519 - الغنى غنى النفس وشرح مسألة أيهما أفضل الغنى أم الفقر ؟ شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري آداب وأحكام الأسواق في الإسلام ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 520 - كيف كان عيش النبي وأصحابه وتخليهم عن الدنيا وقصة أبي هريرة وأهل الصفة ومعجزة شربهم جميعا حتى شبعوا من قدح لبن واحدة. - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 521 المداومة على العمل ودخول الجنة برحمة الله وتقاسم درجاتها بالأعمال الصالحة والرجاء مع الخوف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري تكريم الإسلام للإنسان . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 522 - ما يكره من قيل وقال وحفظ اللسان وخطورة الكلمة وفضيلة الخوف من الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 523 - حُفَّت الجنة بالمكاره وحُفَّت النار بالشهوات ومعنى الهم في حديث من همَّ بحسنة أو سيئة والتحذير من محقرات الذنوب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مكانة الصحابة في الكتاب والسنة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 524 الأعمال بالخواتيم والعزلة راحة من خلطاء السوء ومعنى رفع الأمانة من القلوب والترهيب من الرياء والسمعة ومعنى مجاهدة النفس - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 525 التواضع وشرح حديث (من عادى لي وليا) وقول النبي (بُعثت أنا والساعة كهاتين) ومن علامات الساعة طلوع الشمس من مغربها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ذهب والدي إلى البنك للحصول على مال لإخراج زكاته ولكنه سقط ميتا قبل إخراج زكاته فماذا على أولاده أن يفعلوا وهم لا يعلمون مقدار هذه الزكاة ؟ وهل يُعذب والدهم في قبره بسبب عدم إخراج الزكاة ؟

الفتوى
ذهب والدي إلى البنك للحصول على مال لإخراج زكاته ولكنه سقط ميتا قبل إخراج زكاته فماذا على أولاده أن يفعلوا وهم لا يعلمون مقدار هذه الزكاة ؟ وهل يُعذب والدهم في قبره بسبب عدم إخراج الزكاة ؟
40 زائر
07-10-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8081

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ذهب والدي إلى البنك للحصول على مال لإخراج زكاته ولكنه وقع وسقط ميتا قبل إخراج زكاته فماذا على ورثته من أولاده أن يفعلوا وهم لا يعلمون مقدار هذه الزكاة ؟ وهل يُعذب والدهم في قبره بسبب عدم إخراج الزكاة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 30 / 5 / 2019

رقم الفتوى : 8081

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

رحم الله الوالد ، ولا إثم عليه إن شاء الله لأنه خرج من بيته ناويا إخراج زكاته ففاجأه الموت ، ولكل أجل كتاب .

والواجب على الورثة الآن هو حصر التركة التي تركها الوالد ليعلموا مقدار ما كان يملكه من مال تجب فيه الزكاة ثم يخرجوا عنه 2,5 % ، ويُوقف تقسيم التركة إلى حين قضاء الديون وإنفاذ الوصية إن كان قد أوصى بشئ وذلك لقول الله تعالى : " من بعد وصية توصون بها أو دين " [النساء: 12] ، والزكاة التي لم تخرج من جملة الديون ، ودَيْن الله أحق بالقضاء لقول النبى صلى الله عليه وسلم : " فدين الله أحق أن يقضى " .

قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (4/ 144 - 145) :

[ ولا تسقط الزكاة بموت رب المال وتخرج من ماله وإن لم يوص بها. هذا قول عطاء والحسن والزهري وقتادة ومالك والشافعي وإسحاق وأبي ثور وابن المنذر ، وقال الأوزاعي والليث تؤخذ من الثلث مقدمة على الوصايا ولا يجاوز الثلث، وقال ابن سيرين والشعبي والنخعي وحماد بن أبي سليمان وداوود بن أبي هند وحميد الطويل والمثنى والثوري لا تخرج إلا أن يكون أوصى بها. وكذلك قال أصحاب الرأي وجعلوها إذا أوصى بها وصية تخرج من الثلث، ويزاحم بها أصحاب الوصايا، وإذا لم يوص بها سقطت لأنها عبادة من شرطها النية، فسقطت بموت من هي عليه كالصوم. ولنا أنها حق واجب تصح الوصية به، فلم تسقط بالموت كدين الآدمي، ولأنها حق مالي واجب فلم يسقط بموت من هو عليه كالدين، وتفارق الصوم والصلاة فإنهما عبادتان بدنيتان لا تصح الوصية بهما ولا النيابة فيهما. ] اهـ.

وقال ابن مفلح رحمه الله في "الفروع" (2/ 351) :

[ ولا تسقط زكاة بالموت عن مفقود وغيره ، وتؤخذ من التركة ، نص عليه ، ولو لم يوص بها كالعشر. ] اهـ.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 287 ، 297 ، 925 ، 965 ، 975 ، 1672 ، 1687 ، 2258 ، 2316 ، فتاوى معاملات مالية رقم : 556 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 9 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي