أثر ذكر الله في طمأنينة النفس . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 531 - صفة الجنة والنار وشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة لعصاة المؤمنين في إخراجهم من النار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 532 - حديث الشفاعة الطويل ومنه الشفاعة الكبرى لنبينا صلى الله عليه وسلم لأهل الموقف ليبدأ الحساب وشفاعته لأمته - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري أهمية العمل الجماعي وضوابطه ( خطبة مسموعة) - الخطب الصوتية 533 - صفة الصراط جسر جهنم وأحوال الناس في المرور عليه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 4- تفسير سورة القلم - فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت - 10 محرم 1441 هـ الموافق 9-9-2019 . - دروس المساجد 3- تفسير سورة القلم - أفنجعل المسلمين كالمجرمين. ما لكم كيف تحكمون - 3 محرم 1441 هـ الموافق 2-9-2019 . - دروس المساجد 2- تفسير سورة القلم - قصة أصحاب الجنة. 25 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 26-8-2019 . - دروس المساجد 1- تفسير سورة القلم - وإنك لعلى خلق عظيم. 18 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 19-8-2019 . - دروس المساجد 534 - حوض النبي صلى الله عليه وسلم وصفته ومَنْ هم الذين يُحرمون من الورود عليه والشرب منه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ظروف عملي لا تعطيني الفرصة لتحصيل العلم الشرعي فكيف أتصرف حتى أتحصل على العلم وليس لدي وقت نتيجة لساعات العمل الطويلة ؟

الفتوى
ظروف عملي لا تعطيني الفرصة لتحصيل العلم الشرعي فكيف أتصرف حتى أتحصل على العلم وليس لدي وقت نتيجة لساعات العمل الطويلة ؟
28 زائر
27-11-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8127

السؤال : ظروف عملي لا تعطيني الفرصة لتحصيل العلم الشرعي فكيف أتصرف حتى أتحصل على العلم وليس لدي وقت نتيجة لساعات العمل الطويلة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 1 / 7 / 2019

رقم الفتوى : 8127

جواب السؤال

الجواب : السعي على المعاش لاكتساب الحلال فيه امتثال أمر الله لعفة النفس عن الحرام وكفها عن سؤال الناس ، وأي عمل مباح شريف لا يعيب الإنسان وإنما العيب هو البطالة ومد اليد بالسؤال للناس .

قال الله تعالى : " فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور " .

وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما بعث الله نبيا إلا رعى الغنم " . فقال أصحابه : وأنت ؟ فقال : " نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة " .
(قراريط) : جمع قيراط وهو جزء من النقد أي جزء من الدينار أو الدرهم ، وقيل : قراريط اسم موضع قرب جياد بمكة .

وروى الطبراني عن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال مرَّ على النبي صلى الله عليه وسلم رجل فرأى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من جلده ونشاطه فقالوا يا رسول الله : لو كان هذا في سبيل الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن كان خرج يسعى على ولده صغارا فهو في سبيل الله ، وإن كان خرج يسعى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله ، وإن كان يسعى على نفسه يعفها فهو في سبيل الله ، وإن كان خرج رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان " .

وليس هناك تعارض بين نشاط الإنسان في الحياة من تجارة ووظيفة ومهنة وبين طلب العلم وحفظ القرآن ، فيمكن تقسيم الزمن والتوفيق بين العمل وبين تحصيل العلم ، وقد كان هذا شائعا زمن الصحابة حيث كان المشتغلون بالزراعة أو التجارة يتناوبون في طلب العلم ولا يهملون الكسب للتفرغ للعلم ولا يهملون طلب العلم بحجة السعي على المعاش .

روى البخاري في [ باب التناوب في العلم ] ورواه مسلم في [ كتاب الطلاق باب الإيلاء ] : عن عمر رضي الله عنه قال : كنت أنا وجار لي من الأنصار، في بني أمية بن زيد ، وهي من عوالي المدينة ، وكنا نتناوب النزول على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينزل يوما وأنزل يوما، فإذا نزلت جئته بخبر ذلك اليوم من الوحي وغيره، وإذا نزل فعل مثل ذلك..." .

قال ابن حجر في فتح الباري : [ وفي هذا الحديث ... أن الطالب لا يغفل عن النظر في أمر معاشه ليستعين على طلب العلم وغيره، مع أخذه بالحزم في السؤال عما يفوته يوم غيبته، لما علم من حال عمر أنه كان يتعاطى التجارة إذ ذاك. ] اهـ.

لذلك فإني أنصحك الآتي :

1- تخصيص وقت في اليوم أو على الأقل في الأسبوع للتفرغ لطلب العلم النافع على يد عالم فقيه .

2- الاستفادة من أوقات الفراغ بعد انتهاء وقت العمل للقراءة والاطلاع .

3- المحافظة على الصلوات المفروضة في أوقاتها ، فما تقرب عبد لله بأفضل مما افترضه عليه ، والمحافظة أيضا على السنن الراتبة والنوافل وتلاوة القرآن والأذكار والأدعية والتهجد .

4- الأمانة والإخلاص في عملك ، فاستقامتك في عملك الدنيوي هو عنوان المسلم الصادق وهو دعوة عملية للآخرين حتى يقتدوا بك .

وطلب العلم الشرعي فريضة على كل مسلم ، وأول ما يجب تعليمه للمكلف هو توحيد الله تعالى والإيمان به والإقرار بنبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو ما يتضمنه الإقرار بالشهادتين ، كما يفرض عليه تعلم ما يجب تعلمه من الدين بالضرورة كالطهارة والصلاة والصيام وغير ذلك من الفروض والواجبات الشرعية ، روى ابن ماجه عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " صححه الألباني في صحيح ابن ماجه رقم : 184 ، وفي صحيح الترغيب رقم : 72
والعلم لا يأتي إلى أحد ولكن ينبغي للمسلم أن يسعى في طلبه وتحصيله ويبحث عن مجالس العلماء ويتأدب معهم ويجالسهم ويسألهم عما لا يعلمه كما كان هو حال الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم وكما هو حال الأمة جيلا بعد جيل في الجلوس في حلق العلم طلبا لمرضاة الله ومعرفة دينه .

روى الترمذي عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله تعالى حتى يرجع " .
ومجالس العلم لا تكاد تخلو منها بلد مسلم وإن كانت تتفاوت كثرة وقلة في بعض البلدان ، والآن والحمد لله أصبح هناك بعض القنوات الفضائية التي تتأدب بآداب الإسلام وتحمل منهجا شرعيا منضبطا بضوابط الشريعة بعيدا عن الأهواء والترهات ، فيمكن متابعتها للاستفادة منها وإن كان هذا لا يغني أبدا عن الذهاب للمساجد وحضور حلق العلم بين يدي العلماء .

فإذا لم تجد قريبا منك أحد العلماء لتتعلم منه فإنني أنصحك في بداية طلبك للعلم الشرعي بالآتي :

1- أن تصحح النية في طلب العلم ليكون غرضك منه هو إرضاء الله تعالى والتقرب إليه بطاعته ، ومعرفة ما أوجبه عليك لتقوم عليه ، ثم تدعو غيرك بالحكمة إلى ما وفقك الله إليه من العلم النافع .

2- أن تبدأ بالقرآن الكريم حفظا وتلاوة ، فإن لم تستطع أن تحفظه كله فما استطعت منه ، ولكن عليك بتعلم التجويد لتصحيح قراءة القرآن كله على يد معلم للقرآن قريب منك ، فإن لم تجد فهناك وسائل الاتصال الحديثة كالهاتف المحمول والإنترنت والبرامج الإلكترونية لترديد القراءة الصحيحة خلف قارئ القرآن .

3- يمكنك الاستعانة بالكتب بعد سؤال العلماء عن طريق الهاتف أو الرسائل ليدلوك على الكتب النافعة في مجال : الفقه والحديث والتفسير والسيرة والأخلاق ، فالعلماء لديهم خبرة بمستوى الطالب خاصة المبتدأ فيقدمون له النصيحة بما يسهل عليه فهمه وتطبيقه .

4- ابحث عن الصحبة الصالحة فهي من أسباب الإعانة على الخير خاصة عند عدم وجود العالم الفقيه المربي وأكثر من الدعاء ، فالله حقيقة هو المعلم ونحن نأخذ فقط بأسباب التعلم ، " واتقوا الله ويعلمكم الله " ، " ففهمناها سليمان " ، وأجابت الملائكة بقولها : " سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم " .

5- يمكنك الاستعانة بهذه الكتب في بداية طريقك :

- تفسير السعدي للقرآن الكريم .

- رياض الصالحين للإمام النووي .

- الأربعين حديث النووية للإمام النووي .

- فقه السنة للسيد سابق .

- الرحيق المختوم في السيرة النبوية للمباركفوري .

- مختصر مناهج القاصدين لابن قدامة .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 323 ، 438 ، 3533 ، 7045 ، فتاوى نسائية رقم : 108 ، 155 ، 692 ، 705 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 6 =

/500