شرح حديث (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع...) - دروس المساجد شرح الآية (فما بكت عليهم السماء والأرض) - دروس المساجد الرحلة في طلب العلم - دروس المساجد معاني الأذكار التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والحوقلة والصلاة على النبي - دروس المساجد 508 كراهة السجع في الدعاء ورفع اليدين في الدعاء ورد ابن حجر على ابن القيم في أن النهي عن رفع اليدين هو عن المبالغة في الرفع وليس أصل الرفع . - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عبرة الموت ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 509 - الدعاء بالموت والحياة والدعاء للصبيان بالبركة وفضل الصلاة على النبي ومعناها وحكمها وصفتها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ماذا بعد الحج ؟ (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 510 حكم الصلاة على غير النبي والتعوذ من فتنة المحيا والممات والجبن والبخل وضلع الدين وقهر الرجال وعذاب القبر والمأثم والمغرم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 511 الاستعاذة من أرذل العمر وشر فتنة الغنى والفقر ودعاء الاستخارة والدعاء عند السفر والرجوع منه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

امرأة فارقت زوجها بالاتفاق منذ 40عاما وتوفي زوجها فكيف عدتها وهل يجوز أثناء العدة التعريض بالزواج وإذا لم يكن لها مصدر رزق ولديها دكان فهل لها أن تذهب للعمل أثناء العدة لتنفق على نفسها ؟

الفتوى
امرأة فارقت زوجها بالاتفاق منذ 40عاما وتوفي زوجها فكيف عدتها وهل يجوز أثناء العدة التعريض بالزواج وإذا لم يكن لها مصدر رزق ولديها دكان فهل لها أن تذهب للعمل أثناء العدة لتنفق على نفسها ؟
233 زائر
10-05-2019
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4455

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . امرأة فارقت زوجها بالاتفاق بينهما منذ أكثر من 40 عاما وتوفي زوجها من أسبوع فكيف تكون عدتها ؟ وهل يجوز أثناء العدة التعريض بالزواج منها ؟ وإذا لم يكن لها دخل ومصدر رزق ولديها دكان فهل يجوز لها أن تذهب للعمل في الدكان أثناء العدة لتنفق منه على نفسها ؟

البلد : النرويج .

التاريخ : 7 / 2 / 2019

رقم الفتوى : 4455

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

إذا تم الفراق بالاتفاق بغير طلاق فعدة الوفاة من زوج هذه المرأة هي أربعة أشهر وعشرة أيام لقول الله تعالى : " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرافإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير " [البقرة: 234] .

والمعتدة من وفاة لا يجوز لها الخروج من بيت الزوجية أثناء فترة العدة إلا لضرورة مثل الذهاب للطبيب من أجل العلاج أو إحضار الطعام والشراب إذا لم يكن لها أحد يأتيها به ونحو ذلك من الضرورات التي تبيح لها الخروج ، ولها الخروج للعمل إذا لم يكن لديها مال تنفقه على نفسها ولا مصدر رزق ولا أحد من أهلها يكفيها مؤونة النفقة فهي بذلك مضطرة للخروج حتى تعيل نفسها حيث لا عائل لها وليس هناك من يكفيها هذه المئونة .

كما لا يجوز لأحد أن يفاتحها في الزواج أثناء فترة العدة إلا تعريضا أي تلميحا ولكن دون تصريح ، وهذا ما يؤكده قول الله تعالى : " ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سرا إلا أن تقولوا قولا معروفا ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه واعلموا أن الله غفور حليم " [البقرة: 235] .

قال ابن كثير في تفسير هذه الآية :

[ يقول تعالى : ( ولا جناح عليكم ) أن تعرضوا بخطبة النساء في عدتهن من وفاة أزواجهن من غير تصريح ...عن ابن عباس في قوله : ( ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء ) قال : التعريض أن تقول : إني أريد التزويج ، وإني أحب امرأة من أمرها ومن أمرها يعرض لها بالقول بالمعروف وفي رواية : وددت أن الله رزقني امرأة ونحو هذا... عن ابن عباس : ( ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء ) هو أن يقول : إني أريد التزويج ، وإن النساء لمن حاجتي ، ولوددت أنه تيسر لي امرأة صالحة...عن ابن عباس : ( ولكن لا تواعدوهن سرا ) لا تقل لها : إني عاشق ، وعاهديني ألا تتزوجي غيري ، ونحو هذا... وعن مجاهد : هو قول الرجل للمرأة : لا تفوتيني بنفسك ، فإني ناكحك .
وقال قتادة : هو أن يأخذ عهد المرأة ، وهي في عدتها ألا تنكح غيره ، فنهى الله عن ذلك وقدم فيه ، وأحل الخطبة والقول بالمعروف ....

وقال محمد بن سيرين : قلت لعبيدة : ما معنى قوله : ( إلا أن تقولوا قولا معروفا ) ؟ قال : يقول لوليها : لا تسبقني بها ، يعني : لا تزوجها حتى تعلمني . رواه ابن أبي حاتم .
وقوله : ( ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله ) يعني : ولا تعقدوا العقد بالنكاح حتى تنقضي العدة. ] اهـ. بحذف واختصار.

* إتماما للفائدة فهذا ما يجب على المرأة في عدة وفاة زوجها :

المرأة المتوفى عنها زوجها عليها أن لا تخرج من بيتها في عدة الوفاة أربعة أشهر وعشرة أيام إلا مضطرة مثل الذهاب إلى الطبيب ، وأن لا تتعرض للخطاب ولا تلبس لباس زينة ولا تضع الروائح والأمور التي من شأنها إظهار الفرحة ، فلم يوجب الإسلام على المرأة بعد وفاة زوجها إلا ثلاثة أمور:
الاعتداد، والإحداد ، ولزوم البيت.
1) والمراد بالاعتداد : أن لا تتزوج مدة أربعة أشهر وعشرة أيام، إذا لم تكن حاملا، فإن كانت حاملا فعدتها وضع الحمل.
2) وأما الحداد : فالمراد به أن تجتنب المعتدة مظاهر الزينة الذي كانت تتجمل بها المرأة عادة لزوجها مثل أنواع الطيب والعطور والحلي والثياب الزاهية والمغرية ، فعن أم حبيبة وزينب بنت جحش أماّ المؤمنين رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث (أي ثلاث ليال) إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا " .
وفي الصحيحين عن أم سلمة رضي الله عنها : أن امرأة قالت : يا رسول الله ، إن ابن ابنتي توفى عنها زوجها، وقد اشتكت عينها، أفتكتحل؟ فقال : لا… كل ذلك يقول : لا، مرتين أو ثلاثا. ثم قال : إنما هي أربعة أشهر وعشرا. وقد كانت إحداكن في الجاهلية تمكث سنة " .
وعن أم عطية رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تحد امرأة فوق ثلاثة أيام، إلا على زوجها، فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرا، ولا تلبس ثوبا مصبوغا، إلا ثوب عصب ولا تكتحل، ولا تمس طيبا، إلا عند أدنى طهرها إذا طهرت من حيضها، بنبذة من قسط أو ظفار".(ثوب العصب ما صبغ بالعصب، وهو نبت ينبت باليمن) .
3) وأما لزوم بيت الزوجية : فأن تلزم بيتها الذي مات زوجها وهي فيه لا تغادره طوال أشهر العدة ، لكن يجوز لها أن تغادره لحاجة ، مثل العلاج، أو شراء الأشياء اللازمة إذا لم يكن لها من يشتريها ولا يجوز لها أن تبيت بغير بيتها.

ومن حكمة تشريع عدة المتوفي عنها زوجها هو الوفاء للزوج بعد موته .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى نسائية رقم : 180 ، 199 ، 649 ، 733 ، 762 ، 1987 ، 4018 ، 4133 ، 4149 ، 4344 ] .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 3 =

/500