555 - أقل ما تُقطع فيه يد السارق والقطع يكون من الكف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 556 - توبة السارق وحد الحرابة وقصة العرنيين وإثم الزناة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري عناية الإسلام بالصحة (بمناسبة انتشار فيروس كورونا) ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 557 - رجم المحصن الزاني والتثبت قبل إقامة الحد ونصيحة من زنا بستر نفسه والتوبة وعدم الإقرار وجواز الصلاة على من أُقيم عليه الحد – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 558 - مَنْ أصاب ذنبا دون الحد فلا عقوبة عليه وإقامة الحد على المعترف بالزنا وجواز مراجعة اعترافه لعله أخطأ وفوائد من قصة العسيف الذي زنا – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأمل . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 559 - رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت ولا تُرجم حتى تضع حملها وفيه فوائد خطبة عمر في شأن خلافة أبي بكر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 560 - الزاني البكر رجلا أو امرأة يُجلدان ويُنفيان وجواز نفي أهل المعاصي والمخنثين ولعن المخنثين من الرجال والمسترجلات من النساء – شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الشباب عماد الأمة ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 561 - أحكام أهل الذمة وإحصانهم إذا زنوا ورُفع أمرهم إلى الإمام – شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

من هم أصحاب الأيكة المذكورون في القرآن الكريم ؟ استحباب صيامه ؟

الفتوى
من هم أصحاب الأيكة المذكورون في القرآن الكريم ؟ استحباب صيامه ؟
79 زائر
11-01-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8177

السؤال : من هم أصحاب الأيكة المذكورون في القرآن الكريم ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 7 / 9 / 2019

رقم الفتوى : 8177

جواب السؤال

الجواب : أصحاب الأيكة هم قوم شعيب عليه السلام ، ومعنى الأيكة أي الشجر الكثيف الملتف في حديقة أو بستان ، والأيكة هي الغيضة ، قال الله تعالى : " وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين " [الحجر: 78] .

قال القرطبي رحمه الله :

[وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين يريد قوم شعيب ، كانوا أصحاب غياض ورياض وشجر مثمر . والأيكة : الغيضة ، وهي جماعة الشجر ، والجمع الأيك. ] اهـ.

وقال ابن كثير رحمه الله :

[ أصحاب الأيكة : هم قوم شعيب .

قال الضحاك ، وقتادة وغيرهما : الأيكة : الشجر الملتف . وكان ظلمهم بشركهم بالله وقطعهم الطريق ، ونقصهم المكيال والميزان. ] اهـ.

قال البغوي رحمه الله :

[ ( وإن كان ) وقد كان ( أصحاب الأيكة ) الغيضة ( لظالمين ) لكافرين ، واللام للتأكيد ، وهم قوم شعيب عليه السلام ، كانوا أصحاب غياض وشجر ملتف ، وكان عامة شجرهم الدوم ، وهو المقل. ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

7 + 7 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي