جديد الموقع
أمي أوصت بأن بعد وفاتها كل من أهداها هدية من أبنائها يأخذها له ولا تحسب من الميراث سواء كانت هذه الهدايا من المصوغات الذهبية أو الأجهزة الكهربائية وما شابه ذلك فهل هذا يجوز ؟ => فتاوى المعاملات المالية أب ترك لأولاده عقارات وأرض قاموا بتقسيم بعضه وترك البعض على المشاع بعد سنوات يريد بعضهم تقسيم الجزء المتبقي وبيعه لظروفهم المادية باقي الإخوة عارضوا فهل يجوز رفع قضية لبيع الإرث ؟ => فتاوى المعاملات المالية أخي يعمل خزانات لشركة بترول وتعطيه مبلغ تحت الحساب فلم تسدد ولكن لها مديونية عند شركة أخرى فقامت بتحويل مبلغ أخي عليها وقالت ممكن نعطيك مبلغ تحت الحساب بخصم 2.5 % فائدة ؟ => فتاوى المعاملات المالية والدي قام بتأجير أرض زراعية على أجرة معلومة والاتفاق أن يعطيه المستأجر الإيجار في أول المدة ولكنه تأخر حتى نهاية المدة والأسعار ارتفعت فهل يجوز لوالدي رفع الأجرة عند استلامها نهاية العام ؟ => فتاوى المعاملات المالية أريد أشترى أشياء وأبيعها هل نسبة الربح محددة أم مفتوحة وإذا طلب أحد منى شراء سلعة ليست عندى يجوز أشتريها له وأضع نسبة ربح والتقسيط لأى مدة وأى نسبة ربح أضعها فوق الثمن الاصلى للسلعة ؟ => فتاوى المعاملات المالية شخص قال لى شتري لى سلعة وسأعطيك ثمنها عند المقابلة أو بعد فترة فهل يجوز أم لابد أن أعطيه السلعة وأستلم النقود فى نفس الوقت ؟ => فتاوى المعاملات المالية أثناء السفر للعمرة مثلا ننزل في فندق ويعطونا مستلزمات للاستعمال الشخصي منادل شامبوهات ونحو ذلك وكل يوم يعطونا زيادة فهل لو أخذت هذه الأشياء خارج الفندق هل فيه حرمة ؟ => فتاوى المعاملات المالية 34- شرح حديث إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته => شرح جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => اخبار الشيخ أرى في المنام كوابيس كثيرة مزعجة لا أفهم معناها وتتكرر معي كثيراً فما نصيحتكم ؟ د. خالد عبد العليم => منوعة

مقالات علمية للشيخ

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

بشرى للمستقيمين بحسن الخاتمة

6665 الاربعاء PM 10:46
2009-12-23

بشرى للمتعلمين

4065 الاربعاء PM 09:44
2009-12-23

بشرى للرحماء من عباد الله

5441 الاربعاء PM 09:56
2009-12-23

المزيد

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

11858 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

11124 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

أدعية العزاء

8290 الخميس PM 10:49
2010-11-04

سيد الاستغفار

5081 الخميس PM 10:43
2010-11-04

دعاء صلاة الجنازة

16874 الخميس PM 10:47
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

بحوث فقهية

مكتية البوربوينت

أنواع العبادة

5064 الاحد PM 11:37
2014-10-19

أركان عقد النكاح وحقوق الزوجين .

5402 الثلاثاء PM 10:24
2014-12-16

المزيد

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 844066
يتصفح الموقع حاليا : 103

عرض المادة

بشرى للأمة بالخير والنصر والتمكين

 

20) للأمة بالخير والنصر والتمكين .

 

  الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

*  من سنة نبينا  ومن هديه مع أمته أنه يبشرها بالأمل والفرج والنصر في أحلك المواقف وأشدها محنة وابتلاءا ، فلا ميدان لليأس في هذه الأمة المنصورة بإذن الله ، قد يقول قائل : هذا ضرب من الخيال ودفن للرؤوس في التاريخ ، ولكننا والله علي يقين من فرج ونصر قريب إذا توافرت شروطه وأسبابه ، فتأخير النصر والتمكين ليس بسبب قوة أعدائنا وإنما بسبب ضعفنا وهواننا وتفريطنا في حق الله ، فهناك نصرة فردية لكل طائع مستقيم ، أما النصرة الجماعية فتحتاج إلي يقظة عامة من كل الأمة ، وسبب هذا اليقين الجازم أننا نعبد الله الذي بيده الأمر كله ولا يعجزه شيء ولو شاء لهدي الناس جميعا فصار كل البشر عبادا صالحين أتقياء ، ولكنه يختبر عباده ليميز الخبيث من الطيب ، والدين منصور ظاهر محفوظ لأن الله وعد بإظهاره وحفظه ، فلا خوف علي الإسلام من الضياع فللإسلام رب يحميه ، إنما الخوف كله علي المسلم أن يموت عاصيا غافلا مفرطا مضيعا لحق الله :

 عندما حوصر الصحابة ومعهم نبيهم  في المدينة وكانوا بين غدرين وموتين ، غدر اليهود داخل المدينة وتآلب الأحزاب الغفيرة خارج المدينة وهم داخل الخندق الذي حفروه حول المدينة في برد قارص وجوع شديد ، أثناء الحفر بشرهم النبي  بفتوح المشرق والمغرب ، وهذا ما يرويه البراء بن عازب  قال :

  لما كان حيث أمرنا رسول الله  بحفر الخندق عرضت لنا في بعض الخندق صخرة عظيمة شديدة لا تأخذ منها المعاول، فاشتكينا ذلك إلى رسول الله  ، فجاء رسول الله  فلما رآها ألقى ثوبه وأخذ المعول فقال: بسم الله ثم ضرب ضربة فكسر ثلثها وقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام والله إني لأبصر قصورها الحمر الساعة ، ثم ضرب الثانية فقطع الثلث الآخر فقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض ، ثم ضرب الثالثة وقال : بسم الله فقطع بقية الحجر وقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن ، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا الساعة " .

  لا يبشر بهذا إلا نبي يُوحي إليه علي يقين من نصر الله له ، وهو تعليم للأمة حتي تثق بجميع موعودات الله لها ، وعد بالفرج بعد الشدة والرزق الحلال بالتقوى وأنه لن يغلب عسر يسرين وأن الطاعة والاستغفار سبب للأرزاق ورخاء الحال ، هذا كله حق ولكنه مشروط بالفعل واليقين مع الصبر والثقة في وعد الله الكريم .    

 

*  أمتنا أعطيت من الخير ما لم تعطه أمة غيرها ، يكفيها مدح الله لها أنها خير أمة أخرجت للناس شرط قيامها بواجب البلاغ والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، أي تكون أمة فاعلة مؤثرة قائدة تغير من حولها ولا تتغير ، تؤثر فيهم ولا تتأثر بهم ، تقودهم ولا تنساق وراءهم ، عندها من الدين والخير والشرع والهدى ما ليس عند غيرها ، روي أبو داود والطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك وصححه وأقره الذهبي والبيهقي في شعب الإيمان وقال السيوطي صحيح وصححه الألباني عن أبي موسى  عن النبي  قال : " أمتي هذه أمة مرحومة ، ليس عليها عذاب في الآخرة ، إنما عذابها في الدنيا : الفتن ، والزلازل ، والقتل ، والبلايا " . فمصائب الدنيا مكفرات للخطايا ، أما أهل الكبائر ممن لم يتوبوا أو يقام عليهم الحد أو تقبل فيهم الشفاعة فهؤلاء يدخلون النار بقدر ذنوبهم ثم يخرجون منها برحمة الله فلا يخلد في النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان . 

 

* بشريات هذه الأمة كثيرة ومن هذا الكثير :

1- أعطاها الله ليلة القدر وهي خير من ألف شهر .

