جديد الموقع
زوجتى أفطرت رمضان 2019 بسبب الولادة ولم تعوض بسبب الرضاعة وأفطرت رمضان 2021 ولم تعوض بسبب حمل جديد وأفطرت رمضان 2022 بسبب عملية الزائدة والدورة الشهرية فكيف التعويض ؟ => فتاوى نسائية ما حكم تقبيل الزوجة أمام الأبناء أو محارمها ؟ => فتاوى نسائية معنا بالمنزل والدة زوجتى مصابة بالزهيمر وزوجتى مشرفة على أنشطة اجتماعية وتخرج كثيرا مع انشعالها داخل البيت بمكالمات تخص الأنشطة أخبرتها تبقى بالمنزل رفضت فهل أطلب التوقف عن الأعمال الخيرية ؟ => فتاوى نسائية لماذا محرم إن بنت في سن أكبر من 18 سنة لو عندها أخ أكبر في سن مراهقة أو أخوات عموما تقعد في البيت بملابس خفيفة خصوصا في الحر ؟ => فتاوى نسائية هل يجوز خروج المرأة المعتدّة لوفاة زوجها لصلاة العيد ؟ => فتاوى نسائية هل غسل العيد سنة مؤكدة للنساء مثل الرجال ؟ => فتاوى نسائية هل يجوز أن أكلم خطيبتي في التليفون ؟ => فتاوى نسائية أخو صاحبتي تزوج امرأة من ماليزيا أثناء دراسته وأنجب طفلة وطلقها ورجع لمصر ويواجه مشاكل مادية فكان يبعث لأمها فلوس متى توفر له وتوقف عن الإرسال وتوفى أمس فهل فلوس الإنفاق دَيْن عليه ؟ => فتاوى نسائية أخت زوجها معلقها سنتين ونصف وأخذت حضانة الأولاد ونفقة الزوجية والصغار بالمحكمة وليس لها مصدر دخل وتعيش مع والديها وينفقون عليها وصغارها ويتبقى جزء من نفقة الصغار فتدخره فهل يجوز ؟ => فتاوى نسائية الأشهر الحرم وحرمة الزمان - ( خطبة مسموعة) => خطب جمعة صوتية

مقالات علمية للشيخ

محاسبة النفس

12361 الخميس PM 09:53
2011-04-07

النصيحة .

10102 الاحد PM 08:24
2011-03-20

خطر الكلمة

22625 الجمعة PM 11:56
2011-07-29

المزيد

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

بشرى للصابرين على البلاء

7376 الاربعاء PM 09:59
2009-12-23

بشرى لعمار المساجد

5172 الاربعاء PM 10:18
2009-12-23

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

10292 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

9232 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

أدعية العزاء

7648 الخميس PM 10:49
2010-11-04

جوامع الدعاء

9047 الخميس PM 11:15
2010-11-04

دعاء كفارة المجلس

9244 الخميس PM 10:56
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

بحوث فقهية

مكتية البوربوينت

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 776555
يتصفح الموقع حاليا : 333

عرض المادة

بشرى للدعاة إلي الله

 

8) للدعاة إلي الله .

 

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

*  من يصلح عباد علي الله ويأتي بالشاردين إلي رحاب الطاعة ، ويحبب للناس الإيمان ويبغض إليهم المعاصي ، فهو حبيب إلي الله ، وهذا هو الداعي إلي الله علي بصيرة ، والدعوة إلي الله صفة هذه الأمة الكريمة المحبوبة عند الله وبها نالت الخيرية والفضيلة علي سائر الأمم ، لما قرأ عمر هذه الآية " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " قال عمر : لو شاء الله لقال أنتم خير أمة ولكنه قال : كنتم خير أمة خاصة في أصحاب محمد  ومن صنع مثل صنيعهم ، فمن أراد أن يكون من أهل تلكم الآية فليؤد شرط الله فيها .

   مهمة الداعي هي إصلاح ما يفسده الشيطان ، لهذا فالشيطان لا يخاف من العابد وإنما خوفه من العالم والداعي ، ما هو السبب ؟ العابد محصور في دائرة نفسه ولا شأن له بغيره ولا بالأمة ، أما العالم والداعي فإنه قائم علي دين الله في نفسه ويعمل علي نشره في غيره حتي تتسع دائرة الطاعة وتضيق دائرة المعصية .

  والأمة بهذا فيها هذه الطبقات الأربع :

1- هناك أناس صالحون : يقرؤون القرآن ويصومون النوافل ويحافظون علي الفرائض ، فهم علي خير عظيم وأكثر الله فينا منهم ، فهم بركة الدنيا وعطر هذه الحياة ، ولكن العصاة والتائهين المتعبين الحائرين لا يهتدون ولا يستفيدون بصلاح هؤلاء ، لأن خيرهم لهم ومحصور في دائرة نفوسهم ولا يتخطاهم إلى غيرهم .

2- وهناك أناس مصلحون : وهؤلاء استقاموا في أنفسهم ويعملون علي انتشال غيرهم من المعاصي والغفلات ويدعون عباد الله إلي الله ، فهؤلاء لهم أعلي المنازل وبجهدهم ودعوتهم ينتشر الحق ويعود الناس إلي ربهم ، فالعاصي يتوب والطائع يزداد طاعة والمحسن يزداد إحسانا والمؤمن يزداد إيمانا والتقي يزداد تقي والصالح يزداد صلاحا ، وجهد الإصلاح هو الذي يرفع غضب الله عن عباده ويؤخر نزول العذاب الذي حق بمعاصي العباد "وما كان ربك ليهلك القري بظلم وأهلها مصلحون" .

3- وهناك أناس فاسدون : اجترؤوا علي حدود الله فضيعوا الفرائض وارتكبوا المعاصي فلم يمتثلوا لأمر ولم ينتهوا عن نهي ، هؤلاء العصاة إن تابوا تاب الله عليهم وهم أقرب إلي الخير إن ندموا علي ما فعلوا وعادوا من قريب .

4- وهناك أخطر طبقة في الأمة وهم المفسدون : هؤلاء لم يكتفوا بفسادهم عن منهج الله بل يبذلون السعي الدؤوب والجهود المتواصلة لنشر الفساد في الأمة وإيقاع الناس في المعاصي وحبائل الشيطان ويحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ، وبسببهم تنتشر المعاصي وتقل الطاعات ويهلك من هلك ويضيع من يضيع .

  الآن أعلي طبقة هم المصلحون وأدني طبقة هم المفسدون والمواجهة بين هؤلاء في ميدان الحياة ، هناك من يسعي لإنقاذ الغرقي وراحة المعذبين التائهين وهناك من يأخذ الآمنين من سفن النجاة ليضعهم في بحور مظلمة لا قرار لها ولا نهاية .

  هذا هو دور الداعي إلي الله وهذه هي وظيفته في الحياة ، ما أشبه عمله بجهاز المناعة في جسد الإنسان يقف بالمرصاد لكل دخيل ينشر سمومه ليخرب الجسد السليم ويدمر أعضاءه ويقعده عن الحركة والمسير .         

 

*  الدعاة علي مدار التاريخ علي قدم الأنبياء وعلي ذات الطريق ، لأن الأنبياء كلهم دعاة إلي الله جاءوا للهداية لا للجباية ، ليسوا بجامعي أموال تحت مطية الدين وإنما هم صادقون فيما يقولون ويعملون ، وأول علامة صدقهم ألا يطلبوا من الناس أجرا ولا مالا ، كثيرا ما يسأل الناس : نريد علامة في العالم المربي والداعي الصادق الذي هو أهل للإمامة والقدوة ، ولا نذهب بعيدا في الجواب ، فالقرآن حمل لنا صفة الإمام القدوة الذي علينا أن نتبعه ، اقرأ في سورة ياسين ماذا قال العبد الصالح لقومه عندما جاء من أقصي المدينة يسعي : " اتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدون " .

 هذا هو الذي نتبعه : لا يسألكم مالا ولا يبحث عن تربح وثروة ولا يسعي لشهرة وغنيمة وفي ذات الوقت يقول ما يفعل ويفعل ما يقول ، هذا هو القدوة ، وهم موجودون ولا نريد لأحد أن ييئسنا ، لأن الأرض لا تخلوا من قائم لله بحجة . الداعي الصادق يضحي لدينه ولا يضحي بدينه ، ينفق مما يحب ليعطي برهانا صادقا علي أن الدنيا ليست هي الغاية ولا جنة الفردوس ولا غاية المطاف ، وأن الآخرة التي يدعو إليها هي أغلي عنده من كنوز الأرض .

 

* والآن مع البشريات للدعاة ، بماذا وعدهم ربهم وبماذا بشرهم نبيهم  ؟

1- يكفي أن الله زكي الداعي والدعوة ومدحهما بقوله : " ومن أحسن قولا ممن دعا إلي الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين " .

