اثر الإيمان فى حياة الإنسان خطبة لفضيلة الشيخ خالد عبد العليم فى خاركوف بأوكرانيا بتاريخ ١ ١٠ ٢٠١٠ - محاضرات وخطب في أوربا 603 حكم القضاء في المسجد وإقامة الحدود خارجه ولا يحكم القاضي بعلمه بين الخصوم بل لابد من وجود شهود - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 604 - هدايا العمال غلول وكراهة الثناء على السلطان في حضرته وذمه عند الخروج من عنده فذلك نفاق وحكم القضاء على الغائب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 16- إنما الأعمال بالخواتيم - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 17 - ونؤمن باللوح والقلم - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 18 - والعرش والكرسي حق ونؤمن بالملائكة والنبيين والكتب المنزلة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية الآداب الشرعية من سورة الحجرات ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 20) ما هي المواطن الثلاثة التي نجد فيها الرسول يوم القيامة ؟ الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 605 - مَنْ قُضي له بحق أخيه فلا يأخذه فإن قضاء الحاكم لا يحل حراما ولا يحرم حلالا - شرح صحيح البخاي. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 606 - إذا قضى الحاكم أو القاضي بظلم أو خطأ يجوز لأهل العلم رده ومشروعية اتخاذ القاضي لترجمان يفهمه ما لا يعرفه من لغة الخصوم – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟

الفتوى
كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟
301 زائر
12-02-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8202

السؤال : كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 17 / 10 / 2019

رقم الفتوى : 8202

جواب السؤال

الجواب : ليس هناك حرج من حمل المصحف باليد اليسرى إذا كانت نظيفة ليس بها نجاسة وإن كان الأفضل والأولى هو حمل المصحف باليد اليمنى وذلك تعظيما وتشريفا للمصحف ، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في كل شئ في طهوره وترجله وتنعله ويجعل يده اليسرى لما سوى ذلك من إزالة النجاسة والقذر ، روى النسائي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليأكل أحدكم بيمينه وليشرب بيمينه وليأخذ بيمينه وليعط بيمينه ، فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله ويعطي بشماله ويأخذ بشماله " صححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1236) .

ولا ينبغي لأحد ان يسارع بالفتوى في التحليل والتحريم بغير علم ، فقد يكون قارئ القرآن الذي يحمل المصحف يده اليمن بها مرض أو ضعف أو تعب فيراوح بين يديه اليمنى واليسرى خاصة إذا كان يقرأ وقتا طويلا لا يستطيع معه حمل المصحف بيد واحدة فترة طويلة .

جاء في موسوعة الفتوى رقم : 52955

[ فإن حمل المصحف أو الجزء من القرآن باليسرى، أو مسكه بها عند القراءة أو غيرها إذا كانت نظيفة غير منتجسة لا يعتبر حراماً، لكن المستحب أن يكون ذلك باليمنى حسب المستطاع بدليل ما ذكره النووي في شرح صحيح مسلم عند حديث عائشة رضي الله عنها: كان صلى الله عليه وسلم يحب التيمن في طهوره إذا تطهر، وفي ترجله إذا ترجل، وفي انتعاله إذا انتعل. قال: وهذه قاعدة مستمرة في الشرع، وهي أن ما كان من باب التكريم والتشريف كلبس الثوب والسراويل والخف ودخول المسجد والسواك والاكتحال وتقليم الأظفار وقص الشارب وترجيل الشعر وهو مشطه... والمصافحة واستلام الحجر الأسود وغير ذلك مما هو في معناه يستحب التيامن فيه. انتهى بحذف قليل.

وفي فيض القدير للمناوي ج/6 ص 311 نقلاً عن الغزالي قال: والأعمال بعضها شريف كأخذ المصحف، وبعضها خسيس كإزالة الخبث فإذا أخذت المصحف باليسار وأزلت الخبث ومسست الفرج باليمين فقد خصصت الشريف بالخسيس فنقصته حقه وظلمته. انتهى، فعلم من هذا أن حمل المصحف أو أخذه ينبغي أن يكون باليمنى، وأن ذلك مستحب فلو احتيج إلى اليسرى فلا شيء في ذلك. ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 4 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي