623 - السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها وشرح حديث (أنا عند ظن عبدي بي) وأيهما أفضل الملائكة أم صالحي بني آدم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 624 - شرح قوله (كل شئ هالك إلا وجهه) وإثبات صفات الذات لله تعالى من الوجه واليد والعين مع التنزيه عن مشابهة المخلوقين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 28 - الخير والشر مقدران على العباد والأعمال بقدر الاستطاعة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 29 - كل شئ يجري بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 30 - الله يملك كل شئ ولا غنى عنه طرفة عين والله يغضب ويرضى - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية صفات العالم الذي نتلقى عنه العلم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 625 - غَيرة الله أن يأتي العبد ما حرم الله عليه وقول الصحابة والتابعين في قوله (الرحمن على العرش استوى) وإجماعهم على الإيمان بذلك مع التنزيه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 33) حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا غيركم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 626 - عروج الملائكة إلى ربها ورؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة عيانا بأبصارهم ومعنى قوله (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة) - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

إنني أتاجر في السيارات فأحيانا يأتيني زبون بسيارة ويأخذ سيارة أخرى من عندي ويعطيني الفرق فهل هذا يُعتبر من الربا المنهي عنه في بيع شيئين متماثلين بزيادة في الثمن ؟

الفتوى
إنني أتاجر في السيارات فأحيانا يأتيني زبون بسيارة ويأخذ سيارة أخرى من عندي ويعطيني الفرق فهل هذا يُعتبر من الربا المنهي عنه في بيع شيئين متماثلين بزيادة في الثمن ؟
999 زائر
22-11-2016
السؤال كامل

فتاوى المعاملات المالية رقم : 6140

السؤال : إنني أتاجر في السيارات فأحيانا يأتيني زبون بسيارة ويأخذ سيارة أخرى من عندي ويعطيني الفرق فهل هذا يُعتبر من الربا المنهي عنه في بيع شيئين متماثلين بزيادة في الثمن ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 9 / 10 / 2016

رقم الفتوى : 6140

جواب السؤال

الجواب : ليس هناك ربا في استبدال السيارت مع وجود فارق في الثمن وليس هذا من ربا الفضل المحرم المنهي عنه ، لأن ربا الفضل هو : بيع شيء من الأموال الربوية بجنسه متفاضلا ، وهو المراد بالحديث الذي رواه مسلم عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : " الذهب بالذهب ، والفضة بالفضة ، والبر بالبر، والشعير بالشعير ، والتمر بالتمر، والملح بالملح، مثلا بمثل ، سواء بسواء ، يدا بيد، فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم؛ إذا كان يدا بيد ".

أما مبادلة سيارة بأخرى مع وجود زيادة بينهما فلا شيء فيه لعدم وجود علة الربا فيه ، وعلة الربا هي : الثمنية أو الطعم أو الكيل أو الوزن الذي جاء النص عليه في الحديث السابق ، والسيارة ليس ثمنا ولا مطعوما ولا مكيلا ولا موزونا .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 7 =

/500