جديد الموقع
أمي أوصت بأن بعد وفاتها كل من أهداها هدية من أبنائها يأخذها له ولا تحسب من الميراث سواء كانت هذه الهدايا من المصوغات الذهبية أو الأجهزة الكهربائية وما شابه ذلك فهل هذا يجوز ؟ => فتاوى المعاملات المالية أب ترك لأولاده عقارات وأرض قاموا بتقسيم بعضه وترك البعض على المشاع بعد سنوات يريد بعضهم تقسيم الجزء المتبقي وبيعه لظروفهم المادية باقي الإخوة عارضوا فهل يجوز رفع قضية لبيع الإرث ؟ => فتاوى المعاملات المالية أخي يعمل خزانات لشركة بترول وتعطيه مبلغ تحت الحساب فلم تسدد ولكن لها مديونية عند شركة أخرى فقامت بتحويل مبلغ أخي عليها وقالت ممكن نعطيك مبلغ تحت الحساب بخصم 2.5 % فائدة ؟ => فتاوى المعاملات المالية والدي قام بتأجير أرض زراعية على أجرة معلومة والاتفاق أن يعطيه المستأجر الإيجار في أول المدة ولكنه تأخر حتى نهاية المدة والأسعار ارتفعت فهل يجوز لوالدي رفع الأجرة عند استلامها نهاية العام ؟ => فتاوى المعاملات المالية أريد أشترى أشياء وأبيعها هل نسبة الربح محددة أم مفتوحة وإذا طلب أحد منى شراء سلعة ليست عندى يجوز أشتريها له وأضع نسبة ربح والتقسيط لأى مدة وأى نسبة ربح أضعها فوق الثمن الاصلى للسلعة ؟ => فتاوى المعاملات المالية شخص قال لى شتري لى سلعة وسأعطيك ثمنها عند المقابلة أو بعد فترة فهل يجوز أم لابد أن أعطيه السلعة وأستلم النقود فى نفس الوقت ؟ => فتاوى المعاملات المالية أثناء السفر للعمرة مثلا ننزل في فندق ويعطونا مستلزمات للاستعمال الشخصي منادل شامبوهات ونحو ذلك وكل يوم يعطونا زيادة فهل لو أخذت هذه الأشياء خارج الفندق هل فيه حرمة ؟ => فتاوى المعاملات المالية 34- شرح حديث إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته => شرح جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => اخبار الشيخ أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => منوعة

مقالات علمية للشيخ

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

بشرى للصادقين

5934 الاربعاء PM 10:37
2009-12-23

بشرى للمتعلمين

4065 الاربعاء PM 09:44
2009-12-23

الحلقة الأولى من أكاذيب القصاص

18989 الثلاثاء PM 01:52
2010-02-09

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

11858 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

11124 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

دعاء من استصعب عليه أمر

12954 الخميس PM 11:09
2010-11-04

الدعاء عند هياج الريح

7666 الخميس PM 10:55
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

بحوث فقهية

بحث حد شرب الخمر والمسكرات

9436 الاحد PM 07:17
2010-11-28

الاجتهاد وشروط المجتهد

7217 الثلاثاء PM 07:05
2010-03-16

بحث حقيقة الإسلام والإيمان

7091 الخميس PM 12:16
2011-08-18

المزيد

مكتية البوربوينت

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 844067
يتصفح الموقع حاليا : 91

عرض المادة

بشرى لقراء القرآن الكريم

 

15) لقراء القرآن الكريم .

 

  الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

*  البشريات تحيط بالقرآن وما يتعلق به من كل جانب ، فالأجر للمستمع والقاريء والمتدبر والعامل به والداعي إليه ، هؤلاء الخمسة شركاء في الأجر ، لأن القرآن كلام الله خير الكلام ، نور وهدي وشفاء ورحمة للمؤمنين ، والقرآن خير الذكر لله لأن الله سماه ذكرا فقال : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " .    

1- المستمع تنزل عليه رحمات الله : " وإذا قرأ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون " ، ولعل من الله في القرآن واجبة كما قال ابن عباس  ، وهذه بشرى أخري للمستمع ، أخرج أحمد والبيهقي في شعب الإيمان عن أبي هريرة.  أن رسول الله  قال : " من استمع إلى آية من كتاب الله كتبت له حسنة مضاعفة، ومن تلاها كانت له نورا يوم القيامة " ، وروي الترمذي عن أبي سعيد  قال : قال رسول الله  : " يقول الرب تبارك وتعالى من شغله القرآن وذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين - قال: - وفضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه " . قال : هذا حديث حسن غريب .

2- وأما من يتلو القرآن فله بكل حرف عشر حسنات وإن كان حافظا لها فمنزلته في الجنة عند آخر آية يقرأها فدرجات الجنة بعدد آي القرآن ، وروى مسلم عن عائشة  قالت: قال رسول الله  : " الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران " . وروى الترمذي عن عبد الله بن مسعود  قال: قال رسول الله  : " من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف " . قال : حديث حسن صحيح غريب . وروى أبو داود عن عبد الله بن عمرو  قال: قال رسول الله  : " يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها " .

3- وأما من يتدبره ويتفكر في معانيه فهو من خيرة هذه الأمة ، وروى البخاري عن عثمان بن عفان  عن النبي  قال : " خيركم من تعلم القرآن وعلمه " . وروي مسلم عن أبي هريرة  عن النبي  قال : " وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده " ، وقد نعى الله علي قوم قلوبهم مغلقة عليها أقفالها فدعاهم إلي كسر أقفال القلوب لينساب النور إلي قلوبهم فتشرق بأنوار الحق الذي جاء به القرآن الكريم " أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها " .

4- والتدبر والفهم يدعو للعمل ، وهذا هو المقصود الأعظم من القرآن ، فما أنزله الله إلا ليعمل به سلوكا وعقيدة وعملا وعبادة وطاعة ومنهج حياة ، روي مسلم عن النواس بن سمعان  عن النبي  قال : " يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران، تحاجان عن صاحبهما " . فالقرآن شفاء القلوب والنفوس ، وقيمة الدواء في استعماله لا في تحصيله واقتنائه ، فلو ذهب مريض لطبيب وكتب له الدواء ، فاشترى الدواء ووضعه في البيت لم يستعمله فهل لهذا الدواء قيمة وهل يُشفى من مرضه ؟ بركة القرآن وفضل القرآن وعطاء القرآن مربوط بمن يعملون به ، فهؤلاء هم أهله حقا ، وهم الذين يستحقون شفاعته يوم القيامة .

5- وأما من يدعو إلي القرآن ويعلم القرآن ويبين للناس أحكامه وشرائعه وحلاله وحرامه ، فهذا بأعلى المنازل لأنه حقق الغاية القصوى من تمام الفائدة بهذا القرآن ، ويكفيه أنه من خيرة الأمة كما سبق في الحديث : "خيركم من تعلم القرآن وعلمه " ، وروي أبو داود وابن ماجه عن عبد الله بن عمرو  عن النبي  قال : " العلم ثلاثة وما سوى ذلك فهو فضل : آية محكمة، أو سنة قائمة ، أو فريضة عادلة " ، وقال الله تعالى لنبيه  : " فذكر بالقرآن من يخاف وعيد " ، وقال له : " وجاهدهم به جهادا كبيرا " أي بالقرآن ، فهو حجة دامغة وبرهان واضح ودليل  ساطع ، " تبارك الذي نزل الفرقان علي عبده ليكون للعالمين نذيرا " .

 

*  القرآن يأتي شفيعا لأصاحبه يدافع ويحامي عنهم يوم القيامة وشفاعته لا تُرد ، روي أحمد والطبراني والبيهقي عن عبد الله بن عمر  عن النبي  قال : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه، فيشفعان " . فالقرآن حجة لنا أو علينا ، قائد يقودنا إلي الجنة إن عملنا به أو سائق يسوق صاحبه إلي النار إن هجره وأهمله ولم يعمل به .  

 

* البيوت المؤمنة محصنة من الفتن بنور القرآن ، تفر منها الشياطين وتأتيها الملائكة لأنها بيوت يخرج منها دوي كدوي النحل من قراءة القرآن كما كانت بيوت الصحابة رضي الله عنهم ، فالبيوت التي زادت همومها وكثرت مصائبها فلنسأل ما الذي يخرج منها ويُسمع فيها ، أهو ما تحبه الملائكة فتأتي عليه ؟ أم ما تهواه الشياطين فتتهافت عليه تهافت الذباب علي النجاسة ؟؟!! ، روي البخاري ومسلم عن أبي موسي  عن النبي  قال : " مثل البيت الذي يُذكر الله فيه والبيت الذي لا يُذكر الله فيه مثل الحي والميت " .

  وهذا أسيد بن حضير  كان في ليلة يقرأ فماذا حدث له عند القراءة ؟روي مسلم : أَنَّ أُسَيْدَ بْنَ حُضَيْرٍ بَيْنَمَا هُوَ لَيْلَةً يَقْرَأُ فِي مِرْبَدِهِ إِذْ جَالَتْ فَرَسُهُ، فَقَرَأَ، ثُمَّ جَالَتْ أُخْرَى، فَقَرَأَ، ثُمَّ جَالَتْ أَيْضاً، قَالَ أُسَيْدٌ: فَخَشِيتُ أَنْ تَطَأَ يَحْيَى – ابنه - ، فَقُمْتُ إِلَيْهَا، فَإِذَا مِثْلُ الظُّلَّةِ فَوْقَ رَأْسِي ، فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ ، عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا. قَالَ : فَغَدَوْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ  فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! بَيْنَمَا أَنَا الْبَارِحَةَ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ أَقْرَأُ فِي مِرْبَدِي إِذْ جَالَتْ فَرَسِي . فَقَالَ رَسُولُ اللهِ  : " اقْرَأ، ابْنَ حُضَيْرٍ"... قَالَ : فَانْصَرَفْتُ ، وَكَانَ يَحْيَى قَرِيباً مِنْهَا خَشِيتُ أَنْ تَطَأَهُ، فَرَأَيْتُ مِثْلَ الظُّلَّةِ، فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ، عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا فَقَالَ رَسُولُ اللهِ  : " تِلْكَ الْمَلاَئِكَةُ كَانَتْ تَسْتَمِعُ لَكَ ، وَلَوْ قَرَأْتَ لأَصْبَحَتْ يَرَاهَا النَّاسُ مَا تَسْتَتِرُ مِنْهُمْ ". وروي البخاري ومسلم عن البراء  قال : كان رجل يقرأ سورة الكهف وعنده فرس مربوط بشَطَنَيْن فتغشته سحابة فجعلت تدنو وجعل فرسه ينفر منها فلما أصبح أتى النبي  فذكر له ذلك ، فقال : " تلك السكينة تنزلت للقرآن " .

  بركة القرآن في تلاوته والعمل به لا في اقتنائه وتزيين الجدران به ، فالله في كتابه بين لنا ما هو المراد من نزوله فقال سبحانه " كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب " ( سورة ص /29 ) .

 

ولنذكر بحقوق القرآن الخمسة علينا :

·       حسن التلاوة والقراءة .

·       حسن الاستماع والإنصات .

·       حسن الفهم والتدبر .

·       حسن العمل والتطبيق .

·       حسن البلاغ والدعوة .

  • الاربعاء PM 10:10
    2009-12-23
  • 5274
Powered by: GateGold