2- روي مسلم وأصحاب السنن الأربعة عن أبي هريرة  عن النبي  قال : " من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ؛ ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا " .

  من منافع الدعوة تحصيل أجور المدعويين ، بدل أن تأتي يوم القيامة بفريضة واحدة وطاعة واحدة قد تجد في صحيفتك ملايين الفرائض والطاعات من أجور من دعوتهم ولا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، لهذا في فقه مراتب الأعمال إذا ملكت وقتا وقدرة وطاقة وتمكنت من فعل طاعات عديدة فهنا تأتي قيمة العلم لأتخير أي الطاعات أعظم أجرا وأثقل في الميزان يوم القيامة ، مثال :

·       دخلت المسجد وعندي وقت للإكثار من صلاة النافلة ووجدت مجلس علم فأيهما أقدم وأيهما أؤخر ؟ أقدم مجلس العلم .

·       كنت أقرأ القرآن ورأيت أعمي يسير نحو حفرة أو جاءني مكروب يطلب نصيحة ، هنا الأولي قطع القراءة لإنقاذ الأعمى وإسداء النصح لمن طلب النصيحة .

·       طلب مني أحد أقاربي من ذوي رحمي أمرا ، وفي ذات الوقت أمرني أبواي بأمر فتقدم طاعة الوالدين علي طاعة ذي القربي .

 وقس علي ذلك الكثير ، والبصير من فقهه الله في الدين ليدرك ماذا يقدم وماذا يؤخر .

ولأن الصحابة أفقه هذه الأمة وأعلمها بدينها قاموا بواجب الدعوة في المشارق والمغارب حتي دخل الناس في دين الله أفواجا ، وطاعاتنا في موازين حسناتهم يوم القيامة لأنهم الذين صبروا وضحوا وتحملوا حتي وصل إلينا الدين وتنعمنا بأنواره .

 

* ومن البشريات للداعي فرار الشيطان من دعوته ، لأن الدعوة إلي الحق تنشر هذا الحق ، وإذا جاء الحق زهق الباطل ، لهذا فالشيطان لا يحب الأذان أبدا ويكره سماعه ويفر منه ، أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة  عن النبي  قال : " إذا نودي للصلاة، أدبر الشيطان وله ضراط ، حتى لا يسمع التأذين ، فإذا قضي النداء أقبل ، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر ، حتى إذا قضي التثويب أقبل ، حتى يخطر بين المرء ونفسه ، يقول : اذكر كذا ، اذكر كذا ، لما لم يكن يذكر، حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى " ، لماذا يهرب من الأذان ؟ الأذان فيه التوحيد وفيه الإيمان وفيه الشهادة بالنبوة وهو دعوة تامة كما أخبر بذلك رسول الله  .

  وكن علي يقين أن الدعوة بالحكمة تذيب نفوسا كالصخور وتلين قلوبا قاسية كالحديد ، ودعوة الداعي لا تضيع نتائجها ولا تذهب سدي فقد يسمع منك أحد كلمة ولا يظهر لك استجابة ، ولكن الكلمة تعمل في نفسه تغييرا هائلا قد تري أثره بعد حين طال أم قصر ، والهداية بيد الله ونحن أسباب ما علينا إلا البلاغ .

·       توجه موسي  بالدعوة إلي فرعون ، ولكن الذي أسلم هم السحرة وزوجة فرعون وماشطة ابنة فرعون ورجل يكتم إيمانه من علية القوم .

·       عن المغيرة بن شعبة  قال: أول يوم عرفت فيه رسول الله  أني كنت أمشي مع أبي جهل بمكة فلقينا رسول الله  فقال له ؟ يا أبا الحكم ! هلم إلى الله وإلى رسوله وإلى كتابه ، أدعوك إلى الله، فقال: يا محمد! ما أنت بمنته عن سب آلهتنا ، هل تريد إلا أن نشهد أن قد  بلغت ، فنحن نشهد أن قد بلغت ، فانصرف رسول الله  ، فأقبل علي فقال: والله إني لأعلم أن ما يقول حق! ولكن بني قصي قالوا: فينا الحجابة، فقلنا: نعم ، قالوا: ففينا القرى، فقلنا : نعم ، ثم قالوا: فينا الندوة ، فقلنا: نعم ، ثم قالوا: فينا السقاية ، فقلنا: نعم ، ثم أطعموا وأطعمنا ، حتى إذا تحاكت الركب قالوا: منا نبي، والله لا أفعل.

  • الاربعاء PM 09:46
    2009-12-23
  • 3235
Powered by: GateGold