جديد الموقع
أمي أوصت بأن بعد وفاتها كل من أهداها هدية من أبنائها يأخذها له ولا تحسب من الميراث سواء كانت هذه الهدايا من المصوغات الذهبية أو الأجهزة الكهربائية وما شابه ذلك فهل هذا يجوز ؟ => فتاوى المعاملات المالية أب ترك لأولاده عقارات وأرض قاموا بتقسيم بعضه وترك البعض على المشاع بعد سنوات يريد بعضهم تقسيم الجزء المتبقي وبيعه لظروفهم المادية باقي الإخوة عارضوا فهل يجوز رفع قضية لبيع الإرث ؟ => فتاوى المعاملات المالية أخي يعمل خزانات لشركة بترول وتعطيه مبلغ تحت الحساب فلم تسدد ولكن لها مديونية عند شركة أخرى فقامت بتحويل مبلغ أخي عليها وقالت ممكن نعطيك مبلغ تحت الحساب بخصم 2.5 % فائدة ؟ => فتاوى المعاملات المالية والدي قام بتأجير أرض زراعية على أجرة معلومة والاتفاق أن يعطيه المستأجر الإيجار في أول المدة ولكنه تأخر حتى نهاية المدة والأسعار ارتفعت فهل يجوز لوالدي رفع الأجرة عند استلامها نهاية العام ؟ => فتاوى المعاملات المالية أريد أشترى أشياء وأبيعها هل نسبة الربح محددة أم مفتوحة وإذا طلب أحد منى شراء سلعة ليست عندى يجوز أشتريها له وأضع نسبة ربح والتقسيط لأى مدة وأى نسبة ربح أضعها فوق الثمن الاصلى للسلعة ؟ => فتاوى المعاملات المالية شخص قال لى شتري لى سلعة وسأعطيك ثمنها عند المقابلة أو بعد فترة فهل يجوز أم لابد أن أعطيه السلعة وأستلم النقود فى نفس الوقت ؟ => فتاوى المعاملات المالية أثناء السفر للعمرة مثلا ننزل في فندق ويعطونا مستلزمات للاستعمال الشخصي منادل شامبوهات ونحو ذلك وكل يوم يعطونا زيادة فهل لو أخذت هذه الأشياء خارج الفندق هل فيه حرمة ؟ => فتاوى المعاملات المالية 34- شرح حديث إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته => شرح جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => اخبار الشيخ أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => منوعة

مقالات علمية للشيخ

كيف نتدبر القرآن

15950 الثلاثاء PM 07:04
2012-10-16

رد شبهات حول فرية تحريف القرآن

10131 الاثنين AM 01:14
2011-01-17

حقوق العلم على المسلم

13974 الاربعاء AM 09:02
2013-02-27

المزيد

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

الحلقة الثانية من أكاذيب القصاص

8264 الثلاثاء PM 01:58
2010-02-09

بشرى لأهل المعروف

6758 الاربعاء PM 10:44
2009-12-23

بشرى للرحماء من عباد الله

5441 الاربعاء PM 09:56
2009-12-23

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

11856 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

11123 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

البحث

البحث

بحوث فقهية

بحث حد شرب الخمر والمسكرات

9436 الاحد PM 07:17
2010-11-28

بحث في النهي عن الإسراف

7569 الاثنين PM 01:51
2011-01-24

بحث آداب القضاء في الإسلام

8128 الجمعة PM 11:26
2011-02-18

المزيد

مكتية البوربوينت

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 843964
يتصفح الموقع حاليا : 211

عرض المادة

بشرى لمن ستر مسلما

 

21) لمن ستر مسلما .

 

  الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

*  كثيرا ما ترى مسلما يدعو ربه ويطلب الدعاء من غيره من الله بالستر ، فالله حيي كريم ستير ، يحب الستر علي عبده إن وقع في وحل الخطايا وتلطخ بنجاسة المعصية ، لأنه يحب له العودة من قريب والتوبة من الذنوب ، وقد سمي نفسه التواب وسمي نفسه الغفار والرحمن والرحيم والرؤوف والعفو ، وهو يحب من عباده الرحماء الذين يسترون ما يرونه علي عباده من فضائح وعورات ، وذلك لحكم كثيرة فيها صلاح الفرد والأمة أذكر منها ثلاثة مهمة  :

1- مساعدة العاصي علي التوبة وعونه علي النهوض بعد السقوط حتي لا يقتله اليأس من رحمة الله فيزداد عصيانه وتزداد ذنوبه وخطاياه .

