الإيمان يزيد وينقص - دروس المساجد أهمية كتابة العلم (مع المحبرة إلى المقبرة) - دروس المساجد حكمة التشريع وحاجة الناس إلى الدين ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 467 - تواضع النبي في اللباس والبساط والدعاء لمن لبس ثوبا جديدا وجواز الصلاة في النعال إذا كانت طاهرة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 468 - الجلوس على الحصير تواضعا والنهي عن خاتم الذهب وجواز اتخاذه من فضة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري أثر العدل في صلاح الأمة . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 469 - جواز لبس خاتم الفضة للمصلحة والأولى تركه والنهي عن تشبه الرجال بالنساء وتشبه النساء بالرجال - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 470 - من الفطرة قص الشارب والختان والاستحداد وهو حلق العانة ونتف الإبط وتقليم الأظفار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الزينة ما المباح منها والمحظور ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 471 تقليم الأظفار وإعفاء اللحية وجواز خضابها وتغيير الشيب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

رجل قال لامرأة تزوجتك فقالت أنا موافقة فهل ينعقد الزواج بذلك ؟

الفتوى
رجل قال لامرأة تزوجتك فقالت أنا موافقة فهل ينعقد الزواج بذلك ؟
98 زائر
07-01-2019
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4423

السؤال : رجل قال لامرأة تزوجتك فقالت أنا موافقة فهل ينعقد الزواج بذلك ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 29 / 9 / 2018

رقم الفتوى : 4423

جواب السؤال

الجواب : هذا الزواج باطل عند جمهور الفقهاء لأن المرأة إذا زوجت نفسها بغير ولي فنكاحها باطل ، وذلك لحديث عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها ، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له " رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وصححه الألباني في إرواء الغليل ( 1840 ) .

فإن منعها وليها من الزواج ممن تريد بغير عذر شرعي انتقلت الولاية إلى الذي يليه فتنتقل من الأب إلى الجد مثلاً ، فإن منعها الأولياء كلهم بغير عذر شرعي فإن السلطان يكون وليها للحديث السابق " … فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له " .فإن عدم الولي والسلطان زوجها رجل له سلطان في مكانها ، ككبير القرية أو حاكم الولاية وما أشبه ذلك ، فإن لم يوجد فإنها توكل رجلاً مسلماً أميناً يزوجها .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله "الإختيارات الفقهية" ( ص : 350 ) :

[ وإذا تعذر من له ولاية النكاح انتقلت الولاية إلى أصلح من يوجد ممن له نوع ولاية في غير النكاح كرئيس القرية وأمير القافلة ونحوه] اهـ.

وقال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" ( 9 / 362 ) :

[ فإن لم يوجد للمرأة ولي ولا سلطان فعن أحمد ما يدل على أنه يزوجها رجل عدل بإذنها ] اهـ.

وهذه شروط وأركان الزواج الشرعي :

* شروط وأركان عقد الزواج الشرعي :

1- الإيجاب والقبول بين طرفي العقد أو وكيليهما : من أركان عقد النكاح التي لا يصح بدونها : الإيجاب والقبول ، والإيجاب يكون من الولي أو وكيله ، والقبول يكون من الزوج أو وكيله .فيقول أبو الزوجة : زوجتك بنتي فلانة ويقول الزوج أو وكيله : قبلت .

قال الخرشي رحمه الله في "شرح مختصر خليل" (3/172) :

[ النكاح له أركان خمسة، منها : الولي ، فلا يصح نكاح بدونه ... ومنها : الصيغة الصادرة من الولي ، ومن الزوج ، أو من وكيلهما ، الدالة على انعقاد النكاح ] اهـ.
وقال البهوتي رحمه الله في "كشاف القناع" (5/37) :

[ ولا ينعقد النكاح إلا بالإيجاب والقبول ، والإيجاب هو اللفظ الصادر من قِبَل الولي ، أو من يقوم مقامه ، كوكيل.. ] اهـ. بتصرف.

2- ولي الزوجة : لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لَا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيٍّ " رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث أبي موسى الأشعري .

وقوله صلى الله عليه وسلم : " أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ وَلِيِّهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ ، فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ ، فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ ، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها ، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له " رواه أحمد وأبو داود والترمذي .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "الفتاوى الكبرى" (3/ 119) :

[ إذا تزوجها بلا ولي ولا شهود وكتما النكاح فهذا نكاح باطل باتفاق الأئمة. ] اهـ.

فإذا تعذّر وجود القاضي المسلم ، فيتولى زواجها رجل يوثق بعدالته من المسلمين بإذنها كما سبق قول ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (9 / 362) : [ فإن لم يوجد للمرأة ولي ولا ذو سلطان فعن أحمد ما يدل على أنه يزوجها رجل عدل بإذنها. ] اهـ.

3- شاهدي عدل . لقوله صلى الله عليه وسلم : " لَا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيٍّ وَشَاهِدَيْ عَدْلٍ " رواه البيهقي من حديث عمران وعائشة ، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (7557) .

4- المهر أو الصداق . لقول الله تعالى : " وَءاتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً " [النساء: 4] . وروى البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ جَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَبِهِ أَثَرُ صُفْرَةٍ فَسَأَلَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ أَنَّهُ تَزَوَّجَ امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ قَالَ : " كَمْ سُقْتَ إِلَيْهَا " ، قَالَ : زِنَةَ نَوَاةٍ مِنْ ذَهَبٍ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ " .

وقد أجاز أبو حنيفة رحمه الله أن تزوج المرأة نفسها إذا كان المتقدم للزواج منها كفؤا لها وكان هناك إيجاب وقبول حتى ولو لم يسم لها مهرا فإن لها مهر المثل :

قال ابن الهمام رحمه الله في "فتح القدير " (3/ 256 - 257) :

[ عن أبي حنيفة تجوز مباشرة البالغة العاقلة عقد نكاحها ونكاح غيرها مطلقا إلا أنه خلاف المستحب وهو ظاهر المذهب ، ورواية الحسن عنه إن عقدت مع كفء جاز ومع غيره لا يصح... وعن أبي يوسف ثلاث روايات : لا يجوز مطلقا إذا كان لها ولي ثم رجع إلى الجواز من الكفء لا من غيره ، ثم رجع إلى الجواز مطلقا من الكفء وغيره . وروايتان عن محمد : انعقاده موقوفا على إجازة الولي إن أجازه نفذ وإلا بطل ، إلا أنه إذا كان كفئا وامتنع الولي يجدد القاضي العقد ولا يلتفت إليه . ورواية رجوعه إلى ظاهر الرواية . فتحصل أن الثابت الآن هو اتفاق الثلاثة على الجواز مطلقا من الكفء وغيره. ] اهـ. باختصار

وقال رحمه الله في موضع آخر من "فتح القدير " (3/ 191) :

[ إذا قالت زوجتك نفسي فقال قبلت ، أو قال تزوجتك فقالت قبلت جاز. ] اهـ.

ولكن الراجح هو قول الجمهور من بطلان هذا العقد الذي خلا من ولي الزوجة وذلك لقوة أدلتهم ، كما تجب مراعاة خطورة عقد النكاح لما يترتب عليه من آثار تتعلق بالزوجة وأهلها معا مما يستوجب إذن وليها وحضوره لمباشرة العقد صيانة لها من التسرع وسوء الاختيار الذي يفضي إلى الندم .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى نسائية رقم : 685 ، 704 ، 742 ، 796 ، 3004 ، 3042 ، 3099 ، 4002 ، 4084 ، 4086 ، 4121 ، 4192 ، 4193 ، 4351 ، 4358 ، 4365 ] .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 6 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net