475 - كراهية الصلاة في التصاوير والملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب أو صورة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 476 - كتاب الأدب - بر الوالدين خاصة الأم وتحريم العقوق لأنه من أكبر الكبائر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري بر الأم ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية تحريم الرشوة - معناها وحكمها وأحكامها وشرح حديث (هدايا العمال سحت) - دروس المساجد أحكام البيع بالتقسيط - معناه وشروطه وكيفيته - دروس المساجد أحكام الوكالة - معناها وحكمها وأدلة مشروعيتها وشروطها وأحكامها - دروس المساجد أحكام الهبة - معناها وحكمها وشروطها وحكم هبة الوالد لولده وهبة الزوج لزوجته والعكس - دروس المساجد فقه السمسرة - معناها وحكمها وشروطها - دروس المساجد 477 - جواز صلة الوالدَيْن المشركين وصلة الرحم تبارك في الرزق وتزيد في العمر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 478 - ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل للرحم الذي يصلها إذا قطعت والرحمة على الأطفال الصغار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

من أقسم على شئ ثم فعله ناسيا أو ساهيا أو بالخطأ فهل يحنث في يمينه ؟

الفتوى
من أقسم على شئ ثم فعله ناسيا أو ساهيا أو بالخطأ فهل يحنث في يمينه ؟
19 زائر
14-03-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 7858

السؤال : من أقسم على شئ ثم فعله ناسيا أو ساهيا أو بالخطأ فهل يحنث في يمينه ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 2 / 12 / 2018

رقم الفتوى : 7858

جواب السؤال

الجواب : هناك خلاف بين الفقهاء في حكم من أقسم على شئ ألا يفعله ثم فعله ناسيا هل تلزمه كفارة يمين أم لا ؟ والراجح من أقوال الفقهاء هو أن النسيان مما يُعذر به الإنسان فلا يؤاخذ به لأن القصد إلى الفعل منتف ، وذهب البعض الآخر من الفقهاء إلى أنه تلزمه كفارة يمين ، والراجح هو عدم الكفارة في حال النسيان ولكنه لو كفَّر عن يمينه فذلك أحوط خروجا من الخلاف .

قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (ج9/ 391) :
[ من حلف أن لا يفعل شيئاً ففعله ناسياً : فلا كفارة عليه ، نقله عن أحمد الجماعة ، إلا في الطلاق والعتاق ، فإنه يحنث ، هذا ظاهر المذهب ، واختاره الخلال وصاحبه ، وهو قول أبي عبيد ... وهو ظاهر مذهب الشافعي ; لقوله تعالى : (وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (إن الله تجاوز لأمتي عن الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) ، ولأنه غير قاصد للمخالفة ، فلم يحنث ، كالنائم والمجنون.] اهـ. باختصار

وجاء في موسوعة الفتوى رقم : 2526

[ فقد اختلف أهل العلم هل يحنث الحالف بفعل المحلوف عنه ناسياً أنه حلف أم لا يحنث؟، فذهبت طائفة منهم إلى أنه لا يحنث بذلك وأنه معذور بالنسيان ولا كفارة عليه، واستدلوا بقول الله تعالى: ( وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفوراً رحيماً ) [الأحزاب: 5].
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه " أخرجه أحمد وابن ماجه عن أبي ذر وهو صحيح.
وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قرأ قول الله تعالى: ( ربنا لا تؤا خذنا إن نسينا أو أخطأنا ) [البقرة: 276]. قال: "قال الله: قد فعلت.]
وقالوا: إن الكفارة لرفع الإثم، والإثم منتف هنا.
وذهبت طائفة أخرى إلى أنه يحنث بفعل المحلوف عليه ناسياً وعليه الكفارة . وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو عتق رقبة، فمن لم يجد شيئاً من ذلك صام ثلاثة أيام. ودليل هؤلاء أن الحالف لما كان عامداً للفعل الذي هو سبب الحنث لم يعذر بنسيان أنه حلف فلزمته الكفارة.
والأحوط أن تكفر عن يمينك خروجاً من الخلاف. ] اهـ.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 214 ، 215 ، 387 ، 1099 ، 1364 ، 1696 ، 7150 ، 7377 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net