2- والثاني ألا تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ، فالمعاصي إذا شاعت في الأمة اتخذها ضعاف الإيمان مبررا للوقوع فيها ويقول أحدهم لنفسه كل الناس يفعلون هكذا فتخرج هيبة الدين من القلوب وتصبح المعاصي مألوفة لا نفرة منها ولا بغض لها . روى البخاري ومسلم  عن أبي هريرة  قال : سمعت رسول الله  يقول : " كل أمتي معافى إلاّ المجاهرين ، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله فيقول : يا فلان عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه " .

3- ألا نكون عونا للشيطان ضد المسلم الذي زلت قدمه ، فإذا رأي العاصي من يفضحه ويسبه بدل أن يستره وينصحه سرا ويدعو له بظهر الغيب فإن الشيطان سيتعاظم عليه ولاسيما في حال ضعفه وانصراف الناس عنه ، نعم نحن نبغض المعصية ولكننا نحب للعاصي التوبة والأوبة والرجوع من قريب .

 

* هذه صور من ستر المسلم لأنها ستترتب عليها البشرى التي تتوق إليها نفس كل مؤمن طاهرة طيبة :

1- روي البخاري عن أبي هريرة  قال : أتي النبي  برجل قد شرب ، قال : " اضربوه " . قال أبو هريرة : فمنا الضارب بيده ، والضارب بنعله ، والضارب بثوبه ، فلما انصرف ، قال بعض القوم : أخزاك الله ، قال : " لا تقولوا هكذا، لا تعينوا عليه الشيطان " . فالرسول  ما رضي بسبه وجرحه .

2- وروي عن عمر بن الخطاب  أنه افتقد رجلا ذا بأس شديد من أهل الشام فقيل له : تتابع في هذا الشراب ، فقال عمر لكاتبه: اكتب من عمر إلى فلان، سلام عليك، وأنا أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو: "بسم الله الرحمن الرحيم. حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم . غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير" ، ثم ختم الكتاب وقال لرسوله : لا تدفعه إليه حتى تجده صاحيا ، ثم أمر من عنده بالدعاء له بالتوبة ، فلما أتته الصحيفة جعل يقرؤها ويقول : قد وعدني الله أن يغفر لي ، وحذرني عقابه ، فلم يبرح يرددها حتى بكى ثم نزع فأحسن النزع وحسنت توبته . فلما بلغ عمر أمره قال : هكذا فاصنعوا إذا رأيتم أحدكم قد زل زلة فسددوه وادعوا الله له أن يتوب عليه ، ولا تكونوا أعوانا للشياطين عليه .

3- روي مسلم عن جندب البجلي  عن رسول الله  أنه قال : " أن رجلاً قال : والله لا يغفر الله لفلان . وإن الله تعالى قال : " ومن ذا الذي يتألّى عليّ ألاّ أغفر لفلان ، فإني غفرت له وأحبطت عملك " .      
4- ومرّ أبو الدرداء
 على رجل قد أصاب ذنباً فكانوا يسبّونه فقال : أرأيتم لو وجدتموه في قليب ألم تكونوا مستخرجيه ؟ قالوا : بلى . قال : فلا تسبوا أخاكم واحمدوا الله الذي عافاكم ؛ قالوا : أفلا تبغضه ؟ قال : إنما أبغض عمله ، فإذا تركه فهو أخي ، وقال أبو الدرداء : أدع الله في يوم سرّائك لعله أن يستجيب لك في يوم ضرّائك .

