جديد الموقع
والدى توفي وموعد زكاة ماله لم يأتي هل عليه زكاة يجب إخراجها ؟ ويوجد شقة لأبى مؤجرة فما قيمة زكاة مالها ؟ هل يجوز أوصي إن شقة اشترتها وبدفع أقساطها إنها لا تباع بعد وفاتى وتكون لأولادي ؟ => فتاوى عامة شخص يصلي الصلوات الفائتة فيقول دخلت مسجد ونويت أصلي العصر من الفوائت ووجدت الوقت ضيق فهل ممكن يغير النية وتصبح ركعتي صبح مما عليه هل يجوز تغيير النية من الفرض إلى الفرض ؟ => فتاوى عامة هل ينفع أجعل جزء من مال الزكاة أذبح به لإطعام الفقراء ؟ => فتاوى عامة ابنتي ينزل راتبها علي البنك كل شهر وفي أول رمضان نجمع الأموال التي في البنك بإستثناء أربع أو خمس شهور الأخيرة علي اعتبار إنها لم يحل عليها الحول وتكون أنفقتها قبل الحول هل هذه الطريقة صحيحة => فتاوى عامة أصلي وأصوم وأخشى يكون تقصير في الصلاة أو نسيت عدد من أيام القضاء هل أصلي مع كل فرض فرضا خوفا يكون على شئ نسيته أم يكفي السنن وأصوم بنية فرض أكون نسيته هل أستمر أم يكفي السنن ؟ => فتاوى عامة هل يجوز العمل بالحديث الضعيف أم لا ؟ => فتاوى عامة ما معني أن الخير من عند الله وأن السوء من عند أنفسنا وكيف إذا حال المبتلي هل ابتلاه الله نتيجة سوء أعماله لو كان صالح ما ابتلاه ؟ => فتاوى عامة هل سجدة التلاوة واجبة أم لا سواء أثناء التلاوة أو فى الصلاة ؟ => فتاوى عامة أخرج زكاة المال للأهل والأقارب وهم فى احتياج يجوز ؟ وهل يجوز إخراجها قبل موعدها فى حالة الاحتياج ؟ => فتاوى عامة 31- الترهيب من عدم الخشوع وإتمام الركوع والسجود وأسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته والترهيب من رفع البصر إلى السماء أثناء الصلاة - شرح الترغيب والترهيب . => سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب

جديد الفيديو

جديد الاذكار والادعية

جوامع الدعاء

7896 الخميس PM 11:15
2010-11-04

دعاء قضاء الدين

5181 الخميس PM 10:50
2010-11-04

دعاء الخروج من المنزل

4448 الخميس PM 10:35
2010-11-04

أدعية الطعام والشراب

8666 الخميس PM 10:34
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 708284
يتصفح الموقع حاليا : 124

احصائيات الزوار

744
زوار اليوم الحالي
107
زيارات اليوم الحالي
922
زوار الاسبوع الحالي
5789
زيارات الاسبوع الحالي
107
زوار الشهر الحالي
744
زيارات الشهر الحالي
42373
كل الزيارات

المقالات

15. غرس القيم في الأبناء .

1005 الخميس PM 08:59
2010-05-27

12. بر الوالدين .

1077 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

16. علو الهمة .

887 الخميس PM 08:59
2010-05-27

9. التواضع .

1211 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

24. الأمل ونزع اليأس .

1111 الاربعاء AM 12:48
2010-06-02

المزيد

عرض المادة

يوجد شباب سوريين لهم ميراث في سوريا ولا يستطيعون الحصول عليه بسبب الحرب فهل تجوز عليهم الزكاة ؟ وهل يجوز أن أعطيهم بطاطين بسبب برد الشتاء أو أصنع لهم طعاما وأعتبر ذلك من مال الزكاة ؟

فتاوى عامة رقم : 8693

السؤال : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته فضيلة الشيخ . يوجد شباب سوريين لهم ميراث في سوريا ولا يستطيعون الحصول عليه بسبب الحرب ولجوئهم إلى مصر فهل تجوز عليهم الزكاة ؟ وهل يجوز أن أعطيهم بطاطين بسبب برد الشتاء أو أصنع لهم طعاما وأعتبر ذلك من مال الزكاة ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 22 / 2 / 2021

رقم الفتوى : 8693

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

  جمهور الفقهاء على أنه لا يجوز دفع الزكاة إلى الفقير في صورة طعام أو دواء أو كساء لأن الزكاة هي تمليك مال لفقير إلا إذا أذن لك الفقير بالشراء فيقول لك اشتر لي طعام أو دواء أو كساء فتكون حينئذ وكيلا عنه في الشراء ، لأن مال الزكاة حقه وله كامل التصرف فيه على الوجه الذي يريده ويرى فيه مصلحته. 

  قال الدكتور وهبة الزحيلي في "الفقه الإسلامي وأدلته" (3/ 1812) :

[ يشترط التمليك لصحة أداء الزكاة  بأن تعطى للمستحقين، فلا يكفي فيها الإباحة أو الإطعام إلا بطريق التمليك، ولا تصرف عند الحنفية إلى مجنون وصبي غير مراهق (مميز) إلا إذا قبض لهما من يجوز له قبضه كالأب والوصي وغيرهما. وذلك لقوله تعالى: {وآتوا الزكاة} [البقرة:43/ 2] والإيتاء هو التمليك، وسمى الله تعالى الزكاة صدقة بقوله عز وجل: {إنما الصدقات للفقراء} [التوبة:60] والتصدق تمليك، واللام في كلمة «للفقراء» ـ كما قال الشافعية ـ لام التمليك، كما يقال: "هذا المال لزيد" . ] اهـ.

 

  وقد أجاز الأحناف إعطاء زكاة المال في صورة طعام أو ثياب بشرط استئذان الفقير لأن مال الزكاة في الأصل هو حق خالص للفقير في ذمة الغني وليس لأحد التصرف في هذا المال إلا بإذن صاحبه ، ولكن الأصل عندهم عدمه حيث الأجر في إعطاء المال أكبر .

  قال الكاساني رحمه الله في "بدائع الصنائع" (2/ 39) :

[ وكذلك إذا اشترى بالزكاة طعاما فأطعم الفقراء غداء وعشاء ولم يدفع عين الطعام إليهم لا يجوز لعدم التمليك.] اهـ.

 

  وهذا القول رجحه بعض العلماء إذا كان فيه تحقيق لمصلحة الفقير ، وهو مذهب الحنفية والشافعية في وجهٍ ، والإمام أحمد في روايةٍ عنه في غير زكاة الفطر، ونُقل عن جماعةٍ من الصحابة، وقال به من أهل العلم الحسن البصري وعمر بن عبد العزيز والثوري،وبه قال جماعةٌ من العلماء المعاصرين .

  

  قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (3/ 87) :

[ وقد روى عن أحمد مثلُ قولهم فيما عدا الفطرة. وقال أبو داود‏:‏ سُئل أحمد‏ عن رجلٍ باع ثمرةَ نخله، قال‏:‏ عُشرهُ على الذي باعه، قيل له‏:‏ فيخرج ثمراً أو ثمنَه‏؟‏ قال‏:‏ إن شاء أخرج ثمراً، وإن شاء أخرج من الثمن،وهذا دليلٌ على جواز إخراج القِيَم، ووجههُ قولُ معاذ لأهل اليمن‏:‏ ائتوني بخميصٍ أو لَبيسٍ- نوعان من الثياب- آخذهُ منكم‏،‏ فإنه أيسرُ عليكم وأنفعُ للمهاجرين بالمدينة، وقال سعيد‏:‏ حدثنا سفيان عن عمرو وعن طاوس‏،‏ قال لما قدم معاذٌ اليمن قال‏:‏ ائتوني بعَرَض- المتاع وكل شيء فهو عَرَض سوى الدراهم والدنانير – ثيابٍ آخذه منكم مكان الذرة والشعير، فإنه أهونُ عليكم وخيرٌ للمهاجرين‏ بالمدينة، قال‏:‏ وحدثنا جرير عن ليث عن عطاء‏،‏ قال كان عمرُ بن الخطاب يأخذُ العَروض في الصدقة من الدراهم، ولأن المقصودَ دفعُ الحاجة، ولا يختلف ذلك بعد اتحاد قدر المالية باختلاف صور الأموال. ] اهـ.  

