جديد الموقع
جاءتني رسالة من قريب أنهم بصدد ختم القرآن بتوزيع الأجزاء على أفراد العائلة بنية الأجر لفلان المتوفى ما حكم ذلك ؟ وإن لم يكن واردا عن رسول الله أو الصحابة أو التابعين فما هو البديل ؟ => فتاوى عامة بعض أفراد الأمن على بوابات المجمعات السكنية تأتي عليهم صلاة الجمعة وهم يسمعون الخطبة ولا يستطيعون الصلاة لأنهم على البوابات للحراسة فهل يصلي معنا أم كيف يصلي الجمعة ؟ => فتاوى عامة في قوله (يسبح له فيها بالغدو والآصال) هل المقصود أذكار الصباح والمساء وهل أفضلية ذلك في المسجد قبل الشروق وهل أذكار المساء بعد صلاة العصر أم يفضل الحضور إلى المسجد قبل المغرب لأدائها ؟ => فتاوى عامة هل تجوز العمرة عن حي لا يستطيع ماديا أو لظروف مرض أن يعتمر ؟ => فتاوى عامة هل يجوز أن يشرب المسلم البيرة الخالية من الكحول رغم إن نفس المصنع الذي يصنع البيرة التي بها كحول يصنع الخالية من الكحول ويؤكدون على علبة البيرة نسبة الكحول صفر فما حكم شربها ؟ => فتاوى عامة هل النبي صلى الله عليه وسلم أصيب بالسحر لفترة شهرين كان لا يدري أيأتي أهله أم لا ؟ => فتاوى عامة أقرضت أحد الأشخاص مبلغ وبدأ السداد على أقساط حسب مقدرته وتعسر نظرا لظروفه الصعبة وكونه من مستحقي الزكاة فقررت العفو عنه في سداد ما تبقى بنية أن يكون ضمن زكاة مالي فهل هذا صحيح ؟ => فتاوى عامة الأشهر الحرم وحرمة الزمن . ( خطبة مكتوبة )‎‎ => الخطب المكتوبة بقدوم شهر رجب ما صحة حديث "من يبارك الأحباب بهذا الشهر الفضيل يحرم على النار" د. خالد عبد العليم => اخبار الشيخ بقدوم شهر رجب ما صحة حديث "من يبارك الأحباب بهذا الشهر الفضيل يحرم على النار" د. خالد عبد العليم => منوعة

مقالات علمية للشيخ

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

الحلقة الأولى من أكاذيب القصاص

17990 الثلاثاء PM 01:52
2010-02-09

بشرى للصائمين

4453 السبت AM 01:39
2009-11-21

بشرى للمتعلمين

3519 الاربعاء PM 09:44
2009-12-23

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

10270 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

9206 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

الدعاء عند التطير والتشاؤم

15399 الخميس PM 11:10
2010-11-04

دعاء يوم عرفة

3814 الخميس PM 10:59
2010-11-04

أدعية العزاء

7633 الخميس PM 10:49
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

مكتية البوربوينت

توحيد الأسماء والصفات

4524 الاحد PM 11:40
2014-10-19

توحيد الألوهية .

2741 الاحد PM 11:36
2014-10-19

المزيد

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 775667
يتصفح الموقع حاليا : 263

عرض المادة

هل يجوز للإمام أن يصلي 8 ركعات بتشهد واحد لأن الإمام فعل ذلك في المنوفية ؟

فتاوى عامة رقم : 9665

السؤال : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته يا دكتور هل يجوز للإمام أن يصلي 8 ركعات بتشهد واحد لأن الإمام فعل ذلك في المنوفية ؟ وجزاكم الله خيرا .

البلد : مصر .

التاريخ : 15 / 4 / 2022

رقم الفتوى : 9665

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

  صلاة التراويح في شهر رمضان لها صفة وهيئة مخصوصة وردت بها السنة والأصل هو الاتباع لأنها صلاة مخصوصة لها أحكامها الشرعية ، فلا يجوز تغيير صفتها الثابتة في السنة . ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أو الصحابة الكرام أنهم صلوها على غير هذه الهيئة .

   وصلاة الليل مثنى مثنى أي يصلي ركعتين ركعتين ويفصل بينهما بتشهد وتسليم ، وهذه هي الصفة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يواظب عليها ثم يوتر بركعة واحدة يختم بها صلاته . عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى ". متفق عليه.

  وأما من صلى التراويح ثمان أو حتى أربع ركعات بتسليمة واحدة فقد خالف ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من صفة صلاة التراويح ركعتين ركعتين مع التشهد والتسليم بينهما ، ولكن أقوال الفقهاء في هذه المسألة مختلفة بين التحريم والجواز مع الكراهة ، وسبب هذا الإشكال حديث عائشة رضي الله عنها قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي أربعاً فلا تسال عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثاً " متفق عليه . ويفسر هذا الحديث رواية أبي داود ومحمد بن نصر من طريقي الوزاعي وابن ابي ذئب كلاهما عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ما بين أن يفرغ من العشاء إلى الفجر إحدى عشر ركعة يسلم من كل ركعتين وإسنادهما على شرط الشيخين .

فقولها في هذه الرواية : " يسلم من كل ركعتين " يفسر القول المجمل في روايتها الأولى .

 

  قال ابن حجر في "فتح الباري" (3 / 556) :

[ فعند مسلم عن طريق عقبة بن حريث قال قلت لابن عمر: ما معنى مثنى مثنى ؟ قال : تسلم من كل ركعتين . وفيه رد على من زعم من الحنفية أن معنى مثنى أن يتشهد بين كل ركعتين لأن راوي الحديث أعلم بالمراد به ، وما فسره به هو المتبادر إلى الفهم لأنه لا يقال في الرباعية مثلا إنها مثنى ، واستدل بهذا على تعين الفصل بين كل ركعتين من صلاة الليل ، قال ابن دقيق العيد : وهو ظاهر السياق لحصر المبتدأ في الخبر ، وحمله الجمهور على أنه لبيان الأفضل لما صح من فعله صلى الله عليه وسلم بخلافه ، ولم يتعين أيضا كونه لذلك ، بل يحتمل أن يكون للإرشاد إلى الأخف ، إذ السلام بين كل ركعتين أخف على المصلي من الأربع فما فوقها لما فيه من الراحة غالبا وقضاء ما يعرض من أمر مهم ، ولو كان الوصل لبيان الجواز فقط لم يواظب عليه صلى الله عليه وسلم ، ومن ادعى اختصاصه به فعليه البيان ، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم الفصل كما صح عنه الوصل ، فعند أبي داود ومحمد بن نصر من طريقي الوزاعي وابن ابي ذئب كلاهما عن الزهري  عن  عروة  عن  عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ما بين أن يفرغ من العشاء إلى الفجر إحدى عشر ركعة يسلم من كل ركعتين وإسنادهما على شرط الشيخين…  ثم قال :

وقد اختلف السلف في الفصل والوصل في صلاة الليل أيهما أفضل ، وقال الأثرم عن أحمد : الذي اختاره في صلاة الليل مثنى مثنى ، فإن صلى بالنهار أربعا فلا بأس . وقال محمد بن نصر نحوه في صلاة الليل قال : وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أوتر بخمس لم يجلس إلا في آخرها إلى غير ذلك من الأحاديث الدالة على الوصل ، إلا أنا نختار أن يسلم من كل ركعتين لكونه أجاب به السائل ولكون أحاديث الفصل أثبت وأكثر طرقا ]. اهـ.

 

* وهذه أقوال فقهاء المذاهب في هذه المسالة :

1- الأحناف : يقول الكاساني الحنفي رحمه الله: "تجديد التحريمة لكل ركعتين ليس بشرط عندنا، هذا إذا قعد على رأس الركعتين قدر التشهد، فأما إذا لم يقعد فسدت صلاته عند محمد، وعند أبي حنيفة وأبي يوسف يجوز". "بدائع الصنائع" (3 / 151).

قالوا: ولكنها تجوز عن ركعتين فقط، ولا يكتب له أجر الأربع. انظر: "تحقيق مراقي الفلاح" (2/ 63).

 

2- المالكية : يقول العدوي المالكي رحمه الله: "يُسَلِّم من كل ركعتين، أي يندب، ويُكره تأخير السلام بعد كل أربع"."حاشية العدوي" (3 / 442).

 

3- الشافعية : يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "لو صلى أربعاً بتسليمة لم تصح؛ لأنه خلاف المشروع، بخلاف سنة الظهر والعصر، والفرق بينهما أن التراويح لمشروعية الجماعة فيها أشبهت الفرائض فلا تغير عما وردت". "مغني المحتاج" (3 / 159).

 

4- الحنابلة :

 يقول البهوتي الحنبلي رحمه الله: "أو زاد على اثنتين ليلاً، ولو جاوز ثمانياً، علم العدد أو نسيه، بسلام واحد، كُرِه، وصح". "كشاف القناع" (3/ 308).

 

  لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هاتين الفتويين بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 1051 ، 3951 ] .

 

والله تعالى أعلم .

 

  • الاثنين PM 09:59
    2022-11-28
  • 79
Powered by: GateGold