545 - الاستثناء في اليمين أي قول إن شاء الله وجواز كفارة اليمين قبل الحنث وبعده ومن حلف على شئ فرأى خيرا منه فليأت الذي هو خير ويكفر عن يمينه. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 546 - كتاب الفرائض وأحكام المواريث والنبي صلى الله عليه وسلم لا يورث ما تركه صدقة وميراث الذكر والأنثى - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري قدرة الله في الرعد والمطر ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 547 - ميراث البنات وابن وبنت الإبن وميراث ابنة ابن مع ابنة وميراث الجد مع الإخوة وميراث الزوج والزوجة مع الأولاد وميراث الأخوات مع البنات. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 548 - ميراث الأخوات والإخوة وذوي الأرحام والولد للفراش وللعاهر الحجر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأسباب من سنن الله الكونية . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 549 - ميراث اللقيط والولاء كالنسب لا يُباع ولا يُهب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 550 - ميراث الأسير ولا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم وتحريم من انتسب إلى غير أبيه ووعيد من انتفى من نسب ولده إليه - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مظاهر الكبر والاستعلاء والصد عن سبيل الله ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 551 - كتاب الحدود - حد الزنا وشرب الخمر ومعنى (لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن) أنه نفي لكمال الإيمان وليس نفي أصل الإيمان - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟

الفتوى
كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟
31 زائر
12-02-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8202

السؤال : كنت أقرأ في المصحف وأنا أحمله بيدي اليسرى فقال لي أحد الناس هذا حرام لا تمسك المصحف بيدك اليسرى فهل هذا صحيح ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 17 / 10 / 2019

رقم الفتوى : 8202

جواب السؤال

الجواب : ليس هناك حرج من حمل المصحف باليد اليسرى إذا كانت نظيفة ليس بها نجاسة وإن كان الأفضل والأولى هو حمل المصحف باليد اليمنى وذلك تعظيما وتشريفا للمصحف ، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في كل شئ في طهوره وترجله وتنعله ويجعل يده اليسرى لما سوى ذلك من إزالة النجاسة والقذر ، روى النسائي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليأكل أحدكم بيمينه وليشرب بيمينه وليأخذ بيمينه وليعط بيمينه ، فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله ويعطي بشماله ويأخذ بشماله " صححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1236) .

ولا ينبغي لأحد ان يسارع بالفتوى في التحليل والتحريم بغير علم ، فقد يكون قارئ القرآن الذي يحمل المصحف يده اليمن بها مرض أو ضعف أو تعب فيراوح بين يديه اليمنى واليسرى خاصة إذا كان يقرأ وقتا طويلا لا يستطيع معه حمل المصحف بيد واحدة فترة طويلة .

جاء في موسوعة الفتوى رقم : 52955

[ فإن حمل المصحف أو الجزء من القرآن باليسرى، أو مسكه بها عند القراءة أو غيرها إذا كانت نظيفة غير منتجسة لا يعتبر حراماً، لكن المستحب أن يكون ذلك باليمنى حسب المستطاع بدليل ما ذكره النووي في شرح صحيح مسلم عند حديث عائشة رضي الله عنها: كان صلى الله عليه وسلم يحب التيمن في طهوره إذا تطهر، وفي ترجله إذا ترجل، وفي انتعاله إذا انتعل. قال: وهذه قاعدة مستمرة في الشرع، وهي أن ما كان من باب التكريم والتشريف كلبس الثوب والسراويل والخف ودخول المسجد والسواك والاكتحال وتقليم الأظفار وقص الشارب وترجيل الشعر وهو مشطه... والمصافحة واستلام الحجر الأسود وغير ذلك مما هو في معناه يستحب التيامن فيه. انتهى بحذف قليل.

وفي فيض القدير للمناوي ج/6 ص 311 نقلاً عن الغزالي قال: والأعمال بعضها شريف كأخذ المصحف، وبعضها خسيس كإزالة الخبث فإذا أخذت المصحف باليسار وأزلت الخبث ومسست الفرج باليمين فقد خصصت الشريف بالخسيس فنقصته حقه وظلمته. انتهى، فعلم من هذا أن حمل المصحف أو أخذه ينبغي أن يكون باليمنى، وأن ذلك مستحب فلو احتيج إلى اليسرى فلا شيء في ذلك. ] اهـ.

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 5 =

/500