519 - الغنى غنى النفس وشرح مسألة أيهما أفضل الغنى أم الفقر ؟ شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري آداب وأحكام الأسواق في الإسلام ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 520 - كيف كان عيش النبي وأصحابه وتخليهم عن الدنيا وقصة أبي هريرة وأهل الصفة ومعجزة شربهم جميعا حتى شبعوا من قدح لبن واحدة. - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 521 المداومة على العمل ودخول الجنة برحمة الله وتقاسم درجاتها بالأعمال الصالحة والرجاء مع الخوف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري تكريم الإسلام للإنسان . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 522 - ما يكره من قيل وقال وحفظ اللسان وخطورة الكلمة وفضيلة الخوف من الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 523 - حُفَّت الجنة بالمكاره وحُفَّت النار بالشهوات ومعنى الهم في حديث من همَّ بحسنة أو سيئة والتحذير من محقرات الذنوب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مكانة الصحابة في الكتاب والسنة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 524 الأعمال بالخواتيم والعزلة راحة من خلطاء السوء ومعنى رفع الأمانة من القلوب والترهيب من الرياء والسمعة ومعنى مجاهدة النفس - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 525 التواضع وشرح حديث (من عادى لي وليا) وقول النبي (بُعثت أنا والساعة كهاتين) ومن علامات الساعة طلوع الشمس من مغربها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أحب أن أصلي مع الإمام التراويح حتى ينصرف لآخذ ثواب قيام ليلة فكيف أفعل إذا أردت أن أؤخر الوتر إلى آخر الليل بعد التهجد وكيف أدرك ثواب القيام مع الإمام حتى ينصرف وفضيلة تأخير الوتر إلى آخر ا

الفتوى
أحب أن أصلي مع الإمام التراويح حتى ينصرف لآخذ ثواب قيام ليلة فكيف أفعل إذا أردت أن أؤخر الوتر إلى آخر الليل بعد التهجد وكيف أدرك ثواب القيام مع الإمام حتى ينصرف وفضيلة تأخير الوتر إلى آخر ا
52 زائر
04-10-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8074

السؤال : أحب أن أصلي مع الإمام في التراويح حتى ينصرف لآخذ ثواب قيلم ليلة فكيف أفعل إذا أردت أن أؤخر الوتر إلى آخر الليل بعد التهجد وكيف أدرك ثواب القيام مع الإمام حتى ينصرف وفضيلة تأخير الوتر إلى آخر الليل ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 25 / 5 / 2019

رقم الفتوى : 8074

جواب السؤال

الجواب : زادك الله حرصا على الخير . يمكنك الجمع بين الفضيلتين : القيام مع الإمام في صلاة التراويح حتى ينصرف وبين تأخير الوتر إلى آخر الليل ، وذلك بأن تصلي الوتر مع الإمام حتى إذا فرغ من التشهد في آخر ركعة الوتر تقوم أنت لركعة زائدة وبذلك تكون صلاتك شفعا أي عددا زوجيا ، ثم تقوم للتهجد وتختم بالوتر في آخر الليل ، وبذلك تكون قد جمعت بين الفضيلتين .

روى الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة " ، وفي الصحيحين قال النبي صلى الله عليه وسلم : " اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا " .

قال الترمذي رحمه الله :

[ وَاخْتَلَفَ أَهْلُ العِلْمِ فِي الَّذِي يُوتِرُ مِنْ أَوَّلِ اللَّيْلِ، ثُمَّ يَقُومُ مِنْ آخِرِهِ، فَرَأَى بَعْضُ أَهْلِ العِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمَنْ بَعْدَهُمْ: نَقْضَ الوِتْرِ، وَقَالُوا: يُضِيفُ إِلَيْهَا رَكْعَةً وَيُصَلِّي مَا بَدَا لَهُ، ثُمَّ يُوتِرُ فِي آخِرِ صَلَاتِهِ، لِأَنَّهُ لَا وِتْرَانِ فِي لَيْلَةٍ، وَهُوَ الَّذِي ذَهَبَ إِلَيْهِ إِسْحَاقُ، وَقَالَ بَعْضُ أَهْلِ العِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ: إِذَا أَوْتَرَ مِنْ أَوَّلِ اللَّيْلِ، ثُمَّ نَامَ، ثُمَّ قَامَ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ، فَإِنَّهُ يُصَلِّي مَا بَدَا لَهُ وَلَا يَنْقُضُ وِتْرَهُ، وَيَدَعُ وِتْرَهُ عَلَى مَا كَانَ، وَهُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، وَمَالِكِ بْنِ أَنَسٍ، وَابْنِ المُبَارَكِ، وَأَحْمَدَ، وَهَذَا أَصَحُّ، لِأَنَّهُ قَدْ رُوِيَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ صَلَّى بَعْدَ الوِتْر. ] اهـ.

وقال ابن قدامة رحمه الله في "الكافي" (1/ 256) :

[ ومن أحب تأخير الوتر، فصلى مع الإمام التراويح والوتر، قام إذا سلم الإمام، فضم إلى الوتر ركعة أخرى؛ لتكون شفعًا. ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 9 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي