فضل الضيافة وآدابها - دروس المساجد شرح حديث (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع...) - دروس المساجد شرح الآية (فما بكت عليهم السماء والأرض) - دروس المساجد الرحلة في طلب العلم - دروس المساجد معاني الأذكار التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والحوقلة والصلاة على النبي - دروس المساجد 508 كراهة السجع في الدعاء ورفع اليدين في الدعاء ورد ابن حجر على ابن القيم في أن النهي عن رفع اليدين هو عن المبالغة في الرفع وليس أصل الرفع . - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عبرة الموت ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 509 - الدعاء بالموت والحياة والدعاء للصبيان بالبركة وفضل الصلاة على النبي ومعناها وحكمها وصفتها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ماذا بعد الحج ؟ (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 510 حكم الصلاة على غير النبي والتعوذ من فتنة المحيا والممات والجبن والبخل وضلع الدين وقهر الرجال وعذاب القبر والمأثم والمغرم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

يدور جدل حول هبة ثواب قراءة القرآن والصدقات والأعمال الصالحة للمتوفى وتوفي والدي وكنت أنوي عمل عمرة له فهل إهداء ثواب العمرة والصدقات على الأقارب الفقراء بنية الثواب لوالدي جائز ؟

الفتوى
يدور جدل حول هبة ثواب قراءة القرآن والصدقات والأعمال الصالحة للمتوفى وتوفي والدي وكنت أنوي عمل عمرة له فهل إهداء ثواب العمرة والصدقات على الأقارب الفقراء بنية الثواب لوالدي جائز ؟
166 زائر
09-06-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 7948

السؤال : يدور الآن جدل في بعض وسائل الإعلام حول هبة ثواب قراءة القرآن والصدقات والأعمال الصالحة للمتوفى وأريد الخروج من هذا الجدل حيث توفي والدي وكنت أنوي عمل عمرة له وهو قد حج واعتمر قبل ذلك فهل إهداء ثواب العمرة والصدقات على بعض الأقارب الفقراء بنية الثواب لوالدي وأزوره كل فترة فأفدني جزاك الله خيرا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 20 / 3 / 2019

رقم الفتوى : 7948

جواب السؤال

الجواب : أجمع العلماء على وصول أجر الصدقة والدعاء إلى الميت ، واختلفوا في الصلاة والصيام والحج والعمرة وقراءة القرآن وقضاء الديون وغير ذلك من القربات ، فمذهب أبي حنيفة وأحمد وبعض الشافعية إلى أن ذلك يصل إلى الميت ، وذهب الشافعي ومالك في المشهور عنه إلى أن ذلك لا يصل وذلك لقوله تعالى : " وأن ليس للإنسان إلا ما سعى " [النجم 39] .

قال البهوتي رحمه الله في "كشاف القناع" (ج2 / 148) :

[ وكل قربة فعلها المسلم وجعل ثوابها أو بعضها كالنصف ونحوه لمسلم حي أو ميت جاز ، ونفعه لحصول الثواب له.. من تطوع وواجب تدخله النيابة كحج ونحوه أو لا، أي لا تدخله النيابة كصلاة وكدعاء واستغفار وصدقة وأضحية وأداء دين وقراءة وغيرها ، ويكون أجرها للمتصدق عنه ، وأما المتصدق نفسه فإن من أهل العلم من ذهب إلى أن الله يعطيه مثل أجر من تصدق عليه . ومنهم من يرى أن ثواب ذلك العمل لمن أهدي له ، وأما العامل فله أجر إحسانه إلى من أهداه له. ] اهـ .

وقراءة القرآن وجعل ثواب ذلك للميت مسألة اختلف فيها أهل العلم قال الإمام النووي رحمه الله في "الأذكار" (ص 40) :

[ واختلف العلماء في وصول ثواب قراءة القرآن فالمشهور من مذهب الشافعي وجماعة أنه لا يصل وذهب أحمد بن حنبل وجماعة من العلماء وجماعة من أصحاب الشافعي إلى أنه يصل. ] اهـ.

وقال الحنفية إن ثواب القرآن يصل إلى الميت ، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم ، واختيار الإمام النووي وغيرهم من أهل العلم . وهذا هو الراجح لأن الأدلة الواردة في انتفاع الميت بعمل الحي في باب العبادات تدل على انتفاع الميت بقراءة القرآن إذ لا فرق بين انتفاعه بالصوم والحج وانتفاعه بقراءة القرآن .

قال ابن قدامة رحمه الله في"المغني" (2/423) :

[ وأي قربة فعلها وجعل ثوابها للميت المسلم نفعه ذلك إن شاء الله ] اهـ.

ثم ذكر بعض الأدلة الدالة على انتفاع الميت بعمل الحي ثم قال :

[ وهذه أحاديث صحاح وفيها دلالة على انتفاع الميت فكذلك ما سواها] اهـ.

ولكن يجب التنبيه على أن القراءة التي تصل للميت وينتفع بها هي القراءة بدون أجر ، وأما إذا استأجر أهل الميت قارئاً يقرأ بأجرة فلا يصل ثواب القراءة للميت ولا ينتفع بها ، ولا يصح الإستئجار على قراءة القرآن في هذه الحالة ولا ثواب في ذلك لا للقارئ ولا لذوي الميت ولا للميت .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "مجموع الفتاوى" (ج24/ 315) :

[ وأما الإستئجار لنفس القراءة - أي قراءة القرآن - والإهداء فلا يصح ذلك .. فلا يجوز ايقاعها الا على وجه التقرب الى الله تعالى وإذا فعلت بعروض لم يكن فيها اجر بالاتفاق لأن الله إنما يقبل من العمل ما أريد به وجهه. ] اهـ.

ودليل هذا كثير من النصوص الصحيحة ومنها :
1- " إذا مات الإنسان انقطع عمله الا من ثلاث اشياء: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم.

2- وما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم من دعائه للأموات في صلاة الجنازة وغيرها كحديث عوف بن مالك قال: صلى النبي صلى الله عليه وسلم على جنازة فحفظت من دعائه وهو يقول : " اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله وأوسع مدخله.." رواه مسلم .
3- صدقة الحي عن الميت تنفع الميت ويدل على ذلك حديث عائشة أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن أمي افتلت نفسها ولم توص وأظنها لو تكلمت تصدقت أفلها أجر إن تصدقت عليها ؟ قال : " نعم ". ومعنى افتلت نفسها أي ماتت فجأة . رواه مسلم .
4- كما اتفق جمهور العلماء على أن الحج عن الميت ينفعه لما ورد في الحديث عن بريدة أن امرأة قالت: يا رسول الله: إن امي ماتت ولم تحج أفيجزي أن أحج عنها ؟ قال : " نعم " رواه مسلم.

5- وكذلك قال طائفة من أهل العلم بأن الميت ينتفع بصوم الحي عنه لما ورد في حديث عائشة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " من مات وعليه صوم صام عنه وليه " رواه البخاري ومسلم .

وعلى ذلك فإن أداء العمرة وقراءة القرآن والصدقات والأعمال الصالحة وإهداء ثوابها للميت جائز لما سبق من الأدلة وهو القول الراجح من أقوال الفقهاء الذي دلت عليه النصوص .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 271 ، 276 ، 277 ، 3642 ، 7896 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 5 =

/500