اثر الإيمان فى حياة الإنسان خطبة لفضيلة الشيخ خالد عبد العليم فى خاركوف بأوكرانيا بتاريخ ١ ١٠ ٢٠١٠ - محاضرات وخطب في أوربا 603 حكم القضاء في المسجد وإقامة الحدود خارجه ولا يحكم القاضي بعلمه بين الخصوم بل لابد من وجود شهود - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 604 - هدايا العمال غلول وكراهة الثناء على السلطان في حضرته وذمه عند الخروج من عنده فذلك نفاق وحكم القضاء على الغائب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 16- إنما الأعمال بالخواتيم - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 17 - ونؤمن باللوح والقلم - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 18 - والعرش والكرسي حق ونؤمن بالملائكة والنبيين والكتب المنزلة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية الآداب الشرعية من سورة الحجرات ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 20) ما هي المواطن الثلاثة التي نجد فيها الرسول يوم القيامة ؟ الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء 605 - مَنْ قُضي له بحق أخيه فلا يأخذه فإن قضاء الحاكم لا يحل حراما ولا يحرم حلالا - شرح صحيح البخاي. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 606 - إذا قضى الحاكم أو القاضي بظلم أو خطأ يجوز لأهل العلم رده ومشروعية اتخاذ القاضي لترجمان يفهمه ما لا يعرفه من لغة الخصوم – شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

عند صيام التطوع دائما أنسى فآكل أو أشرب فيضيع صيامي فهل أكمل صيامي التطوع أم بذلك أكون قد أفطرت ؟ وكذلك لو أفطرت ناسية في قضاء أيام من رمضان فهل أكمل صيامي أم لا ؟

الفتوى
عند صيام التطوع دائما أنسى فآكل أو أشرب فيضيع صيامي فهل أكمل صيامي التطوع أم بذلك أكون قد أفطرت ؟ وكذلك لو أفطرت ناسية في قضاء أيام من رمضان فهل أكمل صيامي أم لا ؟
38 زائر
12-10-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8432

السؤال : السلام عليكم دكتور خالد . عند صيام التطوع دائما أنسى فآكل أو أشرب فيضيع صيامي فهل أكمل صيامي التطوع أم بذلك أكون قد أفطرت ؟ وكذلك لو أفطرت ناسية في قضاء أيام من رمضان فهل أكمل صيامي أم لا ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 14 / 6 / 2020

رقم الفتوى : 8432

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

من أكل أو شرب ناسيا في صيام الفرض أو النفل فيكمل صيامه عند جمهور الفقهاء من الأحناف والشافعية والحنابلة ، وذهب المالكية إلى أن هذه الرخصة فقط لمن كان يصوم صيام الفرض أو الواجب وأما لو أكل أو شرب ناسيا في صيام التطوع فإنه يفطر ويفسد صومه ويُستحب أن يصوم يوما مكانه ، وإذا لم يصم فلا شئ عليه .

ولا يضر صحة الصيام من أكل أو شرب ناسيا ، وعليه إتمام صيامه وذلك لما رواه البخاري ومسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أكل ناسيا وهو صائم ، فليتم صومه ، فإنما أطعمه الله وسقاه " ، وفي رواية له : " إذا نسي فأكل وشرب ، فليتم صومه ، فإنما أطعمه الله وسقاه " . فالحديث عام لم يفرق بين الفرض والنفل .

فلا فرق بين صوم رمضان أو القضاء أو النذر أو النافلة لمن أكل أو شرب ناسيا وإلى هذا ذهب جمهور أهل العلم ، إلا أن الصائم فرضا يلزمه الإتمام ولا قضاء عليه ، والصائم نفلا يستحب له الإتمام لأن المتطوع أمير نفسه ، إن شاء أتم صومه وإن شاء أفطر ، سواء أكل أو شرب ناسيا أو لا ، لقول عائشة رضي الله عنها : يا رسول الله: أهدي لنا حيس فقال : أرينيه فلقد أصبحت صائما، فأكل. رواه مسلم . وزاد النسائي : إنما مثل التطوع مثل الرجل يخرج من ماله الصدقة ، فإن شاء أمضاها وإن شاء حبسها.

وقال صلى الله عليه وسلم : " الصائم المتطوع أمير نفسه، إن شاء صام، وإن شاء أفطر " رواه أحمد والترمذي . وقال العجلوني في "كشف الخفاء" : إسناده صحيح، ولكن لو أفطر استحب له القضاء في أيام أخر .

قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (ج3/ 51) :

[ (مسألة) قال (وان فعل ذلك ناسيا فهو على صومه ولا قضاء عليه) وجملته ان جميع ما ذكره الخرقي في هذه المسألة لا يفطر الصائم بفعله ناسيا وروي علي رضي الله عنه لا شئ على من أكل ناسيا وهو قول أبي هريرة وابن عمر وعطاء وطاوس وابن أبي ذئب والأوزاعي والثوري والشافعي وأبي حنيفة وإسحاق، وقال ربيعة ومالك: يفطر لأن مالا يصح الصوم مع شئ من جنسه عمدا لا يجوز مع سهوه كالجماع وترك النية ولنا ما روى أبو هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا أكل أحدكم أو شرب ناسيا فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه " متفق عليه وفي لفظ " من أكل أو شرب ناسيا فلا يفطر فإنما هو رزق رزقه الله " ولأنها عبادة ذات تحليل وتحريم فكان في محظوراتها ما يختلف عمده وسهوه كالصلاة والحج وأما النية فليس تركها فعلا ولأنها شرط والشروط لا تسقط بالسهو بخلاف المبطلات والجماع حكمه أغلظ ويمكن التحرز عنه. ] اهـ.

وذهب المالكية إلى أن من أكل أو شرب ناسيا في الصيام لا يفطر في الفريضة دون النافلة ، كما سبق قول الإمام مالك رحمه الله الذي نقله ابن قدامة في "المغني" : [ يفطر لأن ما لا يصح الصوم مع شئ من جنسه عمدا لا يجوز مع سهوه كالجماع وترك النية. ] .

ولكن ما ذهب إليه الجمهور أرجح للدليل السابق وهو عام في كل الصيام ، بل ورد ما هو أصرح من هذا الخبر فيما رواه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا : " من أفطر في شهر رمضان ناسيا فلا قضاء عليه ولا كفارة " . وإذا انتفى عنه وجوب القضاء في رمضان فهو في غيره أحرى بالانتفاء .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 251 ، 1701 ، 2124 ، 3522 ، 3747 ، 8296 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 5 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي