475 - كراهية الصلاة في التصاوير والملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب أو صورة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 476 - كتاب الأدب - بر الوالدين خاصة الأم وتحريم العقوق لأنه من أكبر الكبائر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري بر الأم ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية تحريم الرشوة - معناها وحكمها وأحكامها وشرح حديث (هدايا العمال سحت) - دروس المساجد أحكام البيع بالتقسيط - معناه وشروطه وكيفيته - دروس المساجد أحكام الوكالة - معناها وحكمها وأدلة مشروعيتها وشروطها وأحكامها - دروس المساجد أحكام الهبة - معناها وحكمها وشروطها وحكم هبة الوالد لولده وهبة الزوج لزوجته والعكس - دروس المساجد فقه السمسرة - معناها وحكمها وشروطها - دروس المساجد 477 - جواز صلة الوالدَيْن المشركين وصلة الرحم تبارك في الرزق وتزيد في العمر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 478 - ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل للرحم الذي يصلها إذا قطعت والرحمة على الأطفال الصغار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما حكم استعمال الرجل للمستحضرات الطبيعية لنضارة وإشراقة البشرة دون تفتيحها بجعلها ناضرة ومشرقة ؟

الفتوى
ما حكم استعمال الرجل للمستحضرات الطبيعية لنضارة وإشراقة البشرة دون تفتيحها بجعلها ناضرة ومشرقة ؟
29 زائر
11-03-2019
السؤال كامل

فتاوى قضايا فقهية معاصرة رقم : 5149

السؤال : السلام عليكم ما حكم استعمال الرجل للمستحضرات الطبيعية لنضارة وإشراقة البشرة دون تفتيحها بجعلها ناضرة ومشرقة ؟

البلد : السعودية .

التاريخ : 24 / 11 / 2018

رقم الفتوى : 5149

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

مراعاة الجمال والنظافة ونضارة البشرة في حق الرجال مباحة وذلك لعموم مشروعية التجمل والزينة للرجال ما لم يكن بمحرم أو نجس أو فيه تشبها بالنساء ، روى مسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ " ، قَالَ رَجُلٌ : إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا وَنَعْلُهُ حَسَنَةً قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ " .

وروى أبو داود عن جابر رضي الله تعالى عنه قال : أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى رجلاً شعثاً قد تفرق شعره، فقال : " أما كان هذا يجد ما يسكّن به شعره " . ورأى رجلاً عليه ثياب وسخة فقال : " أما كان هذا يجد ماء يغسل ثوبه" ، قال الإمام النووي : رواه أبو داود بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم .

وهذه المستحضرات الطبيعية المستعملة في نضارة البشرة هي من التجمل والزينة المباحة ما لم يكن لها أثر على صحة الوضوء مثل عدم وصول الماء إلى البشرة أو خرج التزين والتجمل عن حدود الفطرة اللائقة بالرجال ودخل في دائرة التشبه بالنساء .

والأصل في هذا الاستخدام هو الإباحة وذلك لعموم قوله تعالى : " هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً " [البقرة: 29] ، والقاعدة الأصولة تقول : الأصل في المنافع الإباحة وفي المضار التحريم .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 9 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net