ماذا بعد الحج ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 3- تفسير سورة المزمل - هذه الأمة رُبيت في المحراب (إن ربك يعلم أنك تقوم أدني من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة ...) 16 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 10-2-2020 - دروس المساجد 2- تفسير سورة المزمل - الصبر زاد الداعي في دعوة الناس بالنهار - 9 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 3-2-2020 - دروس المساجد 1- تفسير سورة المزمل - قيام الليل زاد الداعي في دعوة الناس بالنهار 2 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 27-1-2020 - دروس المساجد ٩) رياض العلماء - هل لو رآك رسول الله صلى الله عليه وسلم أحبك - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم - رياض العلماء 589 - مَنْ حمل علينا السلاح فليس منا وإذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ١٠) رياض العلماء - لماذا الطلاق هو أول الحلول ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 1- التعريف بالإمام الطحاوي ومعنى العقيدة والتوحيد وأقسامه . - شرح العقيدة الطحاوية - شرح العقيدة الطحاوية 2- (ليس كمثله شئ وهو السميع البصير) . - شرح العقيدة الطحاوية - شرح العقيدة الطحاوية 3- الله لا إله غيره قديم بلا ابتداء لا يفنى ولا يبيد ولا يكون إلا ما يريد . - شرح العقيدة الطحاوية - شرح العقيدة الطحاوية
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أنا موظف في شركة بتخلص ورق لتأخذ قرض من بنك مصر الفرع الإسلامي وأنا أوصل الورق إلى البنك هل في ذلك حرمة أو ذنب مع العلم إني أرسلت ورق من قبل ولا زال هناك ورق سيرسل فهل أكمل أم لا ؟

الفتوى
أنا موظف في شركة بتخلص ورق لتأخذ قرض من بنك مصر الفرع الإسلامي وأنا أوصل الورق إلى البنك هل في ذلك حرمة أو ذنب مع العلم إني أرسلت ورق من قبل ولا زال هناك ورق سيرسل فهل أكمل أم لا ؟
59 زائر
29-07-2020
السؤال كامل

فتاوى المعاملات المالية رقم : 6502

السؤال : لو أنا موظف في شركة والشركة بتخلص ورق عشان تأخذ قرض من بنك مصر الفرع الإسلامي وأنا المفروض بوصل الورق هذا إلى البنك هل لو فيه حرمانية كده انا هاخد ذنب مع العلم إني أرسلت ورق مرة قبل ذلك لكن لا زال هناك ورق سيرسل مرة أخرى فأريد أن أعرف أكمل أم لا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 3 / 3 / 2020

رقم الفتوى : 6502

جواب السؤال

الجواب : إن الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .

المعمول به في سياسة البنوك الإسلامية هو عدم إعطاء قروض بفائدة ، وإنما المعمول به هو استثمار الأموال في معاملات إسلامية مشروعة مباحة مثل المرابحة والمضاربة والمشاركة وعقود الاستصناع وغير ذلك من المعاملات الإسلامية ، وهذا التمويل يقوم على ضوابط وشروط وفق أحكام الشريعة الإسلامية ، فإذا كانت الأوراق متعلقة بأحد هذه المعاملات الإسلامية فلا حرج عليك لأنك تؤدي عملك كموظف في عمل مباح ، وأما إذا كانت هذه الأوراق متعلقة بالحصول على قرض ربوي في مقابل فائدة فهذا هو الربا المحرم الذي جاء تحريمه في الكتاب والسنة وإجماع الأمة .

قال الله تعالى : " وأحل الله البيع وحرم الربا " [البقرة : 275] ، وقال سبحانه : " فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تَظلمون ولا تُظلمون " [البقرة : 279] . وروى أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لعن الله آكل الربا ، وموكله ، وشاهده ، وكاتبه " .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 6 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي