نعمة الإسلام - خطبة جمعة برلين بألمانيا - خطب الجمعة 597 - لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة وخروج يأجوج ومأجوج - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 598 - كتاب الأحكام - وجوب طاعة الله ورسوله وطاعة أولي الأمر مقيدة بطاعة الله ورسوله - وشرط الخليفة أن يكون قرشيا - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 10- والقرآن كلام الله ليس بمخلوق أنزله على رسوله وحيا وصدقه المؤمنون حقا . - شرح العقيدة الطحاوية 11- ورؤية الله حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية . - شرح العقيدة الطحاوية 12- ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام . - شرح العقيدة الطحاوية مكانة السنة في التشريع ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 15) هل اقتربت الساعة وقد ظهرت كل علاماتها الصغرى ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 16) هل أصبح الإسلام اليوم غريباً بين أهله ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 599 - لا حسد إلا في اثنتين ووجوب السمع والطاعة ما لم يؤمر بمعصية والنهي عن سؤال الإمارة والحرص عليها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يجوز بيع العطور للنساء مع اليقين أنهن يستعملنه أثناء الخروج في الشارع ؟

الفتوى
هل يجوز بيع العطور للنساء مع اليقين أنهن يستعملنه أثناء الخروج في الشارع ؟
2361 زائر
19-01-2016
السؤال كامل

فتاوى المعاملات المالية رقم : 6037

السؤال : هل يجوز بيع العطور للنساء مع اليقين أنهن يستعملنه أثناء الخروج في الشارع ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 30 / 12 / 2015

رقم الفتوى : 6037

جواب السؤال

الجواب : الأصل في التجارة هو الحل إلا إذا كان المبيع حراما كالخمر والخنزير أو الكيفية محظورة كبيع الربا .

والتجارة في أدوات الزينة والتجميل والتنظيف النسائية مباحة ، والأصل في العمل في محلات تبيع العطور أدوات الزينة النسائية أن تكون امرأة ، وأما بيع العطور النسائية فتختلف بحسب طريقة الاستعمال وحال المشتري ، وهنا حالات ثلاث لمن يعمل في هذه التجارة :

1- إذا باع هذه الأشياء إلى من يعلم أنها تستعملها في التبرج المحرم فلا يجوز .

2- إذا باعها إلى من يعلم أنها تستعملها في التزين المباح للزوج أو لقريباتها من النساء في عرس أو حفل أو نحوه فيجوز أيضا .

3- أما إذا لم يعلم عن حال المشترية شيئاً فعلى البراءة الأصلية أي الجواز .

فإذا تيقنت بأي صورة من الصور مثل وجود قرينة قوية تدل على استعمال هذه العطور في فعل محرم فليس لك أن تبيعها إياها لأن هذا من باب التعاون على الإثم والعدوان ، وإن لم تتيقن فالأصل هو إباحة بيع العطور للنساء لاستعمالها داخل البيت للزوج والمحارم والأهل .

فإذا علمت أنها ستتزين بها لزوجها فلا حرج عليك إن شاء الله ، وإذا جهلت الأمر ولم يتبين لك فلا حرج عليك أيضا لأن الشريعة أمرتنا أن نأخذ الناس بالظاهر دون التنقيب عن نواياهم ، كما أنه لا يجوز القول بالتحريم إلا بنص خاصة في الأشياء التي لها ازدواجية الاستعمال في الخير والشر .

جاء في موسوعة الفتوى رقم : 52607

[ فإن من شروط الحجاب الشرعي أن يكون غير زينة في نفسه؛ إذ ذلك على خلاف المقصود من الحجاب، وعليه لا يجوز للخياط ونحوه أن يصنع أحجبة مزينة، فإن فعل كان معينا لمن تلبسه وتخرج به من بيتها في الإثم، وقد نهى الله تعالى عن ذلك بقوله: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة: 2}

أما الألبسة التي تلبس في البيت أو تحت الحجاب فلا مانع من تزيينها وتقصيرها ونحو ذلك، ما لم يعلم يقينا أو يغلب على ظنه أن من تشتريها ستلبسها أمام الأجانب، أو تخرج من بيتها متبرجة بها، عند ذلك لا يجوز له أن يبيع لها للمعنى المتقدم في الإعانة على المنكور ] ا.هـ.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى قضايا فقهية معاصرة رقم : 1 ، فتاوى مالية رقم : 1571 ، 1584 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 7 =

/500