٧) رياض العلماء - هل حقاً هناك زمن جميل وزمن قبيح ؟ - رياض العلماء 584 تأويل الطواف بالكعبة والأمن وذهاب الروع والقدح والنفخ وإذا طار شئ والمرأة السوداء في المنام - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري معية الله عز وجل ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 585 وعيد من يكذب في منامه وإذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها وآداب المعبر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ٨) رياض العلماء - لا تيأسوا من رحمة الله . - رياض العلماء خطبة جمعة (أعزنا الله بالإسلام) بمسجد الوقف الاسكندنافي - خطب الجمعة 586 رؤيا النبي لمشاهد العصاة في الآخرة ورؤيته لإبراهيم وحوله أطفال صغار ورؤية قصره في الجنة وبعض أحوال المؤمنين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مفهوم عهد الأمان في العصر الحاضر ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 587 كتاب الفتن وقول النبي سترون بعدي أمورا تنكرونها وأمره بالصبر وعدم الخروج على الولاة حقنا للدماء ومعنى هلاك أمتي على يدي أغيلمة سفهاء. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 588 ظهور الفتن ويتقارب الزمان وينقص العمل ويُرفع العلم ويُلقى الشح ويكثر الهرج وهو القتل ولا يأتي زمان إلا الذي بعده شر منه. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أمتلك شقة قيمتها كبيرة وأعرضها للبيع فكيف أخرج زكاتها ؟

الفتوى
أمتلك شقة قيمتها كبيرة وأعرضها للبيع فكيف أخرج زكاتها ؟
820 زائر
07-07-2016
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 3931

السؤال : أمتلك شقة قيمتها كبيرة وأعرضها للبيع فكيف أخرج زكاتها ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 13 / 6 / 2016

رقم الفتوى : 3931

جواب السؤال

الجواب : إذا كان شراء الشقة بغرض السكن فلا زكاة عليها باتفاق عامة الفقهاء ، وإذا نويت بيعها فقد أصبحت من عروض التجارة وتجب فيها الزكاة كل عام على قول الجمهور ، فتُقوَّم هذه الشقة في نهاية الحول الهجري بسعر وقت إخراج الزكاة وتخرج عن قيمتها 2.5 % .

أما المالكية فيرون أن الأرض أو العقار المعد للتجارة يُزكى مرة واحدة عند بيعه وقبض الثمن ، والراجح هو قول الجمهور لأن الشقة تُعد من عروض التجارة وهي مال نام بغرض الاستثمار .

قال الإمام ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (2 / 336) :

[ والعروض إذا كانت للتجارة قومها إذا حال عليها الحول وزكاها... إلى أن قال: فمن ملك عرضاً للتجارة فحال عليه حول وهو نصاب قومه في آخر الحول، فما بلغ أخرج زكاته وهو ربع عشر قيمته، ولا نعلم بين أهل العلم خلافاً في اعتبار الحول، وقد دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم: لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول. إذا ثبت هذا فإن الزكاة تجب فيه عند كل حول، وبهذا قال الثوري والشافعي وإسحاق وأبو عبيد وأصحاب الرأي، وقال مالك: لا يزكيه إلا لحول واحد؛ إلا أن يكون مديراً. انتهى.. أي تاجراً مديراً - أي غير محتكر - ] ا.هـ.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [فتاوى عامة رقم : 974 ، 984 ، 991 ، فتاوى مالية : 1518 ] .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 7 =

/500