   

* والآن ما هي البشريات لمن ستر مسلما ومسلمة ،

1- روي مسلم عن أبي هريرة  أن النبي  قال : " ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة " ، ليس هناك من عاقل يحب لنفسه الفضيحة إذا زلت قدمه ولا سيما أنه ليس أحد بمعصوم عن الخطأ والزلل ، فالذي يحب أن يُعامل به من الله ومن الناس عليه أن يتعامل به مع الله ومع الناس ، هو يريد من الله أن يستره في الدنيا بين خلقه وفي الآخرة بين يديه ، ويريد من الناس أن يستروا عليه عند الزلل ليعينوه علي نفسه وشيطانه بالخروج من الذنب بالتوبة ، فعليه أن يعامل عباد الله بهذا حتي يكون الجزاء من جنس العمل ، والحديث السابق شاهد للمسألة .  

2- من ستر مسلما فله ثواب من أحيا طفلة موؤدة من قبرها ، ثواب من أحيا نفسا ميتة كم يكون أجرها ؟ إذا كان الذي سقي كلبا شربة ماء من عطش قد شكر الله له وغفر له وأدخله الجنة فكيف بمن أحيا نفسا بشرية كم يكون أجره عند ربه ؟ هذا الأجر لمن ستر علي مسلم عورة ، روي ابن حبان والبيهقي عن عقبة بن عامر  عن النبي  قال : " من ستر عورة مؤمن فكأنما استحيا موؤدة من قبرها " .

  الذي يستر علي أخيه لن يستر فضيلة أو كرامة أو خصلة من خصال الخير ، فهذا مما تجب إشاعته والإشادة به بل كتم فضيلة أهل الفضل والخير والعلم من الغيرة والحسد الخفي ، إنما الستر يكون علي زلة وهفوة وذنب فلا نكشف ستر الله علي عباد الله .

3- أتى عمر بن الخطاب  رجل فقال : إن ابنة لي كنت وأدتها في الجاهلية ، فاستخرجتها قبل أن تموت ، فأدركت معنا الإسلام فأسلمت فلما أسلمت أصابها حد من حدود الله ، فأخذت الشفرة لتذبح نفسها فأدركناها وقد قطعت بعض أوداجها فداويناها حتى برئت ، ثم أقبلت بعد بتوبة حسنة ، وهي تخطب إلى قوم أفأخبرهم من شأنها بالذي كان ؟ فقال عمر  : أتعمد إلى ما ستره الله فتبديه ، والله لئن أخبرت بشأنها أحدا من الناس لأجعلنك نكالا لأهل الأمصار ، أنكحها نكاح العفيفة المسلمة .

   هذا من فقه الصحابة العميق لمرامي الشريعة التي تهدف إلي ستر العورات وعدم إشاعتها بين المؤمنين وبالذات ممن تاب وأناب ، فما هو المطلوب منه شرعا أكثر من التوبة والاستغفار والاعتراف بالذنب وعدم العودة إليه ؟ أليس الدين قد فتح الباب لمن أشرك وقتل النفس بغير حق وزني وارتكب الكبائر كلها ثم تاب إلي الله فالله يغفر له ما مضي ويبدل سيئاته حسنات : " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما .... " .

  أسمع قائلا قد يداعب الشيطان فكرة في رأسه قائلا : أليس هذا تدليس وغرر بمن سيتقدم إليها ؟ والجواب : نعم إذا لم تتب وأصرت علي ما هي عليه لذلك جاء الاحتراز في كلام أمير المؤمنين عمر : اذهب فأنكحها نكاح العفيفة المسلمة . وهذا من الفقه العميق الذي تميز به أصحاب نبينا  .

  الأم في بيتها والزوجة مع زوجها والرجل مع أولاده والمدرس في فصله مع طلابه والمدير في مؤسسته وشركته مع عماله ، لو تتبع الأخطاء للفضيحة والتشهير فسيفسد أكثر مما يظن انه سيصلح ، وإنما عليه بالدواء للداء ، وأول الدواء الستر ثم العلاج بالحكمة والنصيحة ، ومن كلم أخاه سرا فقد نصحه ، ومن نصحه علانية فقد فضحه .

  وكان من دعاء نبينا الحبيب المصطفي  : " اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا " .          

  • الاربعاء PM 10:29
    2009-12-23
  • 7943
Powered by: GateGold