جديد الموقع
يوجد شباب سوريين لهم ميراث في سوريا ولا يستطيعون الحصول عليه بسبب الحرب فهل تجوز عليهم الزكاة ؟ وهل يجوز أن أعطيهم بطاطين بسبب برد الشتاء أو أصنع لهم طعاما وأعتبر ذلك من مال الزكاة ؟ => فتاوى عامة بالنسبة للمسح على القدم بدون جوارب هل يجوز إذا كان هناك مرض جلدي بين الأصابع ؟ => فتاوى عامة ما حكم من مسح على خف لا يُغطى محل الفرض ولكن تحته جورب يغطى محل الفرض ؟ => فتاوى عامة هل يجوز عمل صدقة جارية علي روح صديقتي عبارة عن مساهمة بشراء جهاز لعروسة يتيمة عبارة عن غسالة أو بوتجاز وهي غير مقتدرة ؟ => فتاوى عامة أنا مداوم طول الوقت على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وكذا الاستغفار فماهي أفضل صيغة للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وكذا أفضل صيغة للاستغفار ؟ => فتاوى عامة كيف يعلم العبد إذا كان في كرب وعدم توفيق وضيق فى الحياة وعدم سداد فى الدنيا وهو على طاعة وتوبة ومجاهدة أن ذلك ابتلاء ورفع درجات أو تكفير للسيئات فيما مضى أو غضب من الله ؟ => فتاوى عامة بعض الناس يسأل هل يبقى الوضوء صحيحا خلال اليوم الذى مسح صاحبه على جواربه ولكن فى وسط اليوم خلع جواربه وحك أحد قدمه ولبس جواربه مرة أخرى فهل يستمر بهذا الوضوء باقى اليوم ؟ => فتاوى عامة جمع صلاة العصر مع الجمعة أليس الذي صلى مع الإمام الجمعة قد صلى داخل بنيان قريته فلا يجوز له قصر الصلاة إلا إذا خرج من بنيان القرية أم الذي قصر صلى الجمعة وهو في طريق سفره وليس في قريته ؟ => فتاوى عامة في فضل سجدة الشكر بعد الصلاة هل لهذا الكلام أصل أم ماذا رأيكم (إن العبد إذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة...) ؟ => أحاديث وقصص لاتصح الحق في القرآن الكريم وأثره في الحياة ( خطبة مسموعة) => خطب جمعة صوتية

جديد الفيديو

جديد الموقع

البحث

البحث

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 702884
يتصفح الموقع حاليا : 127

الاحصائيات

36
شرح العقيدة الطحاوية
3
كتب الشيخ
189
مواعظ قصيرة من دروس المساجد
190
سلسلة دروس رمضان - إني صائم
1
السيرة الذاتية للشيخ
35
مقالات علمية للشيخ
128
موسوعات علمية
6
موسوعات 2
113
أحاديث وقصص لاتصح
2
الوصية الشرعية

احصائيات الزوار

429
زوار اليوم الحالي
93
زيارات اليوم الحالي
1181
زوار الاسبوع الحالي
5015
زيارات الاسبوع الحالي
93
زوار الشهر الحالي
429
زيارات الشهر الحالي
10281
كل الزيارات

عرض المادة

هل هناك دليل على مشروعية سجدة الشكر بعد كل صلاة مكتوبة أو مسنونة ؟

فتاوى عامة رقم : 8673

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هل هناك دليل على مشروعية سجدة الشكر بعد كل صلاة مكتوبة أو مسنونة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 13 / 2 / 2021

رقم الفتوى : 8673

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

   ليس هناك دليل على ما يسمى بسجدة الشكر بعد كل صلاة مكتوبة أو مسنونة ، بل هذه السجدة من البدع التي لا أصل لها ، من المقرر عند أهل الأصول أن العبادات مبناها على التوقيف ، فلا يعبد الله إلا بما شرعه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكل أمر لم يرد به نص من الشرع ففعله والتقرب به إلى الله من البدع لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه مسلم.

 

  قال الإمام الشاطبي رحمه الله في "الاعتصام" (ج1/ 37 - 39) :

[ فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه ومنها التزام الكيفيات والهيئات المعينة كالذكر بهيئة الاجتماع على صوت واحد ، واتخاذ يوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم عيدا وما أشبه ذلك . ومنها التزام العبادات المعينة في أوقات معينة لم يوجد لها ذلك التعيين في الشريعة ، كالتزام صيام يوم النصف من شعبان وقيام ليلته. ] اهـ.

 

  وسجدة الشكر مشروعة إذا حدثت نعمة كشفاء مريض ، أو قدوم غائب ، أو من رزق بمولود ، أو اندفعت عنه نقمة وبلية ، وقد استحب جمهور أهل العلم أن يسجد سجدة شكر لله تعالى من أكرمه الله بحدوث النعمة أو اندفاع النقمة ، لما رواه أحمد والحاكم وصححه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: سجد النبي صلى الله عليه وسلم فأطال السجود ثم رفع رأسه، فقال: "إن جبريل أتاني فبشرني فسجدت لله شكراً" .

  ولما رواه البيهقي -وأصله في البخاري- عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عليًا إلى اليمن فذكر الحديث قال: فكتب علي بإسلامهم فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب خرَّ ساجداً شكرًا لله تعالى على ذلك. وقال الترمذي إسناده صحيح.

  وروى عبد الرزاق في مصنفه أن عمر أتاه فتح من قبل اليمامة فسجد، وسجد أبو بكر حينما جاءه خبر قتل مسيلمة الكذاب، وسجد علي حين وجد ذا الثدية بين قتلى الخوارج.

  وذهب مالك في المشهور عنه إلى أنه يكره ذلك لأن الإنسان لا يخلو من نعمة. ولكن قال بمشروعيتها ابن حبيب واللخمي من المالكية، وعزاها ابن القصار إلى مالك.

  وأحكام سجود الشكر كأحكام سجود التلاوة من حيث إنَّه تشترط له الطهارة، واستقبال القبلة، وستر العورة، وغير ذلك مما يشترط في صلاة النافلة، وذلك لمن اعتبرها صلاة، ومن لم يرها مثل الصلاة، كشيخ الإسلام ابن تيمية لم يشترط لها تلك الشروط. ولعل هذا الأخير هو الصواب، لأن الله تعالى سماه سجوداً ولم يسمه صلاة، ولأنه لا تشترط الطهارة لقارئ القرآن عن ظهر قلب، وفي منعه من السجود في مواضعه تفويت لأجر عظيم بلا دليل، وسجود الشكر من باب أولى، لأنه ثناء على الله مع تذلل بين يديه، ومن تأمل الأدلة السابقة ومناسباتها تبين أن السجود أعم من الصلاة في حقيقتها الشرعية.  

 

     لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 209 ، 1301 ، 1328 ] .

 

والله تعالى أعلم .

 

  • الاحد PM 08:47
    2021-06-06
  • 25
Powered by: GateGold