497 السلام من أسماء الله ويسلم القليل على الكثير والراكب على الماشي والصغير على الكبير وعلى من يعرفه ومن لا يعرفه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 498 - سبب نزول آية الحجاب والاستئذان من أجل البصر وفيه قصة عمر مع أبي موسى - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري قضاء حوائج الناس خير من حج النافلة . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 499 - التسليم على الصبيان وتسليم الرجال على النساء والعكس إذا أمنت الفتنة وكيفية السلام على أهل الكتاب للضرورة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 500 - رد السلام على أهل الكتاب بقول (وعليكم) وحكم القيام للقادم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ذم اتباع الهوى ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 501 المصافحة والمعانقة ولا يقيم الرجل من مجلسه ليجلس فيه والتفسح والتوسع في المجلس - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 502 القيلولة بعد الجمعة وقصة أم حرام في غزو البحر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري فضل العشر الأوائل من ذي الحجة وتحري النفقة الحلال للحج ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 503 - حفظ السر والنهي عن تناجي اثنين دون الثالث والإرشاد إلى إطفاء النار وغلق الأبواب وتغطية الآنية عند النوم مع ذكر اسم الله. شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

تزوجت فتاة وقام أهلها بتجهيز غرفتين والزوج غرفتين وأعطاها شبكة ولم يدفع مهرا ويريدان الطلاق فالفتاة ستأخذ الغرفتين ولكن أمها تصر على أخذ غرفة ثالثة مقابل أنها لم تأخذ مهرا لابنتها فهل من حقها ؟

الفتوى
تزوجت فتاة وقام أهلها بتجهيز غرفتين والزوج غرفتين وأعطاها شبكة ولم يدفع مهرا ويريدان الطلاق فالفتاة ستأخذ الغرفتين ولكن أمها تصر على أخذ غرفة ثالثة مقابل أنها لم تأخذ مهرا لابنتها فهل من حقها ؟
217 زائر
10-04-2019
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4453

السؤال : تزوجت فتاة وقام أهلها بتجهيز غرفتين والزوج بتجهيز غرفتين وأعطاها شبكة ولكن لم يدفع لها مهرا ويريدان الطلاق فالفتاة ستأخذ الغرفتين ولكن أمها تصر على أخذ غرفة ثالثة مقابل أنها لم تأخذ مهرا لابنتها فهل هذا من حقها ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 30 / 1 / 2019

رقم الفتوى : 4453

جواب السؤال

: إذا تم الطلاق بعد الدخول من طرف الزوج فإن المطلقة من حقها مؤخر الصداق أي المهر كاملا ونفقة العدة والمتعة كما قال الله تعالى : " وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى ٱلۡمُوسِعِ قَدَرُهُۥ وَعَلَى ٱلۡمُقۡتِرِ قَدَرُهُۥ مَتَٰعَۢا بِٱلۡمَعۡرُوف حَقًّا عَلَى ٱلۡمُحۡسِنِينَ" [البقرة: 236] ، وقوله تعالى : " وَلِلۡمُطَلَّقَٰتِ مَتَٰعُۢ بِٱلۡمَعۡرُوفِ حَقًّا عَلَى ٱلۡمُتَّقِينَ" [البقرة: 241] ، ولها أن تأخذ الغرفتين لأنها اشترتهما من مالها .

أما الشبكة فترجع إلى العرف أو النية والاتفاق عند إعطائها للزوجة : هل هي هدية أم هي من المهر ؟ فإذا كانت هدية أو جزء من المهر فلا يجوز للزوج الرجوع فيها أو المطالبة بها لأن المهر من حق الزوجة بعد الدخول ، وإذا اتفق على أنها عارية مستردة أي على جهة الإعارة لتتزين بها ثم تردها إليه وأشهد على ذلك فيحب عليها ردها إليه .

وأما إذا لم يكن هناك مهر مسمى عند عقد الزواج فبعض الفقهاء يرى صحة العقد ولها مهر المثل ، أي مهر قريبات الزوجة من عصبتها كالأخوات وبنات العم .

قال الباجي رحمه الله في "المنتقى شرح الموطأ" (5/ 39) :

[ أما ما يعتبر في مهر المثل فإنه أربع صفات : الدين والجمال والمال والحسب ومن شرط التساوي مع ذلك الأزمنة والبلاد فمن ساواها في هذه الصفات ردت إليها في مهر المثل وإن لم تكن من أقاربها، وقال الشافعي يعتبر منها عصبتها فقط وهن أخواتها وبنات أعمامها وكل من يرجع بالانتساب بينهما إلى التعصيب، وحكى الطحاوي عن أبي حنيفة أنه يعتبر منها قومها اللواتي معها في عشيرتها فدخل فيها سائر العصبات والأمهات والخالات دون الأجانب، وقد قال ابن أبي ليلى يعتبر بذوات الأرحام والدليل على ما نقوله قوله صلى الله عليه وسلم: ينكح النساء لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك. فوجه الدليل من الحديث أنه صلى الله عليه وسلم أخبر أن المقصود من النساء في النكاح هذه الصفات فوجب أن يزيد المهر وينقص بحسب هذه المعاني المقصودة ولا يقصر ذلك على الحسب دون غيره إلى آخره.] اهـ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "مجموع الفتاوى" (29/ 53) :

[ أجمع العلماء على جواز عقد النكاح بدون مهر ، وتستحق مهر المثل إذا دخل بها بإجماعهم، وتستحقه أيضا إذا توفي عنها، وهذا ما ذهب إليه فقهاء الحديث وأهل الكوفة وهو أحد قولي الشافعي. ] اهـ.

فإذا تراضى الطرفان على أن تكون الغرفة الثالثة في مقابل المهر فلا حرج ، وإذا تنازعا في المهر فيجب الرجوع إلى القاضي ليفصل بينهما في قيمة مهر المثل الذي يجب للزوجة .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 2 =

/500