555 - أقل ما تُقطع فيه يد السارق والقطع يكون من الكف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 556 - توبة السارق وحد الحرابة وقصة العرنيين وإثم الزناة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عناية الإسلام بالصحة (بمناسبة انتشار فيروس كورونا) ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 557 - رجم المحصن الزاني والتثبت قبل إقامة الحد ونصيحة من زنا بستر نفسه والتوبة وعدم الإقرار وجواز الصلاة على من أُقيم عليه الحد – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 558 - مَنْ أصاب ذنبا دون الحد فلا عقوبة عليه وإقامة الحد على المعترف بالزنا وجواز مراجعة اعترافه لعله أخطأ وفوائد من قصة العسيف الذي زنا – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأمل . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 559 - رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت ولا تُرجم حتى تضع حملها وفيه فوائد خطبة عمر في شأن خلافة أبي بكر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 560 - الزاني البكر رجلا أو امرأة يُجلدان ويُنفيان وجواز نفي أهل المعاصي والمخنثين ولعن المخنثين من الرجال والمسترجلات من النساء – شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الشباب عماد الأمة ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 561 - أحكام أهل الذمة وإحصانهم إذا زنوا ورُفع أمرهم إلى الإمام – شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يجوز تربية عصافير الزينة في أقفاص بالمنزل ؟ وهل هذا يعتبر تعذيبا لها بسبب الحبس داخل القفص ؟

الفتوى
هل يجوز تربية عصافير الزينة في أقفاص بالمنزل ؟ وهل هذا يعتبر تعذيبا لها بسبب الحبس داخل القفص ؟
100 زائر
11-01-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8173

السؤال : هل يجوز تربية عصافير الزينة في أقفاص بالمنزل ؟ وهل هذا يعتبر تعذيبا لها بسبب الحبس داخل القفص ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 31 / 8 / 2019

رقم الفتوى : 8173

جواب السؤال

الجواب : لا حرج على المسلم أن يستمتع في بيته بطيور أو أسماك الزينة ما دام يعتني بطعامها وشرابها ، فهذه من المتع الحلال المباحة ، ولكن دون إسراف أو تبذير ، ولا يعتبر هذا تعذيبا لها ما دام يقوم بإطعامها وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " دخلت امرأة النار في هرة ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض". متفق عليه.

الشاهد من الحديث : أن الوعيد ترتب على حبس الهرة دون إطعامها ، ومن مفهوم المخالفة أنها لو أطعمتها لكان مباحا لها أن تحبسها في البيت لتنتفع بها ولما تعرضت لهذا الوعيد الشديد .

جاء في موسوعة الفتوى رقم : 2993

[ لا حرج في تربية أسماك الزينة وطيورها، وكذلك الحيوانات الأليفة إن قصد بذلك قصد حسن مثل التفكر في مخلوقات الله تعالى والنظر إلى بديع صنعه والاستمتاع برؤيتها. أو قصد بذلك تسلية أولاده، والترويح عنهم.

وقد ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً وكان لي أخ يقال له: أبو عمير، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جاء قال: " يا أبا عمير ما فعل النغير؟". والنغير تصغير نغر وهو : طائر صغير.

قال ابن حجر في الفتح : إن في الحديث دلالة على جواز إمساك الطير في القفص ونحوه ، ويجب على من حبس حيواناً من الحيوانات أن يحسن إليه ويطعمه ما يحتاجه لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " دخلت امرأة النار في هرة ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض". متفق عليه . ] ا.هـ.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هاتين الفتويين بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 1628 ، 2435 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

8 + 1 =

/500