جديد الموقع
والدى توفي وموعد زكاة ماله لم يأتي هل عليه زكاة يجب إخراجها ؟ ويوجد شقة لأبى مؤجرة فما قيمة زكاة مالها ؟ هل يجوز أوصي إن شقة اشترتها وبدفع أقساطها إنها لا تباع بعد وفاتى وتكون لأولادي ؟ => فتاوى عامة شخص يصلي الصلوات الفائتة فيقول دخلت مسجد ونويت أصلي العصر من الفوائت ووجدت الوقت ضيق فهل ممكن يغير النية وتصبح ركعتي صبح مما عليه هل يجوز تغيير النية من الفرض إلى الفرض ؟ => فتاوى عامة هل ينفع أجعل جزء من مال الزكاة أذبح به لإطعام الفقراء ؟ => فتاوى عامة ابنتي ينزل راتبها علي البنك كل شهر وفي أول رمضان نجمع الأموال التي في البنك بإستثناء أربع أو خمس شهور الأخيرة علي اعتبار إنها لم يحل عليها الحول وتكون أنفقتها قبل الحول هل هذه الطريقة صحيحة => فتاوى عامة أصلي وأصوم وأخشى يكون تقصير في الصلاة أو نسيت عدد من أيام القضاء هل أصلي مع كل فرض فرضا خوفا يكون على شئ نسيته أم يكفي السنن وأصوم بنية فرض أكون نسيته هل أستمر أم يكفي السنن ؟ => فتاوى عامة هل يجوز العمل بالحديث الضعيف أم لا ؟ => فتاوى عامة ما معني أن الخير من عند الله وأن السوء من عند أنفسنا وكيف إذا حال المبتلي هل ابتلاه الله نتيجة سوء أعماله لو كان صالح ما ابتلاه ؟ => فتاوى عامة هل سجدة التلاوة واجبة أم لا سواء أثناء التلاوة أو فى الصلاة ؟ => فتاوى عامة أخرج زكاة المال للأهل والأقارب وهم فى احتياج يجوز ؟ وهل يجوز إخراجها قبل موعدها فى حالة الاحتياج ؟ => فتاوى عامة 31- الترهيب من عدم الخشوع وإتمام الركوع والسجود وأسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته والترهيب من رفع البصر إلى السماء أثناء الصلاة - شرح الترغيب والترهيب . => سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب

جديد الفيديو

جديد الاذكار والادعية

دعاء الإستخارة

3265 الخميس PM 10:36
2010-11-04

دعاء الخروج من المنزل

4448 الخميس PM 10:35
2010-11-04

دعاء التهجد بالليل

14338 الخميس PM 10:41
2010-11-04

أدعية الطعام والشراب

8666 الخميس PM 10:34
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 708286
يتصفح الموقع حاليا : 111

احصائيات الزوار

773
زوار اليوم الحالي
109
زيارات اليوم الحالي
924
زوار الاسبوع الحالي
5818
زيارات الاسبوع الحالي
109
زوار الشهر الحالي
773
زيارات الشهر الحالي
42402
كل الزيارات

المقالات

24. الأمل ونزع اليأس .

1111 الاربعاء AM 12:48
2010-06-02

25. التقوى .

908 الاربعاء AM 12:48
2010-06-02

19. حقوق الجار .

1373 الخميس PM 08:59
2010-05-27

14. رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة .

841 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

3. التوبة .

899 الاحد PM 11:59
2010-05-23

المزيد

عرض المادة

الرجاء توضيح كيفية الرد على من يدعى وجود طاقة خفية فى أكل قطعة من الحجر أو القدرة على استخدام السحر الأسود فى تغيير الأحوال أو الإضرار بالآخرين أو الاطلاع على الغيب من خلال معرفة الأبراج ؟

فتاوى عامة رقم : 8764

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأرجو من الله أن تكون بخير وفى أفضل صحة وأحسن حال يارب العالمين. الرجاء التوضيح فى كيفية الرد على من يدعى وجود طاقة خفية فى أكل قطعة من الحجر أو قراءة أوراق التاروت أو القدرة على استخدام السحر الأسود فى تغيير الأحوال أو الإضرار بالآخرين أو الاطلاع على الغيب من خلال معرفة الأبراج وما أشبه ذلك وجزاكم الله خير . علما بأن كل ماسبق هو بعض من الأسئلة التى تدور فى الأحاديث بين أبنائنا المسلمين وزملائهم غير المسلمين فى المرحلة الثانوية من مقيمى دول شمال أمريكا. والهدف هو التوضيح والفهم وحماية أبنائنا من الاعتقاد والايمان بمثل هذه الأفكار والإيمان والاعتقاد بقدرة الله عز و جل على فعل الأشياء وتغيير الأحوال وأعتذر للإطالة وجزاكم الله خير الجزاء ؟

البلد : كندا .

التاريخ : 26 / 3 / 2021

رقم الفتوى : 8764

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

   أصل العقيدة الصحيحة التي جاء بها جميع الرسل والأنبياء هي أن الله وحده هو الفعال لما يريد ، ولا يُتصور في عصر العلم والتكنولوجيا مع تمتع الإنسان بالعقل والفهم أن ينساق وراء خرافات وشعوذة كانت تسيطر على عقول الجهلاء والسفهاء في العصور الوسطى من اعتقاد قوة في الجن أو طاقة خفية أو أرواح علوية أو قدرات خارقة تستطيع أن تضر أو تنفع إنسان ، ألم يسمع هؤلاء قول الله تعالى : " وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم " [يونس: 107] ، وقوله : " وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله " [البقرة: 102] ، وقوله سبحانه : " واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا " [الفرقان: 3] .

  وهذا تعليم لأبسط قواعد العقيدة علمها النبي صلى الله عليه وسلم لغلام صغير وهو ابن عباس رضي الله عنهما عندما كان رديفه على الرحل فقال له : " يا غلام، إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف " رواه الترمذي ز

 

 لهذا أنصح بالتأكيد على هذه الثوابت لترسخ في عقول أبنائنا :

أولا : الفعال في هذا الوجود هو الله وحده وليس معه ند أو شريك .

 ثانيا : كل مخلوق لا ينفع ولا يضر إلا بإذن الله .

ثالثا : كل عقيدة فاسدة وراءها سحرة أو مشعوذون أو دجالون إنما يبنون زعمهم على أكاذيب وأباطيل لا تنطلي إلا على ضعاف العقول وليس لزعمهم أساس من علم أو معرفة أو يقين ، حتى ولو استعانوا بالجن لإيهام الناس أنهم قادرون على فعل شئ فإنما ذلك بعلم الله ليكون فتنة واختبارا لعباده ، هل سينخدعون بالباطل أم يصرون على اتباع الحق حتى لو رأوا عجائب وخوارق شيطانية تخدع الأبصار .

رابعا : يجب التحصن بالعلم النافع حتى لا يصبح عقل المسلم مستهدفا من كل سفيه دجال .

خامسا : الرجوع إلى العلماء وحدهم عند وجود شبهة وليس الرجوع إلى الإنترنت ، فهذه الشبكة المعلوماتية فيها الصدق والكذب والغث والثمين والحق والباطل ، قال تعالى : " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون " [النحل: 43] .

 

  أما ادعاء معرفة أنواع الشخصيات وصفات أصحابها بناءا على تاريخ مولد كل إنسان بتحديد البرج الذي ينتمي إليه ، والظن أو الاعتقاد أن مواليد كل برج لهم صفات معينة فهذا ظن غير صحيح ، وهذه هي الكهانة بعينها وهي قول بلا علم ، لأنهم يدعون أن هذه الصفات مأخوذة من الأبراج ، وهو أمر متفرع عن علم التنجيم وهو نوع من الكهانة المحرمة التي فيها ادعاء لعلم الغيب والقول على الله بغير علم .

 

  وقراءة الأبراج بكل أنواعها شخصية أو حظية هي نوع من الكهانة وادعاء معرفة الغيب وكله قائم على التخمين والجهل والظن والدجل . والكهانة محرمة لما رواه مسلم عن بعض أمهات المؤمنين رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة " ، وروى أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد " ، وفي رواية : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم " صححه الألباني في صحيح ابن ماجه .

