541 اليمين الغموس من الكبائر وتحريم الحلف لأخذ مال مسلم بغير حق والحكم بالبينة أو اليمين وحكم اليمين فيما لا يملك وفي المعصية وعند الغضب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 542 من حلف ألا يأكل ولا يشرب وحرم على نفسه طعاما فعليه كفارة يمين والفرق بين نذر التبرر ونذر اللجاج وكراهة النذر ووجوب الوفاء به - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مكانة الصحابة في الكتاب والسنة . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 543 - وجوب الوفاء بنذر الطاعة ولا نذر في معصية ولا فيما لا يملك وحكم من مات وعليه نذر وكفارة النذر كفارة يمين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 3- تفسير سورة الحاقة - إنه لقول رسول كريم . 1 صفر 1441 هـ الموافق 30-9-2019 - دروس المساجد 2- تفسير سورة الحاقة - فرح من أوتي كتابه بيمينه وحسرة من أوتي كتابه بشماله 24 محرم 1440 هـ الموافق 23-9-2019 - دروس المساجد 1- تفسير سورة الحاقة - الاعتبار بمصارع الأمم السابقة- 17محرم 1441 هـ الموافق 16-9-2019 - دروس المساجد 544 - كتاب كفارات الأيْمان وكفارة اليمين على التخيير بعكس كفارة الظهار فإنها على الترتيب ويجوز إعانة المعسر ليكفر عن يمينه – شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري إياك والمعصية ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 545 - الاستثناء في اليمين أي قول إن شاء الله وجواز كفارة اليمين قبل الحنث وبعده ومن حلف على شئ فرأى خيرا منه فليأت الذي هو خير ويكفر عن يمينه. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

عندي مشاكل مع زوجي ولا نتكلم مع بعضنا مؤخرا في شخص يطاردنى بكل الطرق وأنا رافضة التجاوب معه فكرت أبلغ الشرطة لكن خايفة تنقلب عليا وتحصل مشاكل ليا إيه الحل ؟

الفتوى
عندي مشاكل مع زوجي ولا نتكلم مع بعضنا مؤخرا في شخص يطاردنى بكل الطرق وأنا رافضة التجاوب معه فكرت أبلغ الشرطة لكن خايفة تنقلب عليا وتحصل مشاكل ليا إيه الحل ؟
301 زائر
09-08-2019
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4476

السؤال : عندي مشاكل مع زوجي لدرجة أصبحنا لانتكلم مع بعضنا مؤخرا في شخص بيطاردنى بكل الطرق وأنا رافضة التجاوب معه لكنه زي ما يكون مراهن الشيطان عليا فكرت أبلغ الشرطة لكن خايفة تنقلب عليا وتحصل مشاكل ليا إيه الحل ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 24 / 4 / 2019

رقم الفتوى : 4476

جواب السؤال

الجواب : أسأل الله أن يصلح ما بينك وبين زوجك ، وأن يصرف عنك شياطين الإنس والجن ، فإن المشاكل الزوجية قد تفتح أبواب الفتنة لكلا الزوجين ، وهي باب يدخل منه الشيطان في أوقات الغضب والخلاف للغواية والمعصية ، ولكن الباب لا يكسره الشيطان ليدخل رغما عن الإنسان بل إن من رحمة الله بنا أن فتح الباب بيد الإنسان نفسه ويستطيع أن يغلقه حتى يفوت على الشيطان فرصته .

هذا الشخص الذي يطاردك خاصة في فترة الخلاف الزوجي هو شيطان لا يريد بك خيرا لأنك زوجة على ذمة زوج ، والحل يسير جدا وهو أن تقومي بأحد الأمور التالية :

1- أن تكثري من الدعاء والتضرع إلى الله أن يحفظك من شرور الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأن يصرف عنك شرور الخلق ، فالدعاء هو المخرج عند نزول البلاء حتى يرفعه الله عنك ، قال الله تعالى : " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أءله مع الله قليلا ما تذكرون " [النمل: 61] ، وكما دعا يعقوب عليه السلام : " فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين " [يوسف: 64] .

2- أن تقطعي صلتك بهذا الشخص فورا وألا تردي عليه إذا اتصل بك هاتفيا ، أو تجعلي إغلاقا ومنعا على رقمه حتى لا يتمكن من الوصول إليك .

3- أو تغيري رقم هاتفك حتى يستحيل عليه التواصل معك ، وغلق مقدمات الشر فيها السلامة من الوقوع فيه ، كما إن غض البصر فيه وقاية من الوقوع في الفاحشة ، وفي الإسلام ما يسميه الفقهاء : مبدأ سد الذرائع ، أي منع المقدمات التي تفضي إلى النتائج السيئة .

4- إذا كان هذا الشخص يطاردك خارج البيت فلا تخرجي وحدك إلا للضرورة وفي صحبة أمك أو أختك أو جارتك أو أخوك أو أحدا من محارمك ، وإذا كان زميلا في العمل فيمكنك ألا تتواجدي وحدك في الموضع الذي هو فيه أو تكوني مع غيرك من النساء حتى لا ينفرد بالحديث معك منعا للخلوة المحرمة التي تفضي إلى الشر ، كما روى أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان " .

5- أن تجتهدي في إصلاح ما بينك وبين زوجك وذلك بوساطة الأهل والأصدقاء والمعارف ، فإن البيوت لا تخلو من خلاف ، وعلى كل طرف أن يكون واسع الصدر ولا يتعجل بالخراب ويأخذ بأسباب الإصلاح ولا ييأس من الفرج ، فكم من بيوت وصل بها الخلاف إلى ذروته ثم أصلح الله الأحوال ولو بعد حين ، وعليك أن تنظري إلى محاسن زوجك وتغضي الطرف عن عيوبه ، وهو مطالب بذلك أيضا فلا يخلو أي إنسان من العيوب ، كما روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ " أَوْ قَالَ : " غَيْرَهُ " .

ومعنى يفرك :أي يبغض .


والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 1 =

/500