598 - كتاب الأحكام - وجوب طاعة الله ورسوله وطاعة أولي الأمر مقيدة بطاعة الله ورسوله - وشرط الخليفة أن يكون قرشيا - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 10- والقرآن كلام الله ليس بمخلوق أنزله على رسوله وحيا وصدقه المؤمنون حقا . - شرح العقيدة الطحاوية 11- ورؤية الله حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية . - شرح العقيدة الطحاوية 12- ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام . - شرح العقيدة الطحاوية مكانة السنة في التشريع ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 15) هل اقتربت الساعة وقد ظهرت كل علاماتها الصغرى ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 16) هل أصبح الإسلام اليوم غريباً بين أهله ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 599 - لا حسد إلا في اثنتين ووجوب السمع والطاعة ما لم يؤمر بمعصية والنهي عن سؤال الإمارة والحرص عليها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 600 - مَنْ شق على المسلمين شقَّ الله عليه وحكم اتخاذ الحاجب للوالي والقاضي - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 17) ثلاثة أشياء ترفع عنك ضيق العيش - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

وردت آثار أن (من صلى أربعا بعد العشاء كن كقدرهن من ليلة القدر) هل هذه الركعات من الإحدى عشرة ركعة من قيام الليل ؟ ومن مفهوم الحديث هل لي أن أحتسب هذا الأجر في كل أربع ركعات بعد العشاء ؟

الفتوى
وردت آثار أن (من صلى أربعا بعد العشاء كن كقدرهن من ليلة القدر) هل هذه الركعات من الإحدى عشرة ركعة من قيام الليل ؟ ومن مفهوم الحديث هل لي أن أحتسب هذا الأجر في كل أربع ركعات بعد العشاء ؟
54 زائر
12-09-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8408

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، جزاكم الله خيرا ، وردت آثار أن (من صلى أربعا بعد العشاء كن كقدرهن من ليلة القدر) هل هذه الركعات من الإحدى عشرة ركعة من قيام الليل ؟ ومن مفهوم الحديث هل لي أن أحتسب هذا الأجر في كل أربع ركعات بعد العشاء ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 25 / 5 / 2020

رقم الفتوى : 8408

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الأحاديث المذكورة موقوفة على الصحابة ولها حكم الرفع كما ذكر الألباني رحمه الله ، لأن ذكر الثواب لا يكون من قبيل الرأي ولكن من جهة الوحي ، والآثار المذكورة جاءت مطلقة في النفل التطوعي فلا حرج من احتساب النية فيها من ركعات قيام الليل ، لأن كل نفل تطوعي بعد صلاة العشاء هو من قيام الليل .

والآثار في فضل هذه الركعات الأربع منها الصحيح ومنها الضعيف ، ولكن فعل وقول السلف الصالح لها يدل على أن لها أصلا وفضيلة ، ومن هذه الاثار الصحيحة :

1- عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : " أَرْبَعٌ بَعْدَ الْعِشَاءِ يَعْدِلْنَ بِمِثْلِهِنَّ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ" رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"(2/ 127) .

2- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ : " مَنْ صَلَّى أَرْبَعًا بَعْدَ الْعِشَاءِ لَا يَفْصِلُ بَيْنَهُنَّ بِتَسْلِيمٍ، عَدَلْنَ بِمِثْلِهِنَّ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ" رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"(2/ 127) .

3- عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : " مَنْ صَلَّى أَرْبَعًا بَعْدَ الْعِشَاءِ كُنَّ كَقَدْرِهِنَّ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ " رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"(2/ 127) .

4- عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْأَسْوَدِ قَالَ : " مَنْ صَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ بَعْدَ الْعِشَاءِ الْآخِرَةِ عَدَلْنَ بِمِثْلِهِنَّ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ " رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"(2/ 127) .

5- عَنْ مُجَاهِدٍ قَالَ : " أَرْبَعُ رَكَعَاتٍ بَعْدَ الْعِشَاءِ الْآخِرَةِ يَكُنَّ بِمَنْزِلَتِهِنَّ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ" رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"(2/ 127) .

قال الألباني رحمه الله معلقا على هذه الأحاديث :

[ صح ذلك موقوفًا عن جمع من الصحابة، فأخرج ابن أبي شيبة، وابن نصر، عن عبدالله بن عمرو، قال: "من صلى أربعًا بعد العشاء، كُنَّ كقدرهن من ليلة القدر"، قلت: وإسناده صحيح، ثم أخرج ابن أبي شيبة مثله عن عائشة، وابن مسعود، وكعب بن ماتع، ومجاهد، وعبدالرحمن بن الأسود، موقوفًا عليهم، والأسانيد إليهم كلهم صحيحة، باستثناء كعب، وهي وإن كانت موقوفة، فلها حكم الرفع؛ لأنها لا تقال بالرأي، كما هو ظاهر ] اهـ. مختصرًا من "سلسلة الأحاديث الضعيفة" (11/ 103) .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 7 =

/500