25 - روائع من حياة الصحابة - قال أبو الدرداء لا تشك مصيبتك ولا تحدث بوجعك ولا تزك نفسك بلسانك - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 570 قتل المرتدين والخوارج بعد إقامة الحجة عليهم وبداية ظهور الخوارج وسبب خلافهم مع علي ومناظرته لهم والأحكام المتعلقة بهم. - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 26 - روائع من حياة الصحابة - مواطن الفلاح في القرآن ومَنْ هو ميت الأحياء وما هو الذي أعظم من الذنب - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 27 - روائع من حياة الصحابة - التأييدات الغيبية ونصرة الله للصحابة ونزول الملائكة لقراءتهم القرآن وقول عمر يا سارية الجبل - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 28 - روائع من حياة الصحابة - من كرامات الصحابة البركة في أموالهم وقصة الصحابي الذي لو ترك الرحى لظلت دائرة إلى يوم القيمة - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 الجمال في الإسلام . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 29 - روائع من حياة الصحابة - العبرة بالقبول ولماذا بكى أبو الدرداء عند فتح قبرص وسؤال الروم عن سبب انتصار الصحابة - إني صائم 1441 هـ. - 1441 - 2020 571 ترك قتال الخوارج للتألف وخشية الفتنة واختلاف الأئمة في الحكم عليهم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 572 التماس العذر للمتأولين وفيه قصة حاطب بن أبي بلتعة وكتابه لأهل مكة - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري كلمة الدكتور خالد عبد العليم لأحبائه في دولة لاتفيا إحدى دول البلطيق - منوعة
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل النصارى كفار أم مشركون أم أهل كتاب ؟

الفتوى
هل النصارى كفار أم مشركون أم أهل كتاب ؟
2540 زائر
29-03-2015
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 3507

السؤال : هل النصارى كفار أم مشركون أم أهل كتاب ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 25 / 2 / 2015 .

رقم الفتوى : 3507

جواب السؤال

الجواب : وصف القرآن الكريم اليهود والنصارى بأنهم كفار ومشركون وأهل كتاب ، وكل وصف جاء باعتبار شرعي :

* فهم كفار باعتبار عدم إيمانهم بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم ولا الإيمان بما أنزله الله عليه من القرآن الكريم .

* وهم مشركون باتخاذهم مع الله شريكا في العبادة وقولهم زورا وبهتانا إن العزير ابن الله كما قالت اليهود ، بينما قالت النصارى إن المسيح ابن الله ، تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .

* وهم أهل كتاب باعتبار أن الله أرسل إليهم رسولا وأنزل معه كتابا ، فالتوراة أنزلها الله على نبيه موسى عليه السلام ، والإنجيل أنزله الله على نبيه عيسى عليه السلام .

وجاء في القرآن الكريم وصف اليهود والنصارى أنهم [ أهل الكتاب ] وذلك تأليفا لقلوبهم ليكونوا أقرب إلى الحق وللتفريق بينهم وبين المشركين عبدة الأوثان والأصنام والنجوم والكواكب ، وللعلماء ردود عديدة على هذا السؤال : هل النصارى كفار مشركون أم لا ؟ ومن أهم هذه الأجوبة التالي :

1- أن هذا الوصف [ أهل الكتاب ] كان قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما بعد مبعثه وتبليغ رسالته فكل من لم يؤمن به فهو كافر مشرك ، ودليل ذلك :

أ) قوله تعالى : " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ " .

ب) قوله تعالى : " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " .

ج) ما رواه مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ، ولا نصراني ثم يموت ، ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار " .

2- فرَّق العلماء في الأحكام الشرعية بين أهل الكتاب من اليهود والنصارى وبين غيرهم من الكفار كعبدة الأصنام ومن ليس لهم كتاب سماوي كمن يعبدون البوذا أو البقر أو النجوم أوغير ذلك من المعبودات الباطلة ، وقد دلت النصوص من الكتاب والسنة على الفرق بين أهل الكتاب وغيرهم من الكفار في بعض الأحكام من ذلك :

أ) حل ذبائح أهل الكتاب ،

ب) وحل نسائهم الحرائر العفائف كما قال تعالى {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ } ، وذلك بخلاف سائر طوائف الكفار من المجوس وعبدة الأوثان وغيرهم ، فلا تحل ذبائحهم ، ولا نسائهم للمسلمين ، وهذا متفق عليه بين العلماء .

ج) ومن ذلك أن الجزية لا تؤخذ إلا من اليهود ، والنصارى ، والمجوس على قول أكثر أهل العلم لقوله تعالى {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } ، وثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنه أخذ الجزية من مجوس هجر " .

ومن هنا فالنصارى وإن كانوا مشركين بنص الكتاب والسنة إلا أن لهم كتابا سماويا رغم تحريفه ، ويُعاملوا معاملة خاصة في الكثير من الأحكام الشرعية تختلف عن غيرهم من المشركين ممن لا دين لهم سماوي ، واستعمال كلمة [ أهل الكتاب ] نص عليها القرآن الكريم وذلك لتعليم المسلمين كيفية التعامل مع غيرهم من أهل الملل الأخرى ، فلا تعارض بين كون النصارى مشركين كما نص القرآن وبين كونهم أهل كتاب كما نص القرآن أيضا ، وإنما الفرق هو في تعامل المسلمين معهم كما سبق بيانه .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 2319 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

8 + 9 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي