شرح حديث (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع...) - دروس المساجد شرح الآية (فما بكت عليهم السماء والأرض) - دروس المساجد الرحلة في طلب العلم - دروس المساجد معاني الأذكار التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والحوقلة والصلاة على النبي - دروس المساجد 508 كراهة السجع في الدعاء ورفع اليدين في الدعاء ورد ابن حجر على ابن القيم في أن النهي عن رفع اليدين هو عن المبالغة في الرفع وليس أصل الرفع . - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عبرة الموت ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 509 - الدعاء بالموت والحياة والدعاء للصبيان بالبركة وفضل الصلاة على النبي ومعناها وحكمها وصفتها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ماذا بعد الحج ؟ (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 510 حكم الصلاة على غير النبي والتعوذ من فتنة المحيا والممات والجبن والبخل وضلع الدين وقهر الرجال وعذاب القبر والمأثم والمغرم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 511 الاستعاذة من أرذل العمر وشر فتنة الغنى والفقر ودعاء الاستخارة والدعاء عند السفر والرجوع منه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟

الفتوى
هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟
261 زائر
13-04-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 7883

السؤال : هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 5 / 1 / 2019

رقم الفتوى : 7883

جواب السؤال

الجواب : النميمة المحرمة هي نقل الكلام بين الناس على جهة الوقيعة والإفساد ، والنمام لا يدخل الجنة كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا يدخل الجنة قتات " .

والقتات هو النمام . وقيل : هو الذي يتسمع على القوم وهم لا يعلمون ذلك، ثم ينقل ما سمعه منهم .

وأما الحديث بنية الإصلاح والتوفيق بين المتخاصمين فليس من النميمة المحرمة في شئ وإنما هو من النصيحة الواجبة ، ومن نقل الكلام بين الناس على جهة افصلاح والتأليف بينهم حتى ولو كذب فيه فليس بنمام كما روى مسلم عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها وكانت من المهاجرات الأول اللاتي بايعن النبي صلى الله عليه وسلم ... أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول : " ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس ويقول خيرا وينمي خيرا " قال ابن شهاب : ولم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث الحرب والإصلاح بين الناس وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها.

قال الإمام النووي رحمه الله في "شرح صحيح مسلم" :

[ وَمَعْنَاهُ لَيْسَ الْكَذَّابُ الْمَذْمُومُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ ، بَلْ هَذَا مُحْسِنٌ .] اهـ.

قال ابن الملقن رحمه الله وهو يتكلم عن النميمة في "الإعلام بفوائد عمدة الأحكام" (1/531) :

[ أمَّا إذا كان فعلها نصيحة في ترك مفسدة أو دفع ضرر، وإيصال خير يتعلق بالغير لم تكن محرمة ولا مكروهة، بل قد تكون واجبة أو مستحبة.] اهـ.

وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله في "فتح الباري" (10/ 473) :

[ قال النووي: (وهذا كله إذا لم يكن في النقل مصلحة شرعية، وإلا فهي مستحبة، أو واجبة، كمن اطلع من شخص أنه يريد أن يؤذي شخصًا ظلمًا فحذَّره منه). ] اهـ.

وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله في "الزواجر عن اقتراف الكبائر" (2/ 197) :

[ قال النَّووي: (فلو دعت إلى النَّمِيمَة حاجةٌ فلا منع منها، كما إذا أخبره أنَّ إنسانًا يريد الفتك به أو بأهله أو بماله، أو أخبر الإمام أو من له ولايةٌ بأنَّ فلانًا يسعى بما فيه مفسدةٌ، ويجب على المتولِّي الكشف عن ذلك). ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 3 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي