جديد الموقع
أمي أوصت بأن بعد وفاتها كل من أهداها هدية من أبنائها يأخذها له ولا تحسب من الميراث سواء كانت هذه الهدايا من المصوغات الذهبية أو الأجهزة الكهربائية وما شابه ذلك فهل هذا يجوز ؟ => فتاوى المعاملات المالية أب ترك لأولاده عقارات وأرض قاموا بتقسيم بعضه وترك البعض على المشاع بعد سنوات يريد بعضهم تقسيم الجزء المتبقي وبيعه لظروفهم المادية باقي الإخوة عارضوا فهل يجوز رفع قضية لبيع الإرث ؟ => فتاوى المعاملات المالية أخي يعمل خزانات لشركة بترول وتعطيه مبلغ تحت الحساب فلم تسدد ولكن لها مديونية عند شركة أخرى فقامت بتحويل مبلغ أخي عليها وقالت ممكن نعطيك مبلغ تحت الحساب بخصم 2.5 % فائدة ؟ => فتاوى المعاملات المالية والدي قام بتأجير أرض زراعية على أجرة معلومة والاتفاق أن يعطيه المستأجر الإيجار في أول المدة ولكنه تأخر حتى نهاية المدة والأسعار ارتفعت فهل يجوز لوالدي رفع الأجرة عند استلامها نهاية العام ؟ => فتاوى المعاملات المالية أريد أشترى أشياء وأبيعها هل نسبة الربح محددة أم مفتوحة وإذا طلب أحد منى شراء سلعة ليست عندى يجوز أشتريها له وأضع نسبة ربح والتقسيط لأى مدة وأى نسبة ربح أضعها فوق الثمن الاصلى للسلعة ؟ => فتاوى المعاملات المالية شخص قال لى شتري لى سلعة وسأعطيك ثمنها عند المقابلة أو بعد فترة فهل يجوز أم لابد أن أعطيه السلعة وأستلم النقود فى نفس الوقت ؟ => فتاوى المعاملات المالية أثناء السفر للعمرة مثلا ننزل في فندق ويعطونا مستلزمات للاستعمال الشخصي منادل شامبوهات ونحو ذلك وكل يوم يعطونا زيادة فهل لو أخذت هذه الأشياء خارج الفندق هل فيه حرمة ؟ => فتاوى المعاملات المالية 34- شرح حديث إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته => شرح جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => اخبار الشيخ أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => منوعة

مقالات علمية للشيخ

كيف نتدبر القرآن

15951 الثلاثاء PM 07:04
2012-10-16

" التجاوز والتسامح "

16137 الجمعة AM 12:12
2011-02-11

سنن وآداب المزاح والفرح

13066 الاثنين PM 10:22
2011-07-04

المزيد

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

بشرى للسابقين إلي الخيرات

5931 الاربعاء PM 10:40
2009-12-23

بشرى للمخلصين

4081 الثلاثاء PM 11:48
2009-12-22

الحلقة الأولى من أكاذيب القصاص

18989 الثلاثاء PM 01:52
2010-02-09

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

11858 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

11124 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

البحث

البحث

بحوث فقهية

بحث حد شرب الخمر والمسكرات

9436 الاحد PM 07:17
2010-11-28

بحث آداب القضاء في الإسلام

8131 الجمعة PM 11:26
2011-02-18

الاجتهاد وشروط المجتهد

7217 الثلاثاء PM 07:05
2010-03-16

المزيد

مكتية البوربوينت

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 844065
يتصفح الموقع حاليا : 110

عرض المادة

بشرى للصائمين

 

1) للصائمين .

 

  الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

         

*  ما أحوجنا إلي البشرى ، البشرى بالقبول ، والبشرى بمحبة الله ورضاه ، والبشرى بالمغفرة ، والبشرى بالرحمة والبشرى بشهر كريم فيه ليلة خير من ألف شهر وفيه عتق الرقاب من النار ، " بشروا ولا تنفروا " ، " فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه " ، اللهم اجعلنا منهم .

 

*  النفس تنشرح عند سماع من يبشرها بالخير والقبول ، وتعلو فيها الهمة لبلوغ المقصود ، وأعظم هذه البشائر كلها علي أبواب الجنة حينما تقف الملائكة في انتظار المؤمنين الطيبين الصالحين ، الذين استقاموا وصبروا وصدقوا وحان أوان الراحة لهم من رحلة التكليف والاختبار إلي دار الكرامة والقرار ، " سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار " .

 

* بشرى اليوم للصائمين ، تري ما هي أول بشرى يبشر بها الصائم عند قدوم شهر الرحمة ؟

1- هل هي قبول الدعاء ؟ هذا صحيح فللصائم دعوة لا ترد عند فطره .

2- هل هي مغفرة الخطايا والعتق من النار ؟

3- هل هي مضاعفة الأجور ؟ ومباهاة الله للملائكة بالصائمين ورائحة أفواههم عند الله أطيب من ريح المسك ؟ وتستغفر لهم الملائكة حتي يفطروا ؟

4- هل هو الفرح بالصيام عند لقاء الله حينما يأتي مع القرآن يشفعان للعبد ، يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشراب فشفعني فيه ، ويقول القرآن : أي رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه .

  كل ذلك صحيح وجاءت به النصوص عن نبينا  ، ولكن أعظم هذه البشريات هو الفوز بالتقوى ، الصفة المحبوبة لله أن تكون تقيا " إن الله يحب المتقين " ، وهذه المنح والعطايا كلها إنما هي للأتقياء ، " لعلكم تتقون " . وأين المتقون ؟ " إن المتقين في مقام أمين ، في جنات وعيون " .

 

 

* ما الذي يفعله الصيام فينا لنصل إلى التقوى؟ الإنسان فيه شيئان بينهما صراع : قوة الشهوة . وقوة الإرادة أو الإيمان . كلما قوي الإيمان تمكن من الشهوة وكلما ضعف الإيمان تمكنت الشهوة ، وهنا يدخل الصيام علي الطريق فماذا يفعل ؟

·       يمنع وقود الشهوة من الطعام والشراب فتضعف .

·       يقوي الإيمان بوقود الطاعات من الذكر والقيام والدعاء وترك المعاصي وقراءة القرآن وغض البصر وحفظ اللسان والجود والكرم . فإذا قويت الإرادة بالإيمان وخمدت نار الشهوة ابتعد الإنسان عن المعصية وانصرفت نفسه عنها ولم تحدثه بها .

  قوة الإيمان أمام شهوة ضعيفة تقود النفس إلى كل طاعة ، وهنا يملك الإنسان نفسه فيقودها إلى الخير الذي يعتقده ويراه ، ولا تقوده نفسه إلى الشهوات الحرام فيهلك مع الهالكين ، فالمؤمن يبلغ درجة التقوى ويصبح قائدا لنفسه لا مقودا لها ، وعامة من يسقطون في المعاصي إنما هو من إغراء الشهوة وضعف العزيمة والإرادة ، ومعه ينفلت زمام النفس فتسقط في المعصية .

 

* أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة  قال: قال رسول الله  : " قال الله عز وجل : كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به " .

  وهنا السؤال : أليست الصلاة أيضا لله ؟ وكذلك الزكاة والصدقة والعمرة والحج وبر الوالدين وصلة الرحم ؟ أليس ذلك كله لله ؟ فلماذا خص الصيام وأفرده بالذكر ؟

للعلماء ثلاثة أجوبة :

1- أنها إضافة تشريف : كما تقول ناقة الله وبيت الله وعبد الله ورسول الله .

2- أنه لم يتعبد به أحد من الأمم السابقة لمعبوداتهم ، لم يكونوا يصوموا لآلهتهم بل كانوا يصلون ويذبحون لها القرابين .

3- أنه ليس للنفس فيه حظ ظاهر كالصلاة والصدقة وقراءة القرآن .

  الصيام في البطون لا يراه أو يطلع عليه أحد إلا لله .

 

* للصائم فرحتان : إذا أفطر فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه ، لماذا يفرح عند فطره ؟ هل لأنه سيأكل ويشرب ؟ هذا ظاهر الأمر ولكن الحقيقة فرحه عند فطره لأنه قد أتم هذه الطاعة وفرغ منها بعون الله ، ففرح بإتمام طاعة عظيمة يحبها الله ووعد عليها من الأجور ما لم يعد علي غيرها وهذا سر فرحه ، وكان يقول  عند فطره كما روي أبو داود عن ابن عمر  : " ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله " ، ويوم القيامة يفرح بصومه عند لقاء ربه فلا يعلم جزاء الصيام إلا الله ، لأن الصيام من الصبر ، وإنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب .

 

* إذا كان الصوم هو انتصار واستعلاء علي شهوات النفس فليس عجيبا أن نري نصر المسلمين في معارك فاصلة علي مدار التاريخ كان في رمضان :

  [ غزوة بدر ، فتح مكة ، نصر الخليفة المعتصم علي الروم في عمورية ، موقعة عين جالوت ونصرت فيها الأمة علي التتار ، وفيه كان فتح الأندلس وانتصار المسلمين على الأسبان ] .

   هنيئا لمن أتم صومه وأطاع ربه وحفظ جوارحه وملأ وقته بذكر الله ، فالحسنات مضاعفة ، وأيام رمضان كلها رحمة وعفو ومغفرة ، وإذا كان هناك للرب نفحات ، فالبصير العاقل يعرض نفسه لنفحات ربه .

  إذا جاء وقت الأذان فلا تنس الدعاء . فهل ستدعو لنفسك وحدها ؟ أم ستشرك معك والداك ؟ أم ستشرك معك كل الأمة من مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة ؟ هذا ما نريده : وسع دائرة الدعاء ليعطيك الله أجر كل مسلم ومسلمة .

  نلقاكم في الغد بإذن الله علي طاعة وخير وبر ومعروف . 

 

  • السبت AM 01:39
    2009-11-21
  • 5144
Powered by: GateGold