جديد الموقع
والدى توفي وموعد زكاة ماله لم يأتي هل عليه زكاة يجب إخراجها ؟ ويوجد شقة لأبى مؤجرة فما قيمة زكاة مالها ؟ هل يجوز أوصي إن شقة اشترتها وبدفع أقساطها إنها لا تباع بعد وفاتى وتكون لأولادي ؟ => فتاوى عامة شخص يصلي الصلوات الفائتة فيقول دخلت مسجد ونويت أصلي العصر من الفوائت ووجدت الوقت ضيق فهل ممكن يغير النية وتصبح ركعتي صبح مما عليه هل يجوز تغيير النية من الفرض إلى الفرض ؟ => فتاوى عامة هل ينفع أجعل جزء من مال الزكاة أذبح به لإطعام الفقراء ؟ => فتاوى عامة ابنتي ينزل راتبها علي البنك كل شهر وفي أول رمضان نجمع الأموال التي في البنك بإستثناء أربع أو خمس شهور الأخيرة علي اعتبار إنها لم يحل عليها الحول وتكون أنفقتها قبل الحول هل هذه الطريقة صحيحة => فتاوى عامة أصلي وأصوم وأخشى يكون تقصير في الصلاة أو نسيت عدد من أيام القضاء هل أصلي مع كل فرض فرضا خوفا يكون على شئ نسيته أم يكفي السنن وأصوم بنية فرض أكون نسيته هل أستمر أم يكفي السنن ؟ => فتاوى عامة هل يجوز العمل بالحديث الضعيف أم لا ؟ => فتاوى عامة ما معني أن الخير من عند الله وأن السوء من عند أنفسنا وكيف إذا حال المبتلي هل ابتلاه الله نتيجة سوء أعماله لو كان صالح ما ابتلاه ؟ => فتاوى عامة هل سجدة التلاوة واجبة أم لا سواء أثناء التلاوة أو فى الصلاة ؟ => فتاوى عامة أخرج زكاة المال للأهل والأقارب وهم فى احتياج يجوز ؟ وهل يجوز إخراجها قبل موعدها فى حالة الاحتياج ؟ => فتاوى عامة 31- الترهيب من عدم الخشوع وإتمام الركوع والسجود وأسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته والترهيب من رفع البصر إلى السماء أثناء الصلاة - شرح الترغيب والترهيب . => سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب

جديد الفيديو

جديد الاذكار والادعية

دعاء الإستخارة

3265 الخميس PM 10:36
2010-11-04

دعاء الضيافة

9109 الخميس PM 10:53
2010-11-04

دعاء صلاة الجنازة

15459 الخميس PM 10:47
2010-11-04

دعاء قضاء الدين

5181 الخميس PM 10:50
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 708285
يتصفح الموقع حاليا : 114

احصائيات الزوار

765
زوار اليوم الحالي
108
زيارات اليوم الحالي
923
زوار الاسبوع الحالي
5810
زيارات الاسبوع الحالي
108
زوار الشهر الحالي
765
زيارات الشهر الحالي
42394
كل الزيارات

المقالات

8. الأمانة .

830 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

14. رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة .

841 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

23. آداب عيادة المريض .

1159 الخميس PM 08:59
2010-05-27

13. رعاية المسنين وكبار السن .

1019 الثلاثاء PM 10:19
2010-05-25

المزيد

عرض المادة

بعض الدعاة قالوا لنا أذان الفجر يؤذن قبل الوقت ، وإذا كان كذلك هل يجوز لنا أن نتابع المؤذن فيما يقول أم لا وهل يعتبر هذا الأذان بدعي ؟

فتاوى عامة رقم : 8765

السؤال : شيخنا الحبيب بارك الله فيك، بعض الدعاة قالوا لنا أذان الفجر يؤذن قبل الوقت ، وإذا كان كذلك هل يجوز لنا أن نتابع المؤذن فيما يقول أم لا وهل يعتبر هذا الأذان بدعي ؟

البلد : المغرب .

التاريخ : 26 / 3 / 2021

رقم الفتوى : 8765

الجواب : إن الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

   كان هناك أذانان للفجر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أذان بلال رضي الله عنه قبل دخول وقت الفجر وأذان عبد الله بن أم مكتوم رضي الله عنه بعد دخول وقت الفجر ، روى البخاري عن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن بلالا يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم " ، ومعنى : "إن بلالًا يؤذن بليل" فالمقصود منه : التنبيه لهم على قرب الفجر ، فلا يشرع فيه أن يقول : (الصلاة خير من النوم) ، لعدم دخول وقت الصلاة ، ولأنه إذا قال ذلك في الأذانين التبس على الناس ، فتعين أن يقول ذلك في الأذان الذي يؤذن به بعد طلوع الفجر .

  وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يمنعنكم من سحوركم أذان بلال ، ولا الفجر المستطيل ، ولكن الفجر المستطير في الأفق " رواه أحمد أبو داود والترمذي وحسنه ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم 568

  بناءا على ما سبق من أدلة فقد ذهب كثير من العلماء إلى جواز الأذان للفجر في آخر الليل قبل دخول وقت الفجر لتنبيه الناس على قرب وقت صلاة الفجر . فالأذان قبل الفجر ليس أذان بدعي ولكنه مشروع ويجب متابعة المؤذن فيه ، وإن كان بعض العلماء يرى أن هذان الأذان يختصان بشهر رمضان وحده دون سائر الشهور لتعلقه بالسحور والذي غالبا ما يكون في شهر رمضان .

 

   ويجوز البدء في صلاة فريضة الفجر بعد دخول الفجر الصادق وهذا غالبا ما يكون بعد الأذان في الكثير من تقاويم البلاد العربية بثلث أو نصف الساعة .

  لهذا احتياطا في العبادة والتأكد من دخول وقت صلاة الفجر فعليك الانتظار بعد سماع الأذان بحوالي خمس وعشرين دقيقة للتيقن من دخول وقت الفجر الصادق .

  وهذا الخطأ في توقيت أذان الفجر ليس في بلد بعينها بل ثبت بالاستقراء أنه موجود في معظم البلاد العربية حيث توجد تقاويم تعتمد على طلوع الفجر الكاذب وليس الفجر الصادق .

 والفجر الصادق يُعرف بثلاثة علامات وهي :

1- ممتد طولاً من الشرق إلى الغرب .     
2- الفجر الصادق لا يظلم بل يزداد نوراً وإضاءة بينما الفجر الكاذب فيكون النور فيه لمدة قصيرة ثم يظلم . 
3- أن الفجر الصادق متصل بالأفق ليس بينه وبين الأفق ظلمة .

  وهذه العلامات غالبا ما تظهر بعد الوقت الموجود في التقاويم بثلث الساعة أو نصف الساعة .

 

  جاء في موقع الإسلام سؤال وجواب فتوى رقم : 26763

[ اعلم أن وقت صلاة الفجر يبدأ من طلوع الفجر الثاني ، وهو البياض المعترض في الأفق يمينا ويسارا ، ويمتد الوقت إلى طلوع الشمس .

وأما الفجر الأول فهو الفجر الكاذب ، وهو البياض المستطيل في السماء من أعلى الأفق إلى أسفل كالعمود ، ويقع قبل الفجر الصادق بنحو عشرين دقيقة ، تزيد وتنقص باختلاف فصول السنة .

ومعلوم أن الأحكام تترتب على وجود الفجر الصادق لا الكاذب .

وقد جاء في بيان الفجرين أحاديث كثيرة ، منها :

قوله صلى الله عليه وسلم : " الفجر فجران ، فجر يحرم فيه الطعام ، وتحل فيه الصلاة ، وفجر تحرم فيه الصلاة (أي صلاة الفجر ) ويحل فيه الطعام " . رواه الحاكم والبيهقي من حديث ابن عباس ، وصححه الألباني في صحيح الجامع 4279 .

وقوله صلى الله عليه وسلم : " الفجر فجران : فأما الفجر الذي يكون كذنب السرحان فلا يُحل الصلاة ولا يُحرم الطعام ، وأما الفجر الذي يذهب مستطيلاً في الأفق فإنه يُحل الصلاة ويُحرم الطعام " رواه الحاكم والبيهقي من حديث جابر ، وصححه الألباني في صحيح الجامع 4278 .

وفي رواية " الفجر فجران ، فجر يقال له : ذنب السرحان ، وهو الكاذب يذهب طولا ، ولا يذهب عرضا ، والفجر الآخر يذهب عرضا ، ولا يذهب طولا " وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم 2002

وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يمنعنكم من سحوركم أذان بلال ، ولا الفجر المستطيل ، ولكن الفجر المستطير في الأفق ) رواه أبو داود والترمذي وحسنه ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم 568

ومن هذا البيان النبوي يُعلم أن تحديد وقت الصلاة ينبني على المشاهدة ، لا على الحساب الفلكي ، ولا على التقاويم التي لا يُدرى حال واضعيها ومنزلتهم في الأمانة والعلم ، لا سيما مع ثبوت مخالفتها للوقت الصحيح.

وهذا الخطأ ليس في مصر وحدها ، بل قد تبين أن معظم التقاويم الموجودة لم تضبط الفجر على وقته الصحيح ، وإنما ضبطته على الفجر الكاذب ، وفي هذا تعريض لصلاة المسلمين للبطلان ، لا سيما من يصلي في بيته بعد سماع الأذان مباشرة.

وقد قام جماعة من العلماء والباحثين في المملكة العربية السعودية والشام ومصر والسودان بتحري وقت الفجر الصادق ، وتبين لهم خطأ التقاويم الموجودة اليوم.

قال الشيخ الألباني رحمه الله : ( وقد رأيت ذلك بنفسي مراراً من داري في جبل هملان جنوب شرق عمان ، ومكنني ذلك من التأكد من صحة ما ذكره بعض الغيورين على تصحيح عبادة المسلمين أن أذان الفجر في بعض البلاد العربية يُرفع قبل الفجر الصادق بزمن يتراوح بين العشرين والثلاثين دقيقة ، أي قبل الفجر الكاذب أيضا ، وكثيراً ما سمعت إقامة صلاة الفجر من بعض المساجد مع طلوع الفجر الصادق ، وهم يؤذنون قبل وقتها ، وقد يستعجلون بأداء الفريضة قبل وقتها في شهر رمضان ) انتهى من السلسلة الصحيحة (5/52). ] اهـ.

 

  وجاء في فتوى أخرى رقم : 93160

[واعلم أن الفجر فجران : فجر كاذب لا يدخل معه وقت صلاة الفجر ، ولا يمنع من الطعام والشراب والجماع لمن أراد الصوم ، وفجر صادق ، وهو الذي يدخل معه وقت صلاة الفجر ، ويمنع من الطعام والشراب والجماع في الصيام ، وهو المقصود بقوله تعالى : ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ) البقرة/187.
وقد صرَّح النبي صلى الله عليه وسلم بالفرق بينهما في أحاديث كثيرة ، بعضها في التفريق بينهما من حيث الأوصاف ، وبعضها الآخر من حيث التفريق بينهما في الأحكام ، وبعضها جمعت بين الأوصاف والأحكام . 
وقد جاء التفريق واضحاً بين الفجرين في كلام الصحابة ، والتابعين ، ومن بعدهم من أئمة العلم .     
قال ابن كثير رحمه الله :       
"وقال عبد الرزاق : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : سمعت ابن عباس يقول : هما فجران ، فأما الذي يسطع في السماء : فليس يُحِلّ ولا يحرِّم شيئاً ، ولكن الفجر الذي يستبين على رؤوس الجبال هو الذي يحرّم الشراب . 
قال عطاء : فأما إذا سطع سطوعاً في السماء - وسطوعه أن يذهب في السماء طولاً - : فإنه لا يحرم به شراب لصيام ولا صلاة ، ولا يفوت به حج ، ولكن إذا انتشر على رؤوس الجبال : حرم الشراب للصيَّام ، وفات الحج . 
وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس وعطاء ، وهكذا رُوي عن غير واحد من السلف رحمهم الله" ." تفسير ابن كثير " ( 1 / 516 ) .

وقال ابن قدامة رحمه الله : "وجملته : أن وقت الصبح يدخل بطلوع الفجر الثاني إجماعاً ، وقد دلَّت عليه أخبار المواقيت ، وهو البياض المستطير المنتشر في الأفق ، ويسمَّى " الفجر الصادق " ؛ لأنَّه صدقك عن الصبح وبيَّنه لك ، والصبح ما جمع بياضاً وحمْرة ، ومنه سمِّي الرجل الذي في لونه بياض وحمرة : "أصبح" فأما الفجر الأول : فهو البياض المستدق صعداً من غير اعتراض فلا يتعلق به حكم ، ويسمَّى " الفجر الكاذب " ثم لا يزال وقت الاختيار إلى أن يسفر النهار . " المغني " ( 1 / 232 ) . 
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : 
"وذكر العلماء أن بينه - أي : الفجر الكاذب - وبين الثاني ثلاثة فروق :
الفرق الأول : أن الفجر الأول ممتد لا معترض ، أي : ممتد طولاً من الشرق إلى الغرب ، والثاني : معترض من الشمال إلى الجنوب . 
الفرق الثاني : أن الفجر الأول يظلم ، أي : يكون هذا النور لمدة قصيرة ثم يظلم ، والفجر الثاني : لا يظلم بل يزداد نوراً وإضاءة .   
الفرق الثالث : أن الفجر الثاني متصل بالأفق ليس بينه وبين الأفق ظلمة ، والفجر الأول منقطع عن الأفق بينه وبين الأفق ظلمة .   
وهل يترتب على الفجر الأول شيء ؟ لا يترتب عليه شيء من الأمور الشرعيَّة أبداً ، لا إمساك في صوم ، ولا حل صلاة فجر ، فالأحكام مرتبة على الفجر الثاني" انتهى" الشرح الممتع " (2 / 107 ، 108) ] اهـ.

 

  لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 2438 ، 3934 ، 7135 ] .

 

والله تعالى أعلم .

 

  • الثلاثاء AM 12:34
    2021-07-20
  • 24
Powered by: GateGold