مقومات خير أمة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 479 - جعل الله الرحمة مائة جزء وفضل كفالة اليتيم والسعي على الأرملة والرحمة على الناس والبهائم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 480 - الوصية بالجار والنهي عن إيذائه والأمر بإكرامه والإحسان إليه خاصة الأقرب فالأقرب وحدود الجوار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الرفق واللين وذم العنف والشدة . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 481 الرفق والشفاعة الحسنة لمن له حاجة وحسن الخلق والسخاء - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 482 - الرجل في مهنة أهله داخل بيته وتحريم اللعن والسباب والغيبة وذكر ما يُباح من الغيبة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري القيم التي يربيها القرآن في الأمة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 483 - النميمة من الكبائر ولا يدخل الجنة قتات وذم ذي الوجهين وما يُكره من المدح وما يجوز - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 484 - النهي عن التحاسد والتدابر وسوء الظن والكبر والأمر بستر المؤمن نفسه وذم المجاهرة بالمعصية - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عفو الله الكريم ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟

الفتوى
هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟
22 زائر
13-04-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 7883

السؤال : هل يُعتبر حديثنا عن أخطاء أولادنا الكبار بينهم وبين زوجاتهم من النميمة المحرمة أم لا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 5 / 1 / 2019

رقم الفتوى : 7883

جواب السؤال

الجواب : النميمة المحرمة هي نقل الكلام بين الناس على جهة الوقيعة والإفساد ، والنمام لا يدخل الجنة كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا يدخل الجنة قتات " .

والقتات هو النمام . وقيل : هو الذي يتسمع على القوم وهم لا يعلمون ذلك، ثم ينقل ما سمعه منهم .

وأما الحديث بنية الإصلاح والتوفيق بين المتخاصمين فليس من النميمة المحرمة في شئ وإنما هو من النصيحة الواجبة ، ومن نقل الكلام بين الناس على جهة افصلاح والتأليف بينهم حتى ولو كذب فيه فليس بنمام كما روى مسلم عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها وكانت من المهاجرات الأول اللاتي بايعن النبي صلى الله عليه وسلم ... أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول : " ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس ويقول خيرا وينمي خيرا " قال ابن شهاب : ولم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث الحرب والإصلاح بين الناس وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها.

قال الإمام النووي رحمه الله في "شرح صحيح مسلم" :

[ وَمَعْنَاهُ لَيْسَ الْكَذَّابُ الْمَذْمُومُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ ، بَلْ هَذَا مُحْسِنٌ .] اهـ.

قال ابن الملقن رحمه الله وهو يتكلم عن النميمة في "الإعلام بفوائد عمدة الأحكام" (1/531) :

[ أمَّا إذا كان فعلها نصيحة في ترك مفسدة أو دفع ضرر، وإيصال خير يتعلق بالغير لم تكن محرمة ولا مكروهة، بل قد تكون واجبة أو مستحبة.] اهـ.

وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله في "فتح الباري" (10/ 473) :

[ قال النووي: (وهذا كله إذا لم يكن في النقل مصلحة شرعية، وإلا فهي مستحبة، أو واجبة، كمن اطلع من شخص أنه يريد أن يؤذي شخصًا ظلمًا فحذَّره منه). ] اهـ.

وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله في "الزواجر عن اقتراف الكبائر" (2/ 197) :

[ قال النَّووي: (فلو دعت إلى النَّمِيمَة حاجةٌ فلا منع منها، كما إذا أخبره أنَّ إنسانًا يريد الفتك به أو بأهله أو بماله، أو أخبر الإمام أو من له ولايةٌ بأنَّ فلانًا يسعى بما فيه مفسدةٌ، ويجب على المتولِّي الكشف عن ذلك). ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 5 =

/500

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net