الصدق طمأنينة والكذب ريبة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 459 - العين حق وكيفية علاج من أصيب بها ورقية النبي للمريض - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 460- النهي عن الطيرة وهي التشاؤم وجواز الفأل الحسن وتحريم الكهانة وإتيان الكهان - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ويؤثرون على أنفسهم ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 461- السحر معناه وحكمه وحكم تعلمه وتعليمه وكيفية إبطال السحر عن المسحور - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 462 - الدواء بالعجوة لعلاج السحر والسم وحديث الذباب إذا وقع في الإناء فليغمسه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عفو الله الكريم . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 463 - كتاب اللباس والنهي عن جر الثوب خيلاء وجواز ذلك للضرورة أو لغير الخيلاء وما جاوز الكعبين فهو في النار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 464 - جواز لبس القميص والبرانس والسراويل والخميصة وهي ثياب من صوف والعمائم والنهي عن الاحتباء في ثوب واحد - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الميثاق الغليظ ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما صحة قصة أبي بكر الصديق حينما جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له قل لأبي بكر أراض أنت عن ربك في فقرك هذا أم ساخط ؟ فقال أعلى ربي أسخط أنا عن ربي راض ؟

الحديث
ما صحة قصة أبي بكر الصديق حينما جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له قل لأبي بكر أراض أنت عن ربك في فقرك هذا أم ساخط ؟ فقال أعلى ربي أسخط أنا عن ربي راض ؟
138 زائر
13-12-2018
السؤال كامل

السؤال : ما صحة قصة أبي بكر الصديق حينما جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له : قل لأبي بكر أراض أنت عن ربك في فقرك هذا أم ساخط ؟ فقال : أعلى ربي أسخط أنا عن ربي راض ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 3 / 12 / 2018 .

رقم الفتوى : 2045


جواب السؤال

الجواب : هذه القصة واهية لم تصح وقد ذكرها الإمام ابن الجوزي رحمه الله في "صفة الصفوة" (1/ 95) ، كما ذكرها الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله في "إحياء علوم الدين" (2/ 164) وأبو نعيم في "حلية الأولياء" (7/105) ، وهذا نصها كما وردت في هذه المصادر :

[ رُوِيَ عن ابن عمر قال: بينما النبي - صلى الله عليه وسلم - جالس وعنده أبو بكر وعليه عباءة قد خلَّلها على صدره بخلال، إذ نزل عليه جبريل فأقرئه من الله السلام وقال: يا رسول الله، ما لي أرى أبا بكر عليه عباءة قد خللها على صدره بخلال؟ فقال: يا جبريل، أنفق ماله عليَّ قبل الفتح، قال: فاقرئه من الله السلام وقل له: يقول لك ربك: أراضٍ أنت عني في فقرك أم ساخط؟ قال: فالتفت النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أبي بكر، فقال: يا أبا بكر هذا جبريل يقرئك من الله السلام ويقول: أراضٍ أنت عني في فقرك هذا أم ساخط؟ فبكى أبو بكر وقال: أعلى ربك أغضب، أنا عن ربي راضٍ، أنا عن ربي راضٍ. ] اهـ.


وقد أخرج القصة ابن حبان في كتاب "المجروحين" (2/185) قال: أخبرنا الحسن بن سفيان قال: حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة، قال: حدثنا عمر بن حفص الشيباني قال: حدثنا العلاء بن عمرو قال: حدثني الفزاري عن سفيان الثوري، عن آدم بن علي عن ابن عمر قال: بينما النبي - صلى الله عليه وسلم - جالس..." القصة.
وأخرج القصة أبو نعيم في "حلية الأولياء" (7/105) قال: حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا زكريا الساجي ح وحدثنا أبو محمد بن حبان ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا قالا : حدثنا عمر بن حفص الشيباني به... " القصة .


* تحقيق علماء الحديث لسند هذه القصة :

القصة واهية، والحديث الذي جاءت به القصة كذب وعلة هذا الحديث : العلاء بن عمرو.
1- قال الإمام الذهبي في «الميزان» (3/103/5737): «العلاء بن عمرو الحنفي الكوفي متروك»، ثم أورد هذه القصة في ترجمته وجعلها من أكاذيبه حيث قال: «وهو كذب» .
2- وأقر ذلك الإمام العراقي في «تخريج الإحياء» (2/164) حيث قال: حديث ابن عمر بينما النبي - صلى الله عليه وسلم - جالس وعنده أبو بكر وعليه عباءة قد خللها على صدره بخلال فنزل جبريل فأقرأه من ربه السلام... » الحديث أخرجه ابن حبان والعقيلي في الضعفاء، قال الذهبي في الميزان: هو كذاب». اهـ.

3- وأقر ذلك تلميذ العراقي الحافظ ابن حجر في «اللسان» (4/214) (1341/5692) حيث قال: «العلاء بن عمرو الحنفي الكوفي متروك»، ثم أورد الحديث الذي جاءت به القصة وأقر قول الإمام الذهبي: «هو كذب».

4- أورد الإمام ابن حبان حديث القصة في «المجروحين» (2/185) عن العلاء بن عمرو وقال: شيخ يروي عن أبي إسحاق الفزاري العجائب لا يجوز الاحتجاج به بحال». اهـ.

5- ولقد بين الإمام أبو نعيم في «الحلية» (7/150) أن حديث القصة من الغرائب حيث قال: «غريب من حديث الثوري لم نكتبه إلا من حديث الفزاري، وحديث الأسواري لم نكتبه إلا من حديث محمد بن عمرو بن سلم».

بناءا على ما سبق : فلا يجوز رواية هذه القصة عن أبي بكر رضي الله عنه ، وفضائل أبي الصديق رضي الله عنه كثيرة وقد ورد بشأنها أحاديث صحيحة بعضها في الصحيحين ، ويكفيه فخرا وشرفا أنه الصاحب للنبي صلى الله عليه وسلم في رحلة الهجرة وجاء ذكره في الآية : " إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا " .

والله تعالى أعلم


جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 6 =

/500

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net