2- شهداء هذه الأمة كثير فيمن مات في غير جهاد في سبيل الله ، كمن مات غريقا أو محروقا أو وقع عليه جدار والمرأة إذا ماتت في الطلق أثناء وضعها ومن مات بمرض في البطن ، فهؤلاء لهم أجر الشهادة وإن كانت دون درجة الشهيد الذي قاتل لتكون كلمة الله هي العليا ، روي مسلم عن أبي هريرة  عن النبي  قال : " ما تعدون الشهداء فيكم؟ " قالوا: يا رَسُول اللَّهِ من قتل في سبيل اللَّه فهو شهيد، قال : " إن شهداء أمتي إذاً لقليل ! " قالوا: فمن يا رَسُول اللَّهِ ؟ قال : " من قتل في سبيل فهو شهيد ، ومن مات في سبيل اللَّه فهو شهيد ، ومن مات في الطاعون فهو شهيد ، ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد " . وروي الطبراني عن ابن عباس  عن النبي  قال : " ما تعدون الشهداء فيكم؟ قالوا: من يقتل في سبيل الله، قال: إن شهداء أمتي إذا لقليل؟ المقتول في سبيل الله شهيد، والمرء يموت على فراشه في سبيل الله شهيد ، والمبطون شهيد ، والملدوغ شهيد ، والغريق شهيد ، والشريق شهيد ، والذي يفترسه السبع شهيد ، والخار عن دابته شهيد ، وصاحب الهدم شهيد ، وصاحب ذات الجنب شهيد ، والنفساء يقتلها ولدها ويجرها بسرره إلى الجنة " .

3- هذه الأمة شاهدة علي الناس يوم القيامة حتى على من سبق من الأمم وشهادتهم في الدنيا معتبرة شرعا فهنيئا لمن مات وشهد له جيرانه ومن حوله بالخير إن كان طائعا فهذه من عاجل البشرى له بالقبول والرحمة من الله ، روي البخاري عن أبي سعيد الخدري  قال : قال رسول الله  : " يُدعى نوح عليه السلام يوم القيامة فيقول لبيك وسعديك يا رب ، فيقول هل بلغت ؟ فيقول : نعم ، فيُقال لأمته : هل بلغكم ؟ فيقولون : ما أتانا من نذير !! فيقول : من يشهد لك ؟ فيقول : محمد وأمته فيشهدون أنه قد بلغ ، ويكون الرسول عليكم شهيدا ، فذلك قوله عز وجل " وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا " .

  وهذه الأمة أعطاها الله ثلاثا لم تعط إلا للأنبياء : كان الله إذا بعث نبيا قال له ادعني أستجب لك وقال لهذه الأمة ادعوني استجب لكم ، وكان الله إذا بعث النبي قال له ما جعل عليك في الدين من حرج وقال لهذه الأمة وما جعل عليكم في الدين من حرج ، وكان الله إذا بعث النبي جعله شهيدا على قومه وجعل هذه الأمة شهداء على الناس .

4- رمضان دائما لهذه الأمة شهر النصر :

أ- في السنة الثانية للهجرة : كانت غزوة بدر .وفي السنة الثامنة للهجرة : كان فتح مكة .

ب- وفي السنة الثانية والتسعين للهجرة : كانت معركة شذونة بين طارق بن زياد والأسبان بقيادة لذريق ، وانتصر فيها المسلون ودخل منها الإسلام إلي الأندلس وظل ثمانية قرون .

ج- وفي السنة الثالثة والعشرون بعد المائتين للهجرة : انتصر المسلون علي الروم في معركة عمورية بقيادة الخليفة العباسي المعتصم حينما استجارت به امرأة مسلمة حرة شريفة أهانها فاجر من الروم فصرخت مستغيثة : وامعتصماه !! كانت هناك نخوة وحمية علي الأعراض فما تحمل أن يستباح عرض حرة مسلمة واحدة !! والآن كم من أعراض المسلمات الحرائر تستباح ؟؟! فنسأل الله أن يوقظ النخوة والغيرة علي أعراض الأمة .

د- وفي السنة الثامنة والخمسون وستمائة للهجرة : كانت معركة عين جالوت بقيادة سيف الدين قطز وفيها كسر الله شوكة المغول واندحر التتار إلي الأبد .

   فحقا هو شهر النصر والفتح ، فاللهم اجعله دوما شهر فرج ونصر وفتح قريب علي جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، وأنزل علينا نصرا مؤزرا من عندك تجبر به أحزان الأمة وآلامها وجراحها إنك علي كل شيء قدير .

 

  وهذه بشرى أخري للأمة التي أعمارها قصيرة وأعمالها قليلة أنها آخر الأمم في عمر الدنيا ولكنها أول الأمم دخولا الجنة ، وأنها كلها في الجنة إلا من أبى كما اخبر نبينا  فهل هناك أحد يأبى ؟ سؤال سأله الصحابة : ومن يأب يا رسول الله ؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى " .

      

  • الاربعاء PM 10:27
    2009-12-23
  • 5278
Powered by: GateGold