ، وأنه أحصى ذلك كله عنده في كتاب ، ثم يحاسبهم على أعمالهم ويكون جزاؤكم بحسب ذلك من ثواب أوعقاب.

إذاً فالغاية من الحساب ليست معاتبة الحبيب لحبيبه بل الغاية هي مجازاتهم على ما أعمالهم في هذه الحياة الدنيا .

وقد ورد هذا الأثر بألفاظ متقاربة في حديث موضوع ، فيه محمد ابن علي المذكر قال في المغني : متهم تالف ، قال السيوطي : وأخلق بهذا الحديث أن يكون من وضعه .

وفي رواية أخرى في تذكرة الموضوعات للفتني قال : وفي الذيل " ليلة أسري بي سألت الله عز وجل فقلت إلهي وسيدي اجعل حساب أمتي على يدي لئلا يطلع على عيوبهم أحد غيري فإذا النداء من العلي يا أحمد إنهم عبادي لا أحب أن أطلعك على عيوبهم فقلت إلهي وسيدي ومولاي المذنبون من أمتي فإذا النداء من العلي يا أحمد إذا كنت أنا الرحيم وكنت أنت الشفيع فأين تبين المذنبون فقلت حسبي حسبي " . قال : فيه محمد بن أيوب كذاب .

وعلى ذلك فهذا الحديث لا أصل له وبعض فقراته وردت في حديث موضوع فيه كذاب وآخر متهم تالف ، لذلك فلا يحل نشره ، وفي صحيح السنة من أحاديث المعراج ما يكفي والحمد لله .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 3 =

/500
روابط ذات صلة
الحديث السابق
الأحاديث المتشابهة الحديث التالي