  المراد بالكفر هنا هو من يستحل ذلك ويعتبره حلالا ويأتي الكاهن فيعتقد صدقه ، وأما من كان جاهلا أو غافلا فلا يوصف بالكفر الأكبر المخرج عن الملة وإن كان آثما ، فهو هنا كفر دون كفر ، كما أن تصديق هؤلاء الكهنة والعرافين قد يؤدي إلى الكفر الأكبر وهو الخروج من الملة واعتقاد أن غير الله ينفع أو يضر فيعبدونهم من دون الله .

  قال الإمام المناوي رحمه الله في "فيض القدير" :

[ المراد أن من فعل هذه المذكورات واستحلها فقد كفر ومن لم يستحلها فهو كافر النعمة على ما مرَّ غير مرة وليس المراد حقيقة الكفر... ] اهـ.

 

  جاء في فتاوى الأزهر فتوى للشيخ عطية صقر رحمه الله من كبار علماء الأزهر عن هذه الأبراج وما ينشر فيها : 

[ وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التصديق والتشجيع لهذه الوسائل الكاذبة لمعرفة المستقبل.

وتقدم الكلام كثيرا عن ذلك في عنوان "علم الغيب ".

وفى الحديث الذي رواه مسلم: من أتى عرافا فسأله عن شيء فصدقه لم تُقبل له صلاة أربعين يوما.

 والعراف كما قال البغوي: هو الذي يدَّعي معرفة الأمور بمقدمات وأسباب يستدل بها على مواقعها، وقيل: هو الكاهن الذي يخبر عن بعض المضمرات فيصيب بعضها ويخطئ أكثرها ويزعم أن الجن تخبره بذلك.

 وقد جاء في الكاهن حديث: من أتى كاهنا فصدقه بما قال فقد كفر بما أُنزل على محمد. رواه البزار بإسناد جيد قوي.

والذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم هو حصر علم الغيب في الله تعالى.

وما ينشر في الصحف من الطوالع وحظوظ أصحابها يطلق عليه اسم التنجيم، وجاء فيه حديث أبى داود وابن ماجه وغيرهما: من اقتبس علما من النجوم اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد.

 قال الحافظ: والمنهي عنه من علم النجوم ما يدعيه أهلها من معرفة الحوادث الآتية في مستقبل الزمن كمجيء المطر وهبوب الريح وتغير الأسعار ونحو ذلك، ويزعمون أنهم يدركون ذلك بسير الكواكب واقترانها وافتراقها وظهورها في بعض الأزمان، وهذا علم استأثر الله به، لا يعلمه أحد غيره، فأما ما يدرك من طريق المشاهدة من علم النجوم والذي يعرف به الزوال وجهة القبلة وكم مضى من الليل والنهار وكم بقى فإنه غير داخل في النهى.

قال العلماء: من صدَّق هذه الطوالع واعتقد أنها تضر وتنفع بدون إذن الله، أو أن غير الله يعلم الغيب فهو كافر. ومن آمن بأنها ظنية ولم يعتقد أنها تضر وتنفع فهو مؤمن عاص ينقص ذلك من حسناته.

وفى ذلك يقول الحديث الذي رواه الطبراني: من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد برئ مما أُنزل على محمد، ومن أتاه غير مصدق له لم تُقبل له صلاه أربعين ليلة.

والمداومة على قراءه هذه الطوالع قد تجر إلى أنها اطلاع حقيقي على الغيب الخاص بالله تعالى، وهو حرام. ] اهـ. من فتاوى الأزهر.

 

 

 

 

  لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 326 ، 475 ، 907 ، 1091 ، 1385 ، 1662 ، 1735 ، 3585 ، 7500 ، فتاوى نسائية رقم : 149 ، قضايا فقهية معاصرة رقم : 52 ]  .

 

والله تعالى أعلم .

 

  • الثلاثاء AM 12:33
    2021-07-20
  • 23
Powered by: GateGold