ملخص أحكام الصيام - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - دروس المساجد - منوعة 13 - الترغيب في نشر العلم والدلالة على الخير والترهيب من كتم العلم - شرح كتاب الترغيب والترهيب . - سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب 01 - ما هي أول كلمات قالها النبي عند قدومه مهاجرا إلى المدينة - إني صائم 1442 هـ - 1442 - 2021 02 - ما معنى أمة وسطا وما هي مجالات الوسطية ؟ - إني صائم 1442 هـ - 1442 - 2021 14 - الترهيب من أن يعلم ولا يعمل بعلمه ويقول ما لا يفعل - شرح كتاب الترغيب والترهيب . - سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب 03 - افعل الخير ولو لمن لا يستحق - إني صائم 1442 هـ - 1442 - 2021 04 - يا من تخافون على أولادكم من بعدكم ادخروا لهم هذا الكنز - إني صائم 1442 هـ - 1442 - 2021 05 - ما هي أرجى آية يعتبرها الصحابة في كتاب الله - إني صائم 1442 هـ - 1442 - 2021 التعوذ بالله من الهم - الدكتور خالد عبد العليم متولي - خطبة جمعة أوسلو النرويج ١٢-٩-٢٠١٤ م - محاضرات وخطب في أوربا رمضان شهر القرآن ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أنا مطلقة من ١٠ أيام وأخرج فقط للشغل فهل يجوز لى السفر مع أمى وأولادى مع العلم أنى كنت عند أهلى لمدة ٥ سنوات قبل الطلاق الفعلى فأنا لم أكن فى بيت الزوجية ؟

الفتوى
أنا مطلقة من ١٠ أيام وأخرج فقط للشغل فهل يجوز لى السفر مع أمى وأولادى مع العلم أنى كنت عند أهلى لمدة ٥ سنوات قبل الطلاق الفعلى فأنا لم أكن فى بيت الزوجية ؟
45 زائر
02-04-2021
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4605

السؤال : السلام عليكم شيخنا.. كنت أريد أن أسأل حضرتك .. أنا مطلقة حديثا من ١٠ أيام تقريبا أنا أعلم أنه يجب على التزام البيت فترة العدة إلا للضرورة فانأ أخرج فقط للشغل ولكن هل يجوز لى السفر مع أمى وأولادى مع العلم أنى كنت عند أهلى لمدة ٥ سنوات قبل الطلاق الفعلى . فأنا لم أكن فى بيت الزوجية أى كنت منفصلة عن زوجى لمدة تزيد عن ٥ سنوات فبالنسبة لى الطلاق لم يحدث فارقا عن حالى شكرا لحضرتك ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 11 / 9 / 2020

رقم الفتوى : 4605

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

عدة الطلاق تبدأ من يوم إيقاع الزوج يمين الطلاق ، وابتعادكما عن بعضكما هذه السنوات الطويلة لا ينفي صفة قيام الزوجية بينكما ، وعدة المطلقة طلاقا رجعيا تكون في بيت الزوجية ، قال الله تعالى : " لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة " [الطلاق: 1] ، وليس للمطلقة الخروج من بيتها أثناء وجودها في فترة العدة إلا لضرورة مثل الذهاب إلى الطبيب أو إحضار الطعام إذا لم يوجد من يكفيها مؤونة ذلك ، وليس لها السفر حتى تنتهي عدتها .

والأصل أن تقضي المطلقة طلقة رجعية العدة في بيت الزوجية ، أما المطلقة طلقة بائنة فتعتد حيث شاءت ، ولكن يجب مراعاة أنه بعد حصول الطلاق البائن بالثلاث أو الخلع أو تمام العدة مثلا فلا يجوز بقاء المطلق مع مطلقته في بيت واحد ، إلا إذا كان كل مهما في غرفة منفردة مستقلة بمرافقها من مدخل ومخرج وحمام ونحو ذلك ، ولا يجوز للمطلقة طلقة بائنة أن تجلس مع طليقها في غرفة واحدة إلا مع وجود محرم يمنع وجود مثله الخلوة بينهما .

جاء في "الموسوعة الفقهية الكويتية" (26 / 104) :

[ وأما البائن فلا سكنى لها , وتعتد حيث شاءت . فلو كانت دار المطلق متسعة لهما , وأمكنها السكنى في غرفة منفردة , وبينهما باب مغلق -أي بمرافقها- وسكن الزوج في الباقي جاز , فإن لم يكن بينهما باب مغلق ووجد معها محرم تتحفظ به جاز , وإلا لم يجز . ] اهـ.

يقول الشيخ عطيه صقر رحمه الله :

[ وفي اعتداد المطلقة جاء قوله تعالى: (يا أيُّها النَّبِيُّ إَذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنّ لِعِدّتِهِنّ وأَحْصُوا العِدّة واتَّقُوا اللهَ رَبَّكُمْ لاَ تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيوتِهِنَّ ولا يَخْرُجْنَ إِلاّ أَنْ يَأْتِينَ بِفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ) (سورة الطلاق : 1) أي ليس للزّوج أن يخرِجها من مسكن النكاح ما دامت في العدة، ولا يجوز لها الخروج أيضا إلا لضرورة ظاهرة، فإن خرجت أثِمتْ ولا تنقطع العدة، ودليله حديث مسلم عن جابر أن خالته لمّا طُلِّقت وأرادت أن تخرج لتقطع ثمر نخلها زجَرَها رجل، فسألت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: "بلى، فجُذِّي نخلَك فإنّكِ عسى أن تصدقي أو تفعلي معروفًا ".
يقول القرطبي في تفسير الآية: والرجعية والمَبتوتة في هذا سواء، وإضافة البيوت إليهن إضافة إسكان وليس إضافة تمليك ، ثم قال في التعليق على الحديث: في هذا دليل لمالك والشافعي وابن حنبل والليث على قولهم : إن المُعتَدّة تخرج بالنهار في حوائجها، وإنما تلزَم منزلها بالليل ، وسواءٌ عند مالك كانت رجعية أوبائنة .
وقال الشافعي في الرجعية: لا تخرُج ليلاً ولا نهارًا ، وإنما تخرج المَبتوتة – أي المطلقة طلاقا بائنا - نهارًا .
وقال أبو حنيفة : ذلك في المتوفّى عنها زوجها، وأما المطلّقة فلا تخرج ليلاً ولا نهارًا، والحديث يردُّ عليه .
ثم ذكر القرطبي حديث الصحيحين في طلاق فاطمة بنت قيس طلاقًا بائنًا أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أذِن لها أن تنتقل من بيتها الذي كانت فيه إلى بيت عبد الله بن أم مكتوم لتعتَدَّ فيه لخوفها على نفسها في البيت الأول ، كما جاء في بعض روايات الصحيحين، ولما اعترض البعض على ذلك ردت عليهم بأن عدم الخروج إنما هو في الطلاق الرجعي ؛ لأن زوجها قد يُراجعها ما دامت في عدتها ، أما البائن فليس لها شيء من ذلك . ] اهـ .

وحكم المطلقة في لزوم بيت الزوجية أثناء فترة العدة هو حكم المتوفى عنها زوجها ، غير أن المطلقة يباح لها الزينة والتعطر ولبس ما شاءت من ذهب وحلي وثياب ، أما المتوفى عنها عنها زوجها فلا يجوز لها شئ من ذلك .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى نسائية رقم : 138 ، 165 ، 180 ، 199 ، 649 ، 656 ، 733 ، 765 ، 1413 ، 3049 ، 4106 ، 4203 ، 4207 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 8 =

/500