إذا زنى شخص كيف يتوب لله ؟

عرض الفتوى
إذا زنى شخص كيف يتوب لله ؟
7 زائر
05-12-2017
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4288

السؤال : إذا زنى شخص كيف يتوب لله وشكرا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 9 / 6 / 2017

رقم الفتوى : 4288

جواب السؤال

الجواب : أنصح إخواننا وأخواتنا بالبعد عن مثيرات الفتن ومواطن الشبهات ومراتع الشهوات ، فإن النفوس تضعف أمام إغواء الشيطان ووسوسة النفس الأمارة بالسوء ، وإذا زنا أحد من المسلمين فقد وقع في هذه الفاحشة وهي من الكبائر ، فإذا وصل أمره إلى ولي الأمر فيجب إقامة الحد عليه بالرجم حتى الموت إذا كان محصنا أي متزوجا أو بالجلد مائة جلدة إذا كان غير محصن ، وإن لم يصل الأمر إلى الحاكم فعليه أن يستر نفسه ويتوب إلى الله توبة نصوحا ويتقي الله في عرضه وشرفه ودينه ، فإن الزنا من الكبائر السبع الموبقات ، ومن وقع في هذه الفاحشة وستر نفسه فليس لأحد أن يتجسس عليه ويكشف ستر الله عنه.
روى البيهقي والحاكم ورمز السيوطي إلى صحته عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله تعالى عنها ، فمن ألم بشيء منها فليستتر بستر الله ، وليتب إلى الله ، فإنه من يبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله " .

قال الإمام المناوي رحمه الله في "فيض القدير" (ج1 / حرف الهمزة) :
[ فيجب على المكلف إذا ارتكب ما يوجب لله حداً الستر على نفسه والتوبة فإن أقر عند حاكم أقيم عليه الحد أو التعزير، وعلم من الحديث أن من واقع شيئاً من المعاصي ينبغي أن يستتر ، وحينئذ فيمتنع التجسس عليه لأدائه إلى هتك الستر . قال الغزالي : وحد الاستتار أن يغلق باب داره ويستتر بحيطانه ، قال : فلا يجوز استراق السمع على داره ليسمع صوت الأوتار ولا الدخول عليه لرؤية المعصية إلا أن يظهر عليه ظهوراً يعرفه من هو خارج الدار كصوت آلة اللهو والسكارى ولا يجوز أن يستنشق ليدرك رائحة الخمر ولا أن يستخبر جيرانه ليخبروه بما جرى في داره ، وقد أنشد في معناه :
لا تلتمس من مساوي الناس مستتراً * فيكشف الله سترا عن مساويكا
واذكر محاسن ما فيهم إذا ذكروا * ولا تعب أحداً منهم بما فيكا ] اهـ.

* شروط التوبة النصوح :

الله يتعالى يقبل التوبة عن عباده ، ولهذه التوبة شروط وضعها العلماء حتى تنال القبول من الله :

1- الإقلاع عن الذنب فورا ، فكل مستغفر تائب وهو مقيم علي الذنب كالمستهزئ بربه.

2- الندم علي ما أخطأ فيه فيحق ربه ، فهل هذا إله يعصى وهذه نعمه وأياديه ؟ من أعطاه اللسان والبصر ؟ من أعطاه العقل والصحة ؟ من أعطاه المنصب والمال ؟ إن ابن آدم ينسى فيطغى ، " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار " .

3- العزم الصارم في القلب علي ألا يعود إلي هذا الذنب أبدا ، وهذا العزم يفك من القلب عقدة الإصرار ، فلا كبيرة مع الاستغفار ، ولا صغيرة مع الإصرار .

4- النية الصادقة أن تكون هذه التوبة ابتغاء وجه الله وليس خوفا من أحد أو تقربا وتزلفا لينال منفعة من أحد .

5- إذا كان الذنب حقا لآدمي مثل مال أو متاع فيرده إليه أو عِرض فيستحله منه .

جاء رجال إلي النبي فقالوا : أكثرنا من القتل والسرقة والزنا فهل لنا من ذلك مخرج وتوبة ؟ فنزل قوله تعالي : " قل يا عبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله " ففرح رسول الله فرحا شديدا بهذه الآية ، وأخرج أحمد والبيهقي في شعب الإيمان عن ثوبان قال: سمعت رسول الله يقول : " ما أحب أن لي الدنيا وما فيها بهذه الآية {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم...} إلى آخر الآية وهي قوله تعالى : " وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون . واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون " . نعم هذه هي التوبة : إنابة . استسلام . خضوع . اتباع للقرآن . وإلا فالعذاب يأتي بغتة .

ورحمة الله أوسع من ذنوبنا ، وليس لأحد أن يقنط الناس من رحمة الله ، أو يضيق واسعا وينفر الناس من التوبة والرجوع والندم ، فمن منا معصوم لا ذنب له ؟ قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : إن الفقيه كل الفقيه من لم يقنط الناس من رحمة الله تعالى، ولم يرخص لهم في معاصيه، ولم يؤمنهم عذاب الله، ولم يدع القرآن رغبة منه إلى غيره، إنه لا خير في عبادة لا علم فيها، ولا علم لا فهم فيه، ولا قراءة لا تدبر فيها . قال تعالى : " ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما " .

وروي الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " قال الله تعالى : يا ابن آدم ، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم، لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا ابن آدم ، لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة " .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى نسائية رقم : 162 ، 1439 ، 1925 ، 4176 ، فتاوى عامة رقم : 348 ، 1045 ، 1060 ، 1614 ، 1615 ] .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net