623 - السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها وشرح حديث (أنا عند ظن عبدي بي) وأيهما أفضل الملائكة أم صالحي بني آدم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 624 - شرح قوله (كل شئ هالك إلا وجهه) وإثبات صفات الذات لله تعالى من الوجه واليد والعين مع التنزيه عن مشابهة المخلوقين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 28 - الخير والشر مقدران على العباد والأعمال بقدر الاستطاعة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 29 - كل شئ يجري بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 30 - الله يملك كل شئ ولا غنى عنه طرفة عين والله يغضب ويرضى - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية صفات العالم الذي نتلقى عنه العلم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 625 - غَيرة الله أن يأتي العبد ما حرم الله عليه وقول الصحابة والتابعين في قوله (الرحمن على العرش استوى) وإجماعهم على الإيمان بذلك مع التنزيه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 33) حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا غيركم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 626 - عروج الملائكة إلى ربها ورؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة عيانا بأبصارهم ومعنى قوله (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة) - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما صحة حديث (إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح أصغر من الرمان أحلى من العسل أبيض من اللبن) قالوا لمن يا رسول الله قال (لمن سمع اسمي وصلى علـيْ) ؟

الحديث
ما صحة حديث (إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح أصغر من الرمان أحلى من العسل أبيض من اللبن) قالوا لمن يا رسول الله قال (لمن سمع اسمي وصلى علـيْ) ؟
100851 زائر
20-07-2013
السؤال كامل
السؤال : ما صحة حديث (إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح أصغر من الرمان أحلى من العسل أبيض من اللبن) قالوا لمن يا رسول الله قال (لمن سمع اسمي وصلى علـيْ) ؟
البلد : الإمارات .
التاريخ : 17 / 7 / 2013 .
رقم الفتوى : 2028
جواب السؤال

الجواب : هذا حديث موضوع مكذوب لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، بل ذكره بعض المحدثين بغير إسناد منسوبا إلى علي رضي الله عنه ، فقد ذكره الصفوري والسيوطي ، والظاهر أن أحدهما نقله عن الآخر ، لأن كلامهما متطابق وهما متعاصران.

قال الصفوري في نزهة المجالس ومنتخب النفائس ج2 ص82 : ( قال علي :خلق الله في الجنة شجرة ثمرها أكبر من التفاح وأصغر من الرمان وألين من الزبد وأحلى من العسل وأطيب من المسك وأغصانها من اللؤلؤ الرطب وجذوعها من الذهب وورقها الزبرجد لا يأكل منها إلا من أكثر من الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم .

وقال السيوطي في الحاوي للفتاوي ج2 ص48: ( قَالَ علي : خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْجَنَّةِ شَجَرَةً ثَمَرُهَا أَكْبَرُ مِنَ التُّفَّاحِ ، وَأَصْغَرُ مِنَ الرُّمَّانِ ، أَلْيَنُ مِنَ الزُّبْدِ ، وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ ، وَأَطْيَبُ مِنَ الْمِسْكِ ، وَأَغْصَانُهَا مِنَ اللُّؤْلُؤِ الرَّطْبِ ، وَجُذُوعُهَا مِنَ الذَّهَبِ ، وَوَرَقُهَا مِنَ الزَّبَرْجَدِ لَا يَأْكُلُ مِنْهَا إِلَّا مَنْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّلَاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

ولهذا الأثر رواية مشابهة لا تصح ذكرها الهيثمي في مجمع الزوائد: عن قيس بن يزيد الجهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صام يوماً تطوعاً غرست له شجرة في الجنة ثمرها أصغر من الرمان وأضخم من التفاح وعذوبته كعذوبة الشهد وحلاوته كحلاوة العسل يطعم الله منه الصائم يوم القيامة".

رواه الطبراني في الكبير (وفيه يحيى بن يزيد الأهوازي )

قال الذهبي: (لا يعرف) . ورواه أبو نعيم في الحلية وقال : رواه هشام بن علي ، عن عبد الله بن رجاء ، عن جرير بن أيوب مختصرا قيس بن زيد (مجهول) ، غير المتقدم ، حديثه عند أبي عمران الجوني ، (لا يصح له صحبة ولا رؤية) .اهـ

واتضح مما سبق أن الحديث لا يصح نسبته لأحد لا للنبي صلى الله عليه وسلم ولا لعلي رضي الله عنه ، لذلك لا يجوز تداوله أو إرساله لأحد لأنه كذب موضوع ، بل علامات الوضع بادية عليه ، فقد ذكر العلماء أن التدقيق في الوصف والتعمق في ذكر التفاصيل لا يليق بألفاظ النبوة الحكيمة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أوتي جوامع الكلم .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الحديث السابق
الأحاديث المتشابهة الحديث التالي