25 - روائع من حياة الصحابة - قال أبو الدرداء لا تشك مصيبتك ولا تحدث بوجعك ولا تزك نفسك بلسانك - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 570 قتل المرتدين والخوارج بعد إقامة الحجة عليهم وبداية ظهور الخوارج وسبب خلافهم مع علي ومناظرته لهم والأحكام المتعلقة بهم. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 26 - روائع من حياة الصحابة - مواطن الفلاح في القرآن ومَنْ هو ميت الأحياء وما هو الذي أعظم من الذنب - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 27 - روائع من حياة الصحابة - التأييدات الغيبية ونصرة الله للصحابة ونزول الملائكة لقراءتهم القرآن وقول عمر يا سارية الجبل - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 28 - روائع من حياة الصحابة - من كرامات الصحابة البركة في أموالهم وقصة الصحابي الذي لو ترك الرحى لظلت دائرة إلى يوم القيمة - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 الجمال في الإسلام . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 29 - روائع من حياة الصحابة - العبرة بالقبول ولماذا بكى أبو الدرداء عند فتح قبرص وسؤال الروم عن سبب انتصار الصحابة - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 571 ترك قتال الخوارج للتألف وخشية الفتنة واختلاف الأئمة في الحكم عليهم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 572 التماس العذر للمتأولين وفيه قصة حاطب بن أبي بلتعة وكتابه لأهل مكة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري كلمة الدكتور خالد عبد العليم لأحبائه في دولة لاتفيا إحدى دول البلطيق - منوعة
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أعمل الآن سائق وفترة العمل اليومية كبيرة ويتيسر لي استماع القرآن أكثر من تلاوته فهل ثواب الاستماع مساوي لثواب القراءة ؟ علما بأني لا أترك التلاوة ولا المراجعة ؟

الفتوى
أعمل الآن سائق وفترة العمل اليومية كبيرة ويتيسر لي استماع القرآن أكثر من تلاوته فهل ثواب الاستماع مساوي لثواب القراءة ؟ علما بأني لا أترك التلاوة ولا المراجعة ؟
580 زائر
03-07-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 7978

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سيدنا جزاكم الله خيرا ، أنا أعمل الآن سائق وفترة العمل اليومية كبيرة ، ويتيسر لي استماع القرآن أكثر من تلاوته ، فهل ثواب الاستماع مساوي لثواب القراءة ؟ علما بأني لا أترك التلاوة ولا المراجعة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 14 / 4 / 2019

رقم الفتوى : 7978

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

لا شك أن كلا من تلاوة القرآن الكريم أو الاستماع إليه خير عظيم . ولكن أجر التلاوة أعظم لأنه تضمن التلاوة والاستماع في وقت واحد . روى الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ ، وَالحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا ، لا أَقُولُ الم حَرْفٌ ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ " .
وروى البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : " قَالَ لِي النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (اقْرَأْ عَلَيَّ). قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أقْرَأُ عَلَيْكَ، وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ؟! قَالَ: (نَعَمْ). فَقَرَأْتُ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى أَتَيْتُ إِلَى هَذِهِ الآيَةِ: (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا) قَالَ: (حَسْبُكَ الآنَ). فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ، فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ " .

فإذا لم تتمكن من التلاوة لانشغالك بقيادة السيارة فيمكنك حينئذ الاستماع ولك أجر الاستماع مع التدبر إن شاء الله تعالى كما قال الله عز وجل : " وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون " [الأعراف: 204] .

وهناك بعض الناس يكون تدبره للقرآن أكبر إذا استمعه من غيره بإخلاص وتوجه إلى الله فيكون أجره وأجر القارئ سواء ، والأمر يتعلق بحال الشخص .

جاء في فتاوى نور على الدرب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : هل سماع القرآن عبر المذياع يومياً يغني عن قراءته وهل أجر القارئ والمستمع سواء ؟ فأجاب رحمه الله تعالى:

[ هذا لا يغني عن قراءته ، لكن لا شك أن المستمع له أجر وأنه مشارك للقارئ في أجره، ولهذا إذا مر القارئ بآية سجدة سجد هو والمستمع، ولكن أحيانا يكون الإنسان عنده كسل وتعب فيحب أن يسمع القرآن من غيره. فإذا رأى من نفسه أن سماعه من غيره أشد استحضارا وأقوى تدبرا وأنفع لقلبه ففعله فلا حرج، وأما أن يتخذ ذلك ديدناً له ويدع القراءة بنفسه فإن هذا لا ينبغي ولا يغني عن القراءة بالنفس، وأما أيهما أكثر أجرا فلا شك أن قراءة الإنسان بنفسه أكثر أجرا لأن فيها عملا واستماعا في نفس الوقت، فالإنسان يحرك مخارج الحروف بالنطق وهذا عمل ويسمع قراءته ويستمع إليها وهذا السماع، ولكن قد يعرض للمفضول ما يجعله أفضل بحيث يكون تدبره ووعيه في قراءة غيره أكثر من تدبره إذا قرأ هو بنفسه ولكل مقام مقال، لكن بالنظر إلى العمل من حيث هو عمل فإن القراءة أفضل من السماع. ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي