545 - الاستثناء في اليمين أي قول إن شاء الله وجواز كفارة اليمين قبل الحنث وبعده ومن حلف على شئ فرأى خيرا منه فليأت الذي هو خير ويكفر عن يمينه. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 546 - كتاب الفرائض وأحكام المواريث والنبي صلى الله عليه وسلم لا يورث ما تركه صدقة وميراث الذكر والأنثى - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري قدرة الله في الرعد والمطر ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 547 - ميراث البنات وابن وبنت الإبن وميراث ابنة ابن مع ابنة وميراث الجد مع الإخوة وميراث الزوج والزوجة مع الأولاد وميراث الأخوات مع البنات. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 548 - ميراث الأخوات والإخوة وذوي الأرحام والولد للفراش وللعاهر الحجر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأسباب من سنن الله الكونية . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 549 - ميراث اللقيط والولاء كالنسب لا يُباع ولا يُهب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 550 - ميراث الأسير ولا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم وتحريم من انتسب إلى غير أبيه ووعيد من انتفى من نسب ولده إليه - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مظاهر الكبر والاستعلاء والصد عن سبيل الله ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 551 - كتاب الحدود - حد الزنا وشرب الخمر ومعنى (لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن) أنه نفي لكمال الإيمان وليس نفي أصل الإيمان - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

ما هو المقصود بكفالة اليتيم ؟ وهل هناك مبلغ محدد للكفالة ؟

الفتوى
ما هو المقصود بكفالة اليتيم ؟ وهل هناك مبلغ محدد للكفالة ؟
63 زائر
24-01-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8184

السؤال : ما هو المقصود بكفالة اليتيم ؟ وهل هناك مبلغ محدد للكفالة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 10 / 9 / 2019

رقم الفتوى : 8184

جواب السؤال

الجواب : معنى كفالة اليتيم أي : رعايته والقيام بما يصلحه في أموره الدينية والدنيوية . أموره الدينية مثل : تعليمه وتربيه وتوجييه ونصحه وإرشاده . والأمور الدنيوية مثل : النفقة عليه وعلى طعامه وكسوته ومسكنه وعلاجه إن مرض وكل ما يحتاجه من ضرورات الحياة .

قال الإمام النووي رحمه الله في "شرح صحيح مسلم" (5/408) :

[ قوله صلى الله عليه وسلم: (كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة ) كافل اليتيم القائم بأموره من نفقة وكسوة وتأديب وتربية وغير ذلك وهذه الفضيلة تحصل لمن كفله من مال نفسه ، أو من مال اليتيم بولاية شرعية.

وأما قوله : وله أو لغيره فالذي له أن يكون قريباً له كجده وأمه وجدته وأخيه وأخته وعمه وخاله وعمته وخالته وغيرهم من أقاربه ، والذي لغيره أن يكون أجنبياً ] اهـ.

قال ابن الأثير رحمه الله في "النهاية" (4/192) :

[ الكافل هو القائم بأمر اليتيم ، المربي له ] اهـ.

ولما عرف النووي رحمه الله في كتابه رياض الصالحين ، كافل اليتيم بأنه القائم بأموره ، قال شارحه ابن علان رحمه الله في "دليل الفالحين" (3/103) :

[ دينا ودنيا ، وذلك بالنفقة والكسوة ، وغير ذلك. ] اهـ.

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "فتح الباري" (10/437) :

[ قال شيخنا في شرح الترمذي : لعل الحكمة في كون كافل اليتيم يشبه في دخول الجنة، أو شبهت منزلته في الجنة بالقرب من النبي صلى الله عليه وسلم، أو منزلة النبي صلى الله عليه وسلم لكون النبي صلى الله عليه وسلم شأنه أن يبعث إلى قوم لا يعقلون أمر دينهم فيكون كافلاً لهم ومعلماً ومرشداً، وكذلك كافل اليتيم يقوم بكفالة من لا يعقل أمر دينه بل، ولا دنياه ، ويرشده ويعلمه ويحسن أدبه فظهرت مناسبة ذلك. ] اهـ. ملخصا.

وقد جاءت أحاديث كثيرة ترغب في كفالة اليتيم منها :

ما رواه البخاري عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة " . وروى الطبراني وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : " أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يشكو قسوة قلبه ؟ قال: أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك " قال الألباني في "صحيح الترغيب" (2/676) : حسن لغيره . وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله وأحسبه قال: وكالقائم الذي لا يفتر وكالصائم لا يفطر " .

وليس هناك مقدار معين من المال لكفالة اليتيم ، فإذا ضمه الكافل إلى عياله فيطعمه مما يطعمهم ويكسوه مما يكسوهم ، وإذا كفله بغير ضم إليه فينفق عليه بقدر كفايته لضرورات الحياة بحسب بيئته ومستواه لأمثاله كما لو كان أبوه حيا ينفق عليه ويرعاه .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

4 + 9 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي