جديد الموقع
تخاصمت مع أخي الأصغر مني ورد عليَّ بنحو مما أصبت منه وكنت أنا البادئة والمخطئة وقد تبت إلى الله وندمت على ذلك واستحللته مني مرتين ولا يسامح فهل عليَّ شيء ؟ وما الحل ؟ => فتاوى عامة ما هو دليل الشافعية في قضاء الصلاة لصاحب الجبيرة إذا كانت في أعضاء التيمم ؟ => فتاوى عامة نجتمع بشكل يومي نقرأ من رياض الصالحين أو الترغيب والترهيب ثم ندعو الله بعد القراءة فما رأي حضرتك في هذا الدعاء اليومي بعد انتهاء المجلس وهل فيه شئ مخالف للسنة ؟ => فتاوى عامة بعد أن أنتهي من صلاتي وأسلم أتذكر أني نسيت ركعة فأقف وأصلي الركعة فهل هذا يجوز ؟ => فتاوى عامة قلت مرة وأنا مع إخوتي والله لأذبح لهم خروف لأنهم يمرون بظروف شديدة وبالفعل ربنا قدرني وذبحت الخروف فهل يجوز أن آكل منه وأطعم أهل بيتي منه أم أوزعه كله لله ؟ => فتاوى عامة أسمع درس عن العفو فعاهدت الله أني قد عفوت عن كل من ظلمني أحياناً الشيطان يذكرني ببعض المواقف فأدعو على من ظلمني وأشعر بضيق ثم أتذكر عهدي مع الله فأستغفر لي ولهم هل أنا من المنافقين ؟ => فتاوى عامة أمي تُقيم معي واصطفاني الله لخدمتها هل لو نظفتها بعد دخولها لقضاء الحاجة ينتقض وضوئي؟ وعندها نسبة كبيرة من الزهايمر وعندما تصلي لا تتذكر عدد الركعات فهل تسقط عنها الصلاة ؟ => فتاوى عامة 113 - لعن رسول الله الراشي والمرتشي والرائش بينهما والترهيب من الظلم ودعوة المظلوم مستجابة والله يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم يفلته - شرح الترغيب والترهيب . => سلسلة دروس كتاب الترغيب والترهيب ما حكم رد القرض بعملة أخرى غير العملة التي أخذت بها القرض ؟ الدكتور خالد عبد العليم متولي => اخبار الشيخ ما حكم رد القرض بعملة أخرى غير العملة التي أخذت بها القرض ؟ الدكتور خالد عبد العليم متولي => منوعة

مقالات علمية للشيخ

أسباب انشراح الصدر

13752 الاثنين PM 05:35
2011-01-17

سنن وآداب المزاح والفرح

12150 الاثنين PM 10:22
2011-07-04

" البركة في الرزق "

16736 الجمعة AM 12:03
2011-02-11

المزيد

كتب الشيخ

الدروس الكتابية

الوصية الشرعية

الوصية الشرعية للمرأة

9889 الخميس PM 09:30
2010-03-18

الوصية الشرعية للرجل

8881 الخميس PM 09:29
2010-03-18

جديد الاذكار والادعية

أدعية الحج

5229 الخميس PM 10:44
2010-11-04

دعاء القنوت

5652 الخميس PM 11:00
2010-11-04

المزيد

البحث

البحث

بحوث فقهية

مكتية البوربوينت

أنواع العبادة

4259 الاحد PM 11:37
2014-10-19

أنواع الشرك بالله تعالى

4377 الاحد PM 11:38
2014-10-19

كيف نربي أبناءنا ؟

4278 الثلاثاء PM 10:26
2014-12-16

المزيد

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 754644
يتصفح الموقع حاليا : 393

عرض المادة

بشرى لمن أدخل السرور على قلب مسلم

 

22) لمن أدخل السرور على قلب مسلم .

 

  الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين ، أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلي الله بإذنه وسراجا منيرا .

 

*  أقرب الناس لرحمة الله هم أرحم الناس بعباد الله ، فالراحمون يرحمهم الرحمن ، ومن أثقل العبادات في الميزان ما يتعلق بالشفقة والرحمة بخلق الله ، لأن الخلق عبيده وهو يحب من يرأف بعبيده ، وهذه العبادات قد تهون في عين العبد مقارنة بالصلاة والصيام والحج ولكنها عند الله ليست بهينة بل هي ثقيلة في الميزان ، حسن الخلق والبر وإغاثة الملهوف وإطعام الجائع وكسوة العاري والتخفيف عن المصاب ، ومن هذه العبادات والطاعات : إدخال السرور علي قلب المسلم :

  روي الطبراني وابن أبي الدنيا عن ابن عمر  أن النبي  قال : " أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، و أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، و لأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد - يعني مسجد المدينة - شهرا ، و من كف غضبه ستر الله عورته ، و من كظم غيظه ، و لو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، و من مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام " .

 

*  ديننا رحمة وشريعتنا رحمة ونبينا  هو رحمة الله للعالمين ، والأمة المسلمة حقيقة لا صورة لا ترى فيها جائعا بين شباع متخمين ، ولا كسيرا مبتلي بين مسلمين مصلين ذاكرين طائعين إلا وجد منهم الرحمة والمواساة والصلة ولو بالكلمة الطيبة ، وهذا ما جعل نبينا  يقول : " ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه، وهو يعلم به " رواه الطبراني والبزار عن أنس  .   

  الصلة شعار ديننا من أول يوم للهجرة وتجلى هذا في موقف يحكيه عبد الله بن سلام فيما رواه الترمذي والحاكم وصححه، وابن ماجه والبيهقي في الدلائل، عن عبد الله بن سلام  قال: لما قدم رسول الله  المدينة ، انجفل الناس إليه ، فجئته لأنظر في وجهه فلما رأيت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، فكان أول شيء سمعت منه أن قال : " يا أيها الناس ، أطعموا الطعام ، وأفشوا السلام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام " . هذا أول كلام قيل عند الوصول إلي المدينة المنورة كله ينبئ عن صفة هذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده وأتم به النعمة عليهم .

 

* بشرى اليوم لهذا المسلم الطيب الكريم البشوش الذي يمسح جراح من حوله ويدخل السرور والأمل في قلوب يائسة محبطة ، ويشعل الأمل في نفوس أطفأ الخوف والقلق نورها وكدر عليها حياتها ، قال ابن عمر  : الكرم شيء هين ، بشاشة وجه وقول لين .

1- نبشره بعون الله له وسرعة قضاء حاجته ، وشرف معية الله للعبد في قضاء حاجته ليس بعده شرف ، بل العقلاء ذوي البصيرة من عباد الله إذا تعسرت عليهم قضاء بعض الحوائج والمطالب كانوا يسارعون في قضاء حوائج غيرهم من عباد الله ، ليقينهم أن الله يسارع في قضاء حوائجهم مع راحة قلوبهم وأبدانهم ، روي مسلم عن أبي هريرة  عن النبي   قال : " والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه " .    

2- إدخال البشر والسرور من أفضل الأعمال عند الله ، روي الطبراني عن عمر  أن النبي  قال : " أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن ؛ كسوت عورته ، وأشبعت جوعته ، أو قضيت له حاجة  " .

3- عند الحساب يتجاوز الله عمن تجاوز عن المعسرين من عباد الله ولا سيما عند قضاء الديون وحلول الأجل وليس عنده ما يقضي به الدين ، كم يكون سروره إذا قال صاحب الدين : قد أجلت قضاء الدين عنك شهرا أو شهرين ، وأفضل منه من قال : لحين ميسرة ، وأعلي منه درجة من وضع عنه جزءا من الدين ، وفي القمة من تجاوز عن دينه كله صدقة لله ورحمة بهذا المفلس الضائع ، فكم من عزيز قوم ذل وكم من غني دارت عليه الدوائر فافتقر ، فأين من يقيلون عثرات الناس ولا سيما الكرام ، والله لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا أهل الفضل .

  أخرج البخاري ومسلم والنسائي عن أبي هريرة  أن رسول الله  قال : " إن رجلا لم يعمل خيرا قط ، وكان يداين الناس ، وكان يقول لفتاه : إذا أتيت معسرا فتجاوز عنه لعل الله يتجاوز عنا ، فلقي الله فتجاوز عنه " .
وأخرج مسلم والترمذي عن أبي مسعود البدري
 قال: قال رسول الله  :" حوسب رجل ممن كان قبلكم فلم يوجد له من الخير شيء إلا أنه كان يخالط الناس وكان موسرا، وكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر قال الله: نحن أحق بذلك تجاوزا عنه ". وروي البخاري ومسلم و أحمد عن حذيفة  عن النبي  أن رجلا أتى به الله عز وجل فقال: ماذا عملت في الدنيا ؟ فقال له الرجل : ما عملت مثقال ذرة من خير . فقال له ثلاثا، وقال في الثالثة إني كنت أعطيتني فضلا من المال في الدنيا فكنت أبايع الناس، فكنت أيسر على الموسر وأنظر المعسر. فقال تبارك وتعالى : أنا أولى بذلك منك تجاوزا عن عبدي فغفر له " .

  وأخرج الترمذي والبيهقي عن أبي هريرة  قال: قال رسول الله  : " من أنظر معسرا أو وضع له ، أظله الله يوم القيامة تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ".

  فإذا حلَّ دينه فأنظره فله بكل يوم مثليه صدقة وإذا لم يحل موعد الدين فله بكل يوم مثله صدقة ، روي أحمد وابن ماجه والحاكم وصححه والبيهقي عن بريدة الأسلمي  قال: قال رسول الله  : " من أنظر معسرا كان له بكل يوم مثله صدقة ، قال : ثم سمعته يقول : من أنظر معسرا فله بكل يوم مثليه صدقة . فقلت : يا رسول الله إني سمعتك تقول : فله بكل يوم مثله صدقة . وقلت الآن : فله بكل يوم مثليه صدقة . فقال : " إنه ما لم يحل الدين فله بكل يوم مثله صدقة ، وإذا حل الدين فأنظره فله بكل يوم مثليه صدقة " .

3- انظر إلي أخلاق الأصهار وكيف بورك في الزواج بسبب التيسير وإدخال السرور علي القلوب فتسعد المرأة والرجل والأهل والأمة ، " قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين * قال ذلك بيني وبينك أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي والله على ما نقول وكيل " . سرور أدخله ولي الزوجة علي صهره بالتيسير ، وسرور أدخله الزوج علي أسرة الرجل الصالح بوفاء أتم الأجلين وأوفاهما ، فلا قوائم ولا تعجيز ولا تعسير .

 

  هذه صورة من حياة عبد الله بن المبارك تدل علي وعي سلف الأمة بمقاصد الشريعة ومراتب الأعمال عند الله : خرج عبد الله بن المبارك مرة إلى الحج ، فاجتاز ببعض البلاد ، فمات طائر معهم فأمر بالقائه على مزبلة هناك، وسار أصحابه أمامه وتخلف هو وراءهم ، فلما مر بالمزبلة إذا جارية قد خرجت من دار قريبة منها فأخذت ذلك الطائر الميت ثم لفته ثم أسرعت به إلى الدار..!! فجاء فسألها عن أمرها وأخذها الميتة ، فقالت : أنا وأخى هنا ليس لنا شئ إلا هذا الإزار وليس لنا قوت إلا ما يلقى على هذه المزبلة وقد حلت لنا الميتة منذ أيام وكان أبونا له مال فظُلِم وأُخِذ مالُه وقُتِل ، فأمر ابن المبارك برد الأحمال وقال لوكيله: كم معك من النفقة .. ؟؟ قال: ألف دينار. فقال : عُدَّ منها عشرين دينارا تكفينا إلى مرو ، وأعطها الباقي ، فهذا أفضل من حجنا في هذا العام ، ثم رجع .       

  • الاربعاء PM 10:31
    2009-12-23
  • 17980
Powered by: GateGold