شرح حديث (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع...) - دروس المساجد شرح الآية (فما بكت عليهم السماء والأرض) - دروس المساجد الرحلة في طلب العلم - دروس المساجد معاني الأذكار التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والحوقلة والصلاة على النبي - دروس المساجد 508 كراهة السجع في الدعاء ورفع اليدين في الدعاء ورد ابن حجر على ابن القيم في أن النهي عن رفع اليدين هو عن المبالغة في الرفع وليس أصل الرفع . - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عبرة الموت ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 509 - الدعاء بالموت والحياة والدعاء للصبيان بالبركة وفضل الصلاة على النبي ومعناها وحكمها وصفتها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ماذا بعد الحج ؟ (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 510 حكم الصلاة على غير النبي والتعوذ من فتنة المحيا والممات والجبن والبخل وضلع الدين وقهر الرجال وعذاب القبر والمأثم والمغرم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 511 الاستعاذة من أرذل العمر وشر فتنة الغنى والفقر ودعاء الاستخارة والدعاء عند السفر والرجوع منه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما صحة حديث (أنا وأهل بيتي كشجرة في الجنة وأغصانها في الدنيا فمن شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا) ؟

الحديث
ما صحة حديث (أنا وأهل بيتي كشجرة في الجنة وأغصانها في الدنيا فمن شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا) ؟
463 زائر
21-05-2019
السؤال كامل

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... عفا الله عنكم . سؤالي عن صحة حديث.. أرجو نشر الجواب في موقعكم المبارك لتحذير الناس منه كما أرجو إفادتي على الإيميل بأن الجواب منشور في الموقع : ينشر البعض هذا الحديث عبر وسائل التواصل حب آل البيت.. قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم [أنا وأهل بيتي كشجرة في الجنة وأغصانها في الدنيا فمن شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا فأصبحنا] أخرجه الإمام أبي سعد في شرف النبوة.انتهى. هكذا نص الرسالة التي ينشرها البعض. وقد وجدت في كتاب / الصواعق المحرقة... لابن حجر الهيتمي قال عزاه المحب الطبري لأبي سعيد في شرف النبوة بلا إسناد !!! انتهى. مما يدل على وضعه! فهل هذا الحديث موجود في كتب أهل السنة ؟؟ ثم نرجو إعطائنا نبذه عن كتاب الصواعق المحرقة ومدى فائدته ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 19 / 5 / 2019 .

رقم الفتوى : 2050

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بعد البحث في كتب السنة المعتمدة لم أعثر على هذا الحديث مما يدل على أنه ليس له أصل بل علامات الوضع بادية عليه ، وهذا الحديث بهذا السند مردود بالسقط الظاهر من الإسناد في أوله وآخره فلا يوجد إلا راو واحد وهو أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين ، قال الحافظ بن حجر في "التقريب" : من الرابعة جل روايته عن كبار التابعين . وبذلك يصبح الحديث مرسلا فضلا على أنه معلق ، وقد ذكره ابن حجر الهيتمي رحمه الله في كتابه "الصواعق المحرقة" بغير إسناد .

أما كتاب "الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة" لابن حجر الهيتمي ، فهو كتاب قيم تناول فيه المصنف نقد معتقد الشيعة الإثنى عشرية ، و بيَّن فيه بالأدلة القطعية الثبوت والقطعية الدلالة منزلة وفضل الصحابة والخلفاء الراشدين، وأحقيتهم بالخلافة لترتيب فضلهم ومكانتهم، كما بيَّن منزلة الصحابيين الجليلين في الإسلام: معاوية بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص رضي الله عنهما، حيث وضع التأويل السليم من غير فهم سقيم للفتنة التي حدثت بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولكن المؤلف بشر يخطئ ويصيب فقد وقع في بعض الزلات وأُخِذَ عليه عفا الله عنه العديد منها ، حيث إنّه أثنى في كثير من المقالات ودافع عن أئمة الزندقة والضلال أمثال ابن عربي، ولتجويزه التوسُّل بالأنبياء وآل بيت النبي عليه السلام ، وتأويله للعديد من الصفات ، وتعدِّيهِ على عدد من العلماء بطريقة شنيعة جداً : مثل ابن القيم، وابن تيمية، وادعاءه بأنّ منهج السلف في العقيدة هو منهج المجسِّمة والمشبِّهة ، وهذه مسألة فيها خلاف تاريخي كبير بين الحنابلة والأشاعرة ، ولكن هذه الزلات لا تنقص من شأن الكتاب الذي يُعتبر من المصادر الهامة في الرد على الرافضة ودحض مزاعمهم الباطلة .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 7 =

/500