 

  وقد عنون الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه فقال : (باب العرض في الزكاة ، وذكر الأثر عن معاذ ونصه: وقال طاووس : قال معاذ رضي الله عنه لأهل اليمن ائتوني بعرض ثياب خميص أو لبيس في الصدقة مكان الشعير والذرة، أهونُ عليكم وخيرٌ لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة) واحتجاج البخاري بهذا يدل على قوة الخبر عنده كما قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري 4/54.

  ونقل الحافظ ابن حجر عن ابن رشيد – أحد شرَّاح صحيح البخاري- قالوافق البخاريُ في هذه المسألة الحنفيةَ مع كثرة مخالفته لهم، لكن قاده إلى ذلك الدليلُ . وفعلُ معاذٍ مع إقرار النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك يدل على جوازه ومشروعيته.

 

  واختار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله القولَ بإخراج القيمة لمصلحةٍ راجحةٍ حيث قال في "مجموع الفتاوى" (25 / 82 - 83) :

[ وأما إخراج القيمة للحاجة أو المصلحة، أو العدل فلا بأس به.] اهـ.

 

  وسُئل شيخ الإســلام ابن تيمية رحمه الله عمَّن أخرج القيمة في الزكاة، فإنه كثيراً ما يكون أنفع للفقير، هل هو جائز أم لا ؟

فأجاب كما في "مجموع الفتاوى" (25 / 82 - 83) :

[ وأما إخراج القيمة في الزكاة والكفارة ونحو ذلك، فالمعروف من مذهب مالك والشافعي أنه لا يجوز، وعند أبي حنيفة يجوز،وأحمد رحمه الله قد منع القيمة في مواضع وجوزها في مواضع، فمن أصحابه من أقر النصَّ، ومنهم من جعلها على روايتين، والأظهرُ في هذا أن إخراج القيمة لغير حاجةٍ ولا مصلحةٍ راجحةٍ ممنوعٌ منه، ولهذا قدَّر النبي صلى الله عليه وسلم الجبران بشاتين أو عشرين درهم، ولم يعدل إلى القيمة، ولأنه متى جُوِزَ إخراجُ القيمة مطلقاً ، فقد يعدل المالكُ إلى أنواعٍ رديئةٍ، وقد يقع في التقويم ضررٌ، ولأن الزكاة مبناها على المواساة ، وهذا معتبرٌ في قدر المال وجنسه, وأما إخراج القيمة للحاجة أو المصلحة أو العدلِ، فلا بأس به مثل أن يبيع ثمر بستانه أو زرعه بدراهم، فهنا إخراج عشر الدراهم يجزيه، ولا يُكلَّف أن يشتري ثمراً أو حنطة إذ كان قد ساوى الفقراء بنفسه، وقد نصَّ أحمدُ على جواز ذلك، ومثل أن يجب عليه شاةٌ في خمسٍ من الإبل، وليس عنده من يبيعه شاةً، فإخراج القيمة هنا كافٍ، ولا يُكلف السفرَ إلى مدينة أخرى ليشتري شاةً، ومثل أن يكون المستحقون للزكاة طلبوا منه إعطاء القيمة لكونها أنفع، فيعطيهم إياها، أو يرى الساعي أن أخذها أنفع للفقراء، كما نُقل عن معاذ بن جبل أنه كان يقول لأهل اليمن :ائتوني بخميصٍ أو لبيسٍ، أسهلُ عليكم، وخيرٌ لمن في المدينة من المهاجرين والأنصار، وهذا قد قيل إنه قاله في الزكاة، وقيل في الجزية. ] اهـ.

 

  بناءا على ما سبق : فلا حرج عليك من تقديم الطعام والكساء واعتبار ذلك من مال الزكاة كما ذهب إلى هذا بعض الفقهاء ، وهؤلاء الشباب مستحقون لمال الزكاة لأنهم عابري سبيل فقدوا أموالهم بسبب الحرب ولا يستطيعون الوصول إليها وقد انقطعت بهم السبل فدخلوا في الأصناف الثمانية الذين ذكرتهم الآية من مستحقي الزكاة في قوله تعالى : " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم " [التوبة: 60] .

 

  لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 202 ، 281 ، 300 ، 969 ، 972 ، 1667 ، 2303 ، 2371 ، 3606 ، 3916 ، 3942 ، 7321 ، 7669 ، 8368 ] .

 

والله تعالى أعلم .

 

  • الاربعاء PM 07:55
    2021-06-16
  • 40
Powered by: GateGold