أثر ذكر الله في طمأنينة النفس . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 531 - صفة الجنة والنار وشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة لعصاة المؤمنين في إخراجهم من النار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 532 - حديث الشفاعة الطويل ومنه الشفاعة الكبرى لنبينا صلى الله عليه وسلم لأهل الموقف ليبدأ الحساب وشفاعته لأمته - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري أهمية العمل الجماعي وضوابطه ( خطبة مسموعة) - الخطب الصوتية 533 - صفة الصراط جسر جهنم وأحوال الناس في المرور عليه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 4- تفسير سورة القلم - فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت - 10 محرم 1441 هـ الموافق 9-9-2019 . - دروس المساجد 3- تفسير سورة القلم - أفنجعل المسلمين كالمجرمين. ما لكم كيف تحكمون - 3 محرم 1441 هـ الموافق 2-9-2019 . - دروس المساجد 2- تفسير سورة القلم - قصة أصحاب الجنة. 25 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 26-8-2019 . - دروس المساجد 1- تفسير سورة القلم - وإنك لعلى خلق عظيم. 18 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 19-8-2019 . - دروس المساجد 534 - حوض النبي صلى الله عليه وسلم وصفته ومَنْ هم الذين يُحرمون من الورود عليه والشرب منه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما هو مصدر سنة صلاة الحاجة هل هناك حديث أو آيه لهذه الصلاة ؟

الفتوى
ما هو مصدر سنة صلاة الحاجة هل هناك حديث أو آيه لهذه الصلاة ؟
28 زائر
27-11-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8124

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لو سمحت ما هو مصدر سنة صلاة الحاجة ، هل هناك حديث أو آيه لهذه الصلاة ؟ وجزاكم الله خيرا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 29 / 6 / 2019

رقم الفتوى : 8124

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ليس هناك حديث فيه تسمية صلاة الحاجة . وما ورد فيها ضعيف جدا أو موضوع.

وبرغم هذا فقد ذكرها العلماء في كتبهم استنباطا وليس استدلالا من أحاديث صحيحة تفيد أن من أسبغ الوضوء وصلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه وسأل الله شيئا من أمور الدنيا والآخرة إلا أعطاه الله إياه .

وهذا هو تفصيل المسألة كالتالي :

أولا : ما هي صلاة الحاجة ؟ هي ركعتي نفل يصليها المسلم عند رغبته في قضاء حاجة من حاجاته ، ولهذا سماها بعض الفقهاء والمحدثين في كتبهم ( صلاة الحاجة ) ، ولكن ليس في السنة تسمية مخصوصة لها بهذا الاسم ولكنه اسم اشتق من الغاية منها ، وهي غير مشروعة بدعاء مخصوص وصفة مخصوصة ، ومن احتج لها ببعض الأحاديث التي وردت بشأنها وإن لم تسمها بهذا الاسم فهي أحاديث منكرة وضعيفة لا تقوم بها حجة بل وبعضها موضوع .

ثانيا : مشروعيتها : ورد بعض الأحاديث في مشروعيتها ولكن فيها ضعف ونكارة وبعضها موضوع ، ومنها :

1- عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، ثم ليثني على الله -تعالى- وليصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات (أسباب) رحمتك وعزائم مغفرتك (أعمالا تتأكد بها مغفرتك) والعصمة من كل ذنب، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبًا إلا غفرته، ولا غمًّا إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضًا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين، ثم يسأل من أمر الدنيا والآخرة ما شاء " . رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه . قال الترمذي : هذا حديث غريب ، وفي إسناده مقال .

وذكره الألباني رحمه الله في " ضعيف الترغيب " وقال : حديث ضعيف جدّاً .

2- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " جاءني جبريل عليه السلام بدعوات فقال : إذا نزل بك أمر من أمر دنياك فقدمهن ثم سل حاجتك : يا بديع السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا صريخ المستصرخين ، يا غياث المستغيثين ، يا كاشف السوء ، يا أرحم الراحمين ، يا مجيب دعوة المضطرين ، يا إله العالمين ، بك أنزل حاجتي وأنت أعلم بها فاقضها " .

رواه الأصبهاني في " الترغيب والترهيب " ، وذكر الألباني في " ضعيف الترغيب " و " السلسلة الضعيفة " أنه موضوع .

3- عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يا علي ، ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ، ويفرج عنك ؟ توضأ وصل ركعتين واحمد الله وأثن عليه ، وصل على نبيك ، واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ، ثم قل : اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم ، مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك " .

رواه الأصبهاني في " الترغيب والترهيب " وضعفه الألباني في " ضعيف الترغيب " وقال : إسناده مظلم ، فيه من لا يُعرف ، وانظر " السلسلة الضعيفة " ( 5287 ) .

ثالثا : متى تصليها ؟ يمكن أداء صلاة النفل في أي وقت من أوقات اليوم عدا أوقات الكراهة الخمسة وهي :

· بعد صلاة الفجر حتى تشرق الشمس .

· عند شروق الشمس إلى أن تطلع قدر رمح أو رمحين .

· وقت الزوال وهو ما قبل صلاة الظهر بحوالي ثلث أو نصف الساعة .

· بعد صلاة العصر .

· عند غروب الشمس .

رابعا : هل لها دعاء مخصوص ؟ ليس لصلاة الحاجة دعاء مخصوص ، بل ما يجري على لسان العبد من دعاء خالص من قلب طاهر وهو في حالة اضطرار وتعلق بالله ويقين أنه قادر على إجابة الدعاء ، والأفضل من الأدعية أن تكون كالتالي :

· أدعية القرآن .

· أدعية النبي صلى الله عليه وسلم الواردة في السنة .

· أدعية الصحابة والتابعين ومن بعدهم من أئمة الهدى .

· ما يجريه الله على لسان العبد من الخير .

أما إذا أراد المسلم أن يفزع إلى الله عند النوازل بالصلاة على غير صفة ودعاء مخصوص فهذا أمر مشروع دل عليه الكتاب والسنة مثل قوله تعالى :

1- " يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " ( البقرة : 153 ) .

3- وقوله تعالى : " واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين " ( البقرة : 45 ) .

2- كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة ، فهذا الحديث أخرجه أبو داود من حديث حذيفة رضي الله عنه ، وحسنه الألباني في صحيح أبي داود.
فهذا الأمر مشروع دون دعاء مخصوص أو صفة مخصوصة ، بل إن حزبه الأمر في وقت فريضة صلى الفريضة ، وإلا صلى ركعتين ، وإن شاء دعا فيها بما يحب دون التزام بدعاء خاص .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 942 